فضل اية الكرسي

تعد آية الكرسي من أفضل آيات سورة البقرة في القرآن الكريم ، وهي الآية رقم مائتان وخمس وخمسين من آيات البقرة ، وهي أساس جوهري في العبودية وتوحيد الله سبحانه وتعالى ، تتكون الآية من خمسين كلمة ، تتضمن الآية سبعة أسماء صريحة من أسماء الله الحسنى ، كما وتشتمل على العديد من الصفات للحق سبحانه وتعالى ، وهذه الآية هي :

  • ” الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم ” .

تفسير اية الكرسي

  • الله لا إله إلا هو الحي القيوم : تعد هذه الكلمات وصفًا صريحًا لله سبحانه وتعالى ، دلالة على عظمته ، ودوامه ، وأنه المتفرد بالعظمة والألوهية .
  • لا تأخذه سنة ولا نوم : فالله جل شأنه ، لا ينام ، ولا ينعس ، ولا يغفل لحظة واحدة ، وبالتالي فهو منزه عن كل الانفعالات ، وكذلك التطورات ، والتغيرات التي تطرأ على خلقه سبحانه ، فتعالى الله وعظم .
  • له ما في السماوات وما في الأرض : أي أن الله سبحانه وتعالى هو مالك كل شيء ، والمتحكم في كل شيء ، وكل شيء بيده سبحانه وتعالى ، فله السماء وما فوقها ، والأرض ، وما عليهما ، وما فيهما ، والملائكة ، والخلق أجمعين ، بشر وحيوانات وطير ، فكل شيء كائن هو من خلق الله ، وهو مالك التصرف فيه .
  • من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه : فالله سبحانه وتعالى هو المتحكم في كل شيء ، ولا يحدث شيء إلا بإذنه وإرادته سبحانه جل شأنه ، ولن يشفع أحد من الملائكة والنبيين إلى أحد من خلقه يوم القيامة ، إلا إذا أراد ورغب في ذلك .
  • يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم : الله هو علام الغيوب ، يحيط علمًا ، ومعرفة بكل ما هو كائن ، وما يحدث ، وما يفعل أي من خلقه ، فهو يعلم ما أظهره الإنسان ، وكذلك يحيط علمًا بما يخفيه ، فكل شيء في الكون يعلمه الله أحق العلم .
  • ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء : فالله سبحانه وتعالى يعلم ويدري بكل دقائق الأمور ، صغيرها ، وكبيرها ، مما يحدث في حياة خلقه أجمعين ، ولكنهم لا يقدرون ، ولا يتمكنون أبدًا من أن يعرفوا أي شيء عنه ، أو من علمه ، إلا الذي يريد الله أن يعرفه خلقه فقط .
  • وسع كرسيه السماوات والأرض : يدل على مدى جلالة وعظم عرش الله جل علاه ، فمن شدة اتساعه ، فهو يبلغ ويتسع إلى ما يعادل السماوات السبع ، ومن فيهن ، والأرض ومن فيها ، وما بينهما .
  • ولا يؤوده حفظهما : فلا يوجد شيء أيًا كان يصعب على الله فعله ، ولا يفرق معه أحد من العالمين ، فهم خلقه سبحانه وتعالى ، ويملك منهم ، ما لا يملكون هم لأنفسهم .
  • وهو العلي العظيم : فالله سبحانه وتعالى هو القادر على كل شيء ، والمتعالي في صفاته ، ليس كمثله شيء .

فضل اية الكرسي

للآية العديد من الأفضال ، التي نورد بعضًا منها فيما يلي :

  • قراءة الآية تعادل قراءة ثلث القرآن الكريم كاملًا .
  • أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم بعد كل صلاة ، فمن واظب عليها بعد كل صلاة ، يسهل الله عليه دخول الجنة .
  • تحمي من الشرور ، ومن الحسد ، والسحر ، وكذلك المس .
  • يستحب ترديدها دائمًا ، ولا سيما مع أذكار الصباح والمساء .

أفضل وقت لقراءة اية الكرسي

  • يستحب ترديدها في المنزل ، وأماكن التواجد باستمرار ، لأنها تحرس من الشياطين ، وتقي من الشرور .
  • تقرأ في الصباح مع أذكار الصباح ، فتمنع دخول الشياطين حتى المساء .
  • كما تقرأ في المساء ، فتمنع دخول الشياطين حتى الصباح .
  • على فراش النوم .
  • عقب كل صلاة مفروضة .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى