خريطة البانيا

تقع البانيا في شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق خريطة اوروبا على الحدود مع البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني في الغرب ، والجبل الأسود في الشمال ، وصربيا ( كوسوفو ) في الشمال الشرقي ، وجمهورية مقدونيا في الشرق ، واليونان في الجنوب الشرقي ، تشترك ألبانيا في الحدود البحرية مع كرواتيا وإيطاليا ، وتبلغ مساحة ألبانيا 28.748 كيلومتر مربع ، وهي أصغر قليلاً من ولاية ماريلاند ، أو نصف مساحة كرواتيا فقط ، يبلغ عدد سكان البلاد 2،890،000 نسمة طبقا لعام 2015 ، وتعتبر تيرانا هي العاصمة وأكبر مدينة في البانيا ، وتعد اللغة الألبانية هي اللغة الرسمية في ألبانيا والتي تعد من أشهر دول البلقان .

جغرافية البانيا

يوجد في ألبانيا ثلاث مناطق طوبوغرافية رئيسية وهي سهل ساحلي ، ومنطقة جبلية داخلية ، وسهل داخلي ، وتتميز معظم المناطق الداخلية من البلاد  بأنها مناطق جبلية وحوالي 36 ٪ منها من الغابات الكثيفة ، ويعد أعلى جبل في البلاد هو كوراب بطول 2764 م (9068 قدمًا) ، وتشكل تلالها جزءًا من الحدود بين ألبانيا وجمهورية مقدونيا ، ويتم زراعة السهول الألبانية على نطاق واسع بالزيتون ، والفواكه الحمضية ، ومزارع الكروم ، وهناك العديد من البحيرات في ألبانيا أكبرها هي شكودرا ، حيث تبلغ مساحتها 370 كم مربع ، وهي أكبر بحيرة في شبه جزيرة البلقان ، وتتم مشاركتها مع الجبل الأسود ،  ويتم مشاركة بحيرة أوهريد العميقة للغاية ( 294 م ؛ 931 قدمًا ) في الجزء الشرقي من البلاد مع مقدونيا .

خريطة البانيا السياسية

تتكون البانيا من مجموعة كبيرة من المدن وهذه المدن هي تيرانا ، وليزهو ، وليبراجد ، ولوشنجو ، ومالك ، وماكيلارو ، وميماليانج ، وباتوس ، وبيكين ، وبشكوبي ، وبورميت ، وبوجرادك ، وبوكي ، وروشين ، وساراندي ، وسيلينيتش ، وشيجاك ، وشكودر (سكوتاري) ، وتيبانيو ، وتيرانو ، وفلوري .

خريطة البانيا السياحية

حددت الحكومة الألبانية السياحة كقطاع اقتصادي رئيسي ، حيث أشارت إلى قدرتها على تحفيز التنمية في البلد بأكملها ، حيث تقع البانيا  في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​، يمكن أن تمثل ألبانيا سر أخر للسياحة في أوروبا ، وتمتلك ألبانيا تضاريس متنوعة ، بما في ذلك الجبال ، والوديان ، والغابات ، والأنهار ، والبحيرات ، والشواطئ ، كما تقدم البلاد العديد من الفرص لاستكشاف التراث الثقافي والمواقع الأثرية التي تعود إلى ما قبل العصر الروماني واليوناني ،  وتعد المدرجات ، والقلاع ، والمدن الرومانية ، والأديرة  ،والكنائس القديمة من بين الأماكن الأثرية المهمة التي توجد في ألبانيا .

وقد بلغ عدد السياح الوافدين إلى ألبانيا ما يقرب من 6 ملايين في عام 2018 م ، بزيادة قدرها 15 ٪ عن عام 2017 م ، وكان الكثير منهم من الزوار من البلدان المجاورة ، يزور عدد متزايد من المواطنين الأمريكيين ألبانيا ، وخاصة المنطقة الساحلية الجنوبية ، كجزء من الرحلات اليومية من كورفو ، اليونان  ، ووفقًا لتقرير المجلس العالمي للسفر والسياحة لعام 2019 حول ألبانيا ، بلغت إيرادات السفر والسياحة في عام 2018  م 4.27  مليار دولار ، أو 27.3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى