وثائق ويكيليكس

حازت الوثائق التي تم نشرها من قبل مؤسسة ويكليكس على العديد من الانتشار وذلك لأنها قائمة على كشف كل ما هو مسكوت عنه حول العالم من قضايا ساخنة تختص بسياسة الدول ، وتلك المنطقة لم يتم الاقتراب منها من أي مؤسسة إعلامية أو صحفية من قبل مما جعل ويكليكس تنال ذلك الصيت بين الدول ، وبسبب الوثائق الهامة التي تحصل عليها المؤسسة نالت العديد من الجوائز المقدمة لجوليان أسانج المالك لها ، كما أنها لا تسعى لكسب الأموال كغيرها من المؤسسات الإعلامية والصحفية ، مما جعلها ذات مصداقية للجميع .

مؤسسة ويكيليكس

مؤسسة إعلامية تم إنشاؤها في عام ألفين وستة لا تسعى للربح ، تحتوي على العديد من الوثائق الهامة والسرية للغاية لشتى الدول الأوروبية والعربية أيضا ، وتحتوي المؤسسة على العديد من الجنسيات المختلفة من شتى أنحاء العالم ، وكان فيديو الحرب على العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التي قتلت فيه بعض من الشعب المدني والصحفيين ، من الفيديوهات التي أثارت جدلا واسعا في عام ألفين وعشرة ولم تكتفي ويكليكس بهذا فقط بل عملت على نشر العديد من الوثائق التي تخص الحرب الأفغانية وجعلت للعراق ملفا خاصا أطلقت عليه سجلات حرب العراق ، حيث حوت تلك الوثائق ما يقرب من 400,000 وثيقة .

جوليان اسانج مؤسس ويكيليكس

هو صاحب مؤسسة ويكليكس الإعلامية والصحفية حيث أنه ناشط ومبرمج أسترالي ، كما أنه حصل على العديد من الجوائز الهامة في الصحافة ، أحب جوليان عالم الكمبيوتر والانترنت ودخل ذلك العالم بشكل مبكر حتى أنه اتهم بالقرصنة ، وعمل على إنشاء موقع ليكس دوت كوم ، وقد اشتهر جوليان أسانج بسبب موقعه الشهير ويكليكس الذي يهدف إلى نشر كل ما هو سري للغاية للدول العظمى ، تم اعتقال جوليان أسانج في عام ألفين وعشرة في بريطانيا وذلك عبر مذكرة أعدت بشكل دولي لاعتقاله بتهم التحرش الجنسي والاغتصاب ، كما تم ترحيله إلى السويد بعد ذلك بسبب تلك التهم ، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية عملت على إرهاب جوليان أسانج بسبب تلك التسريبات والوثائق التي نشرها والتي تخص الحرب العراقية والأفغانية .

ويكليكس ما بين النقد والثناء

من المؤسسات القليلة التي نالت إعجاب الكثيرين من قبل ما تقدمه من وثائق هامة لا تستطيع أي مؤسسة أخرى تقديمها ، حيث أنها حصلت على العديد من الجوائز المختلفة بسبب ما تقدمه ، فقد نالت جائزة الإيكونومست في وسائل الإعلام المبتدئة في عام ألفين وثمانية ، ونالت في العام الذي يليه مباشرة جائزة منظمة العفو الدولية من قبل الدولة البريطانية ، كما أنها من المؤسسات التي أعدها البعض من أولى الوسائل الإعلامية والصحفية التي تعمل على تغيير مجال الأخبار بشكل تام ، وعمل الكثير عن الدفاع عن تلك المؤسسة من خلال جمع التوقيعات التي تدعوا إلى عدم المساس بويكليكس .

ورغم ذلك هناك العديد من المسؤولين الأمريكيين قاموا بانتقاد ويكليكس ، وذلك لأنها قائمة على كشف أسرار الدول ، واعتبروها من المؤسسات التي تهدف إلى زلزلة الأمن العام وكشف المعلومات الأساسية فيما يخص الدبلوماسية الدولية ، حيث أنهم كانوا يرغبون في مراجعة كل ما تقدمه ويكليكس من تسريبات ووثائق قبل البث .

وثائق ويكيليكس

تعمل المؤسسة من أول ظهور لها على كشف كل ما هو مسكوت عنه من قضايا الدول والتسريبات الحساسة التي تدين أصحابها بشكل عام ، حيث أنها نشرت في عام ألفين وستة وثيقة هامة تحتوي على معلومات عن قتل مسؤولين صوماليين ، وكذلك نشرت تفاصيل هامة عن الأساليب المتبعة من قبل الجيش الأمريكي في معسكر اعتقال جوانتانامو ، كما عملت على التطرق إلى الاقتصاد السويسري وكشفت عن وثائق غير مشروعة لبنك يوليوس باير السويسري الواقع بجزر كايمان ، كذلك لم تكتفي ويكليكس بهذا فحسب بل كشفت عن مكالمات تليفونية خاصة لكل من تورط في فساد خاص بنفط بيرو من خلال ستة وثمانين مكالمة هاتفية تورط بها العديد من الشخصيات الهامة حينها .

كما تعرضت ويكليكس إلى العديد من القضايا الحساسة بعدة دول حتى أن هناك بعض الدول قاضت تلك المؤسسة لما نشرته من قضايا سياسية حساسة تختص بهم ، كما عملت بعض الدول على حجب الموقع الخاص بويكليكس .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى