مراحل نمو الجنين في القران

ذكر الله تبارك وتعالى مراحل تكوين الجنين مفصلًا في كتابه القرآن الكريم ، في قوله بسورة المؤمنون : “ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ” ونتناول في هذا التقرير شرحًا لمراحل تكوين الجنين في القرآن .

مراحل نمو الجنين في القران

جاءت مراحل نمو الجنين في القرآن الكريم على النحو التالي:

النطفة

تلك هي المرحلة الأولى التي ذكرها القرآن ، وهي خروج الحيوانات المنوية لدى الرجل فيقوم حيوان منوي واحد بتلقيح أو إخصاب بويضة واحدة من بويضات المرأة الموجودة داخل الرحم ، ونتيجة لهذه العملية تتكون ” النطفة ” وهي ماء الذكر وماء الأنثى ، وفي قول قرآني آخر وصف الله هذه المرحلة بـ ” الأمشاج ” .

العلقة

بعد إتمام عملية الإخصاب أو مرحلة النطفة ، تقوم النطفة التي تم إخصابها بعملية دخول إلى جوف الرحم تستغرق حوالي من 5 إلى 10 أيام ، ثم تخرج منها خلايا طولية تغرس نفسها في بطانة الرحم لتعمل كخرطوم دقيق جدًا ينقل الغذاء من دم الأم ، وقد أطلق على هذه العملية لفظ ” العلقة ” لكونها تتعلق بالرحم وتتثبت به .

المضغة

وهي المرحلة التي تتخذ بها العلقة شكل مضغة الطعام ، ويحدث ذلك بعد مرور ثلاثة أسابيع على الإخصاب ، ومع الوقت وبثبات التغذية المستمدة من دم الأم تبدأ المضغة في الانقسام والتشكل ، أي تأخذ شكل مضغة مخلقة وتظهر بعض الأعضاء ، كما تخلق في نفس المرحلة الحواس كالسمع والبصر والغدد والأعصاب .

تكوين اللحم والعظام

وبعد استمرار الجنين في التطور والنمو حتى يصل إلى الشهر الرابع تبدأ مرحلة تكوين العظام ، ومن ثم يغلفها اللحم كالكساء أي يكسو العظام لحمًا ، ثم تتكون العضلات ، فيخلقه الله في صورة أخرى ، أي خلقًا آخر ، تعني تمييز شكل الجنين في تلك المرحلة بالذات يختلف عن شكله في كل المراحل السابقة ، حيث تتضح صورته وتتميز أعضائه إلى شكل الإنسان .

ايات تكوين الجنين في القران

تعددت الآيات التي ذكر بها سبحانه وتعالى مراحل نمو الجنين في القرآن ، وذلك في قوله تعالى :

” يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ ۚ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إلى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ۖ ” ( الحج 5 ) .

 ” هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْف يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم ” ( آل عمران 6 ) .

” اللّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ ” ( الرعد 8 ) .

مراحل تكوين الجنين بين القران والعلم

في البحوث العلمية التي أجراها العلماء حول حقيقة ما وصف به القرآن مراحل نمو الجنين ، قد توصل العلم إلى دقة المعاني والألفاظ التي شرحت تلك المراحل في القرآن ، وأنها ذات معنى دقيق جدًا لتلك العمليات التي تحدث منذ خروج الحيوانات المنوية وحتى مرحلة تكوين العظام واللحم ، وقد تم وصف تلك المراحل منذ 14 قرنًا في المعجزة الربانية التي تحدى بها الله عز وجل الإنس والجن أن يأتوا بسورة من مثله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى