مشاكل الزواج

الحياة الزوجية بقدر ما تحمل من آمال ونظرة وردية إليها من بعيد إلا أنها عادة ما تكون محملة بالمشاكل والخلافات التي تنتج عن مشاركة شخصين في نمط حياة واحدة تظهر من خلاله العديد من المشاكل ، والتي تكون مضاعفة في الشهور الأولى من الزواج ، أو السنة الأولى ؛ فإن لم يكن الزوجين على وعي تام ودراية باختلاف الوضع أو الأمور الجديدة التي أضيفت لحياة كل منهم ، والتعامل بشكل مناسب وعقلاني ، فإن العلاقة تكون مهددة بالانتهاء .

مشاكل الزواج

المال

تعد الأمور المادية من المشاكل التي تظهر بعد الزواج نظرًا لتقسيم مصروفات المنزل على الطرفين  وربما تكون من أكثر أسباب الخلافات الزوجية شيوعا ، لذا ينبغي عليهما أن يتحدثا بصراحة ووضوح حول هذا الأمر من البداية ، والاتفاق على المسئوليات المادية بوضح ، ولكن عند الحديث يجب تخير الأسلوب الصحيح في التعامل والمناقشة ، وأن يراعوا عدة أساسيات ، هي :

  • محاولة تبسيط الأمور وعدم تعقيدها .
  • اختيار موعد أسبوعي أو شهريًا للمناقشة حول الأمور المادية ، وعدم تركها لحين حدوث مشكلة .
  • استيعاب أن هناك أوقاتا لا تناسب الشريك للحديث في الماديات ، لذا اختيار الوقت المناسب نفسيًا للطرفين .
  • ضرورة استخدام ألفاظ رقيقة تراعي مشاعر الشريك ، ولتجنب حساسية المشاعر .

تجاهل الامور البسيطة

الحياة الزوجية تحمل الكثير من الطموحات والتحديات التي ربما تأخذ الطرفين قليلًا من بعض التصرفات البسيطة التي كانت في الماضي تلهب المشاعر بينهما وتقارب قلوبهما ، تلك الأشياء مثل تقديم الورود بدون مناسبة والهدايا والمفاجآت ، والخروج للعشاء ، على الزوجين المحافظة على هذه الأمور البسيطة وعدم تجاهلها ليبقى الشغف مشتعلًا بين الشريكين .

عدم توزيع مهام المنزل بين الزوجين

من أهم المشاكل التي تحدث بين الزوجين في الفترة الأولى من الزواج هي أنهما لم يوزعا مهام البيت على كليهما بشكل متساوي ، وعادة ما تتحمل المرأة الجزء الأكبر من المهام ، وهذا قد يسبب بعض المشاكل بينهما ، لذا يجب توزيع تلك المهام منذ البداية ، وخاصة مسئوليات رعاية الأطفال فهي يجب أن تقسم بين الوالدين .

اهمال النفس

مع مرور السنة الأولى من الزواج والمسئوليات الجديدة التي تقع على عاتق الطرفين ، فمن الممكن أن يهمل أحدهما نفسه ، من خلال عدم الاستمرار في ممارسة الهوايات التي كان يرتادها قبل الزواج ، التوقف عن مشاركة الأصدقاء بعض الأنشطة أو الأوقات كالسابق مثل التسوق معًا .

حلول المشاكل الزوجية في الاسلام

وضع الله عز وجل أساسًا ونظامًا للعلاقة الزوجية ، قائلًا : ” وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ” ، فمسار الحياة لا يستقيم دائما وإنما يحمل الكثير من التعرجات التي تجعل الزوجين يصطدما ببعضهما من وقت لآخر ، ويساعد على تفاقم المشكلات اختلافات بين الشريكين في الطباع والتفكير والشعور ، لذا وضع سبحانه وتعالى شرحًا مفصلًا لماهية العلاقة وهي ” السكن ” أما حين حدوث العوائق والمشاكل فلفت الأنظار إلى أن ما بينهما هو ” المودة ” فإن لم يحفظاها فعليهم الاختلاف بـ ” الرحمة “.

طرق حل المشاكل الزوجية

الحوار

على الزوجين أن يحددا نقطة التقاء لهما داخل حوار راقي مهذب بعيدًا عن وجود طرف ثالث ، أو أمام أبنائهم .

الوضوح

هو أجمل الهدايا التي تعطيها لإنسان تحبه ، أن تكون واضحًا معه لأن الغموض وعدم إيضاح ما يعتمل بنفس طرف منهما يغذي فكرة التمسك بالخطأ .

الحكمة

وهي من أهم العوامل التي تبني بيتًا متينًا وعلاقة زوجية ناجحة ، إذ ينبغي على الزوجين عدم الخضوع للعصبية وجعلها تتحكم فيه وتفاقم الوضع سوءً ، ولكي يتمكنا من ذلك عليهما أن يتعوذا من الشيطان والوضوء ، فإذا لم يهدأ فعليه الاسترخاء على ظهره قليلًا لتخرج كل الطاقة السلبية ومن ثم المناقشة واتخاذ القرارات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى