انواع بكاء الرضع

الأمومة نعمة من أجملِ نِعم الله على الزوجات ، والطفلُ يعطي أمه شعورًا دافئًا حنونًا ، لكن في حديثِ عهد الأم بطفلها تكون الأم مشتتة بعض الشئ ، لا تستطيع فهم ابنها في بعض المراحل ، وقد لا تفهم ماذا يريد وبذلك يزيد توترها ، ولغة الطفل الأولى هي البكاء ، ولكل صوتِ بكاء معنى ، وتختلف بعض الشئ من رضيعٍ لآخر .

بكاء الطفل ضعيف

يقول المتخصصون في طب الأطفال أن الأطفال يستمرون في البكاء لفترات طويلة لمدة قد تصل إلى ساعات منفصلة في خلال الأسابيع الأولى ، قد يكون سبب البكاء هو عدم الشعور بالأمان ؛ لأنه خرج من مصدر الدفئ والإحاطة الدائمة له ، لذلك فالحل الأمثل هو أن تحضنه أمه باستمرار ، وقد يبكي الطفل الرضيع بعد ولادته لمدة الشهر الأول تقريبًا لأنه يشعر بمغص شديد ، أو لجوعه ، وغيرها من الأسباب .

بكاء الرضيع الشديد ليلا

قد تستيقظ الأم فزعةً على صوتِ بكاء رضيعها ليلًا ، ولا تستطيع أن تحدد أسباب بكاءِه ، وهناك عدة أسباب للبكاء ليلًا منها :

الجوع الشديد

قد تنام الأم وهي واضعةً رضيعها لينام بجوارها بدون أن توقظه ليأخذ جرعته من الطعام ، فلذا من الطبيعي أن يستيقظ الطفل ليلًا من الجوع طالبًا الطعام .

حاجة الطفل للحملِ

كما ذكرنا فالرضيع اعتاد لأشهرٍ على أنه بجوار أمه وملتصق بها ، لذا فإنه من الوارد أن يستيقظ ويجد نفسه على الفراش وليس في حضن أمه ، فيصرخ عليها لتحمله .

الديدان الدبوسية

قد يكون الطفل طبيعيا بالنهر ، لكنه ما يلبث أن ينام في أول الليل حتى تبدأ بعض الديدان الشرجية بالعمل فيشعر بحكةٍ شديدة ، فيصرخ طلبًا لانتهاء ذلك الألم .

الشعور بالحر أو البرد الشديد

في فصل الصيف قد تثقل الأم بشكل كثيف في الملابس على طفلها حتى لا يبرد ، لكن هذه الملابس قد تكون زائدة ولا يحتملها نفسُ الطفلِ فيصرخ طليًا لأن تزيل أمه عنه بعض هذه القطع ، وقد تلاحظ الأم احمرار جلده الزائد . أيضًا قد يبكي الطفل من البرد الشديد وعدم توفر القطع الكافية لتدفئته ، وهنا تلاحظ الأم ازرقاق جلد رضيعها .

المغص 

بعض الأمهات بعد مناولتها الطعام لطفلها لا تُخرج له الغازات الزائدة التي دخلت فمه ، فنجد أن طفلها يبكي وهو يحرك قدميه ويديه معا بشكلٍ عنيف ، وهذا يكون مع الرضع الجدد ، وقد يصف الطبيب للأم بعض الدواء في أول شهر -أو كما يصفه الطبيب- .

انواع صوت بكاء الرضيع

” أنا جائع ” أو ” أريد أن أتجشؤ ” أو ” أمي غيري لي الحفاضة ” ، ” أمي! احضنيني من فضلِك ” أو ” أمي! بطني يؤلمني من الغازات ” ، هذه جزء من العبارات التي يحاول طفلك أن يُوصلها لكِ ببكاؤه ، فتعالي نتعرف على بعض أنواع صوت بكاءِه

  • عندما يعلو صوت البكاء ولا تهبط نغمته ، وتجدين أنه يمص في إصبعه ويحرك وجهه بشكل تحفيزي ، فهذا معناه أنه جائع .
  • عندما يكون بكاؤه متقطع ويهدأ قليلا قليلا ، ويدعك عيناه ، فهذا دليله أنه نعِس ، ويمكنكِ أن تهدئيه ببساطة .
  • عند رفعه لقدميه إلى صدره ويتشنج بالبكاء فهذا معناه أنه يشعر بمغص شديد ، كل ما عليكِ أن تدلكي بطنه بهدوء وبحركة دائرية ، مع رفع قدمه حتى يخرج الريح التي تضايقه .

سبب بكاء الطفل المفاجئ

قد يبكي الطفل مرةً واحدة بدون أي سبب ، فالحفاضة نظيفة ، وهو للتو تناول وجبته ، وأخرج الغازات من فمه ، يقول الخبراء أن سبب البكاء المًفاجِئ هو الألم الشديد ، سواء من داخله كألم الديدان -لا قدّر الله- أو ألم شئ لدغه .

هل بكاء الرضيع يؤثر عليه

قد تقارنين أعصابكِ وما يحدث بها حينما تبكين كثيرًا بأعصاب رضيعك عندما يبكي ، هذا الشئ خطأ بعض الشئ ؛ لأن لغة ابنك الأولى والوحيدة في تلك الفترة هي البكاء ، لكن عندما تتركينه بدون تهدئته فهنا يكمُن الخطر ؛ حيث أن ضغط دمه سيرتفع ، ويمكن أن يدخل في حالة من القئ المستمر ، غير ذلك الشعور النفسي بأنكِ تهمليه وبأنه غير مرغوب فيه ، وسيزيد بالتالي من احتمالية اصابته بالاكتئاب في فترة مراهقته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى