علم الفراسة

علم الفراسة من أهم أنواع العلوم التي تكشف أسرار الشخصية التي تقف أمامك وتمكنك من تكوين صورة سريعة عنه ، ولكن ليس كل شخص قادرًا على التحلي بالفراسة ، فالأمر يتطلب وجود الموهبة وإثقالها بالدراسة ، ونستعرض معك من خلال السطور التالية ما هو علم الفراسة ، وأسرار الشخصيات في علم الفراسة ، وكيف تتعلم علم الفراسة .

ما هو علم الفراسة

هل تسائلت يومًا ما هو علم الفراسة وكيف يمكن أن تتقنه ؟ ، علم الفراسة هو القدرة على تكوين صورة دقيقة وواضحة عن الشخص بمجرد النظر إلى عينيه ووجهه ، حيث يعتمد الشخص المتقن لعلم الفراسة على التنسيق بين الملامح وردود لأفعال والنظرات ليخرج بفكرة عامة عن الشخص الذي أمامه وصفاته .

بدأ علم الفراسة خطواته الأولى عند قدماء العرب ، حيث كان له أهمية كبرى في التعرف على صفات الشخص الغريب دون الحاجة إلى سؤاله عن نفسه ، والقدرة على معرفة نقاط الضعف والقوة لدى هذا الشخص والتنبوء بردود أفعاله .

وتعتبر الفراسة واحدة من أنواع الذكاء الطبيعي الذي يتحلى به الفرد ، نتيجة لقدرته على الاستنباط والتدقيق وجمع المعلومات وربطها بطريقة صحيحة مع بعضها .

وليس أي شخص يستطيع أن يكون متقنًا لعلم الفراسة لأنها تحتاج أولًا ذهن صاف ، ودراسة للغة الجسد وعلم النفس ، كما يجب أن يكون الشخص قادرًا على استنباط المعلومات بسرعة ويتمتع بالحيلة والذكاء .

اسرار الشخصيات في علم الفراسة

تتمثل أسرار الشخصيات في علم الفراسة في بعض الثوابت التي تكشف لك صفات الشخص الذي تريد قراءته من خلال ملامح الوجه ودلالتها ، وإليك بعض من أهم أسرار الشخصيات في علم الفراسة كما اتفق عليها العلماء :

شكل الوجه

إذا كان الوجه دائريًا فأصحاب هذا الشكل يميلون إلى العصبية المفرطة ، ويتميزون بالقدرة على إقناع الآخرين بوجهة نظرهم ، كما يقابل أصحاب هذا الوجه أي شئ حتى ولو كان سيئًا بالضحك والسخرية .

أما الوجه البيضاوي يحمل صاحبه صفة الهدوء والبشاشة وعدم المكر أو الخداع ، بالإضافة إلى العفوية في التعامل مع الآخرين .

وبالانتقال إلى الوجه المربع فأصحابه من الأشخاص الناجحين في حياتهم ، ولديهم قدرة كبيرة على اتخاذ القرارات وقيادة الآخرين لتحقيق الأهداف المرجوة .

حركة العيون

تكشف العيون الكثير عن أصحابها وهي الطريق المختصر لمعرفة من أمامك ، فمثلا إذا كان الشخص يرفع عينيه لأعلى فهو مغرور وواثق بنفسه كثيرًا ، أما إذا كان الشخص ينظر للأسفل عند التحدث معه فهو شخص متواضع وخجول وطيب .

حجم الأنف

من الأساسيات في علم الفراسة أن شكل الأنف يدل على مجموعة من الصفات ، فمثلًا صاحب الأنف الصغير هو شخص ذكي ومرح ووسيم ، أما صاحب الأنف العريض هو شخص يتصف بالتفاؤل والمرح .

كيف أتعلم علم الفراسة

كثير من الأشخاص يتسائلون كيف أتعلم علم الفراسة ، وفي الحقيقة أنه كما أوضحنا سابقًا يحتاج قبل أي شئ إلى موهبة ، وقدرة على التحليل وجمع المعلومات بسرعة ودقة والتنبوء بالأفعال .

أول خطوة لتعلم الفراسة هي بقراءة الكثير من الكتب في مجال علم النفس وعلم الاجتماع ، لكي تتمكن من التعرف على الفروق بين الشخصيات وكيف تظهر تلك الصفات من خلال النظرات أو الكلمات التي ينطق بها الشخص الذي أمامك ، وكذلك تصنيف مميزات وعيوب الشخص بسهولة .

هناك عدة أشياء تكشف لك صفات من أمامك بسهولة وأولها لغة العينين ، فهي من أهم بنود علم الفراسة حيث من خلال نظرات الشخص يمكنك تحديد حالته النفسية ، وما إذا كان مترددًا أو مغرورًا أو واثقًا بنفسه أو يتهرب من الحديث .

البند الثاني في علم الفراسة هو لغة الجسد التي تكشف الكثير عن صاحبها ، فمثلًا الشخص المتوتر تجده يقوم بهز قدمه كثيرًا أو يديه ، والشخص المغرور تجده يهتم كثيرًا بملابسه ، ويلتفت إليها طوال الوقت وغيرها من الحركات الأخرى التي تجد لها تفصيلًا كبيرًا في مراجع علم النفس والاجتماع .

أما البند الثالث فهي الأفعال والسلوكيات التي تنشأ عن الشخص ، فمثلًا إذا كان الشخص يضحك بصوت منخفض فهو دليل على أنه خجول أما إذا كان يعتمد على الضحك بصوت عال ، فهو جرئ واجتماعي بدرجة كبيرة ، وغيرها من دلالات السلوكيات الأخرى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى