مواقع التراث العالمي في السعودية

استطاعت المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة الماضية أن تسجل خمسة مناطق في قائمة التراث العالمي ، والتي أقرتها لجنة التراث التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ، وتمتاز المملكة بالمساحة الجغرافية الشاسعة التي لطالما وقفت شاهدة على أحداث تاريخية عظمى ومحاور إنسانية جمة منذ أن تحدى الإنسان الطبيعة القاسية لتلك المنطقة واتخذ من الصحراء مأوى له ، وتعد تلك المواقع من بين مقومات السياحة في المملكة العربية السعودية ، ولذلك سوف نستعرضها سويا .

مواقع التراث العالمي في السعودية

تم إدراج عدة مواقع سعودية في قائمة التراث العالمي الذي تديره منظمة اليونسكو ، وهي :

مدائن صالح

وكانت مدائن صالح أو مدينة الحجر أولى المواقع التي تم إدراجها في قائمة التراث العالمي الإنساني عام 2008، وتقع هذه المنطقة في محافظة العلا بالمدينة المنورة ، ورجعت كونها موقع تراثي أو تاريخي إلى أنها كانت الطريق التجاري الذي يربط بين شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام ، وقومه الأصليين هم قوم ثمود الذين تحدث عنهم القرآن إذ استقاموا وتبعوا نبيهم صالح ، وعقروا البقرة كما أمرهم الله .

الدرعية القديمة

أو المعروفة بحي الطريف ، وقد تم إدراجها في قائمة التراث العالمي عام 2010 م ، ويرجع تاريخها إلى الدولة السعودية الأولى ، وتعتبر رمزًا للصمود والتجديد على حد سواء ، حيث قام الإمام محمد بن سعود بتلبية أو نصرة الدعوة الوهابية التي دعا لها الشيخ محمد بن عبد الوهاب عام 1157م ، فقد كانت وقتها الدرعية هي العاصمة أو بؤرة الحكم .

جدة التاريخية

وفي عام 2014 قد أدرجت تلك المنطقة التي يمتد تاريخها إلى ما قبل الإسلام ، وشهدت ولادة الدعوة الإسلامية على يد رسول الله ـ صلَ الله عليه وسلم ـ كما وقفت متابعة لكل الأحداث التي توالت بعد ذلك خاصة عندما قرر الخليفة عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ أن يتخذ منها ميناءً لمكة المكرمة عام 647 م أو بوابتها الساحلية ، وبقيت ليومنا هذا متخذة أهميتها التاريخية الإسلامية كونها أهم سواحل البحر الأحمر تحمل تاريخًا ضارب في القدم .

الرسوم الصخرية في حائل

تم إدارجها ضمن مواقع التراث العالمي عام 2015 ، وقد حملت عدة مناطق منها شواهد تاريخية منذ عشرة ألاف سنة قبل الميلاد ، هذه المناطق هي ” جبة وراطا والمنجور أو الشويمس ” والتي تعتبر الأكبر تاريخًا ضمن كل مناطق السعودية .

واحة الاحساء

وتلك المنطقة تم إدراجها في قائمة التراث العالمي عام 2018 م ، وهي واحة طبيعية تضم أكثر من ثلاثة مليون نخلة ، تعد من أكبر واحات النخيل المعروفة حول العالم ، كما تزخر بموقع جغرافي ذا أهمية تاريخية مميزة جعلتها تقف شامخة من أقدم عصور التاريخ ، وحتى اليوم كهمزة وصل بين كل هذه الحضارات .

المواقع الاثرية في المملكة العربية السعودية

وتعمل المملكة العربية السعودية حاليًا على محاولة إدراج تسعة مواقع أثرية اخرى في قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو ، وهذه المواقع هي :

” درب زبيدة ” وهو طريق الحج من مدينة الكوفة إلى مكة المكرمة ، وأطلق عليه اسم زبيدة نسبة لزوجة الخليفة هارون الرشيد ، زبيدة بنت جعفر .

” خط حديد الحجاز ” ويقع في منطقة تبوك بالمدينة المنورة ، وقد تم إنشاءه على يد السلطان عبد الحميد الثاني وافتتح عام 1908 م .

” طريق الحج الشامي ” يقع أيضًا بمنطقة تبوك ، وهذا الطريق هو الذي يصل بين الحجاز والشام .

  كما تعمل المملكة في هذه الآونة على إضافة هذه المواقع أيضًا “طريق الحج  المصري ، قرية الفاو ، قرية رجال ألمع ، قرية زي عين ، واحة دومة الجندل ” .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى