انواع الضحك في علم النفس

الضحك هو وسيلة صريحة للتعبير عن المرح والسرور ، وهو أحد لغات العالم المشتركة ، إذ نجد ثنائي لا يتحدثان بنفس اللهجة ؛ لكن تجمعهما الضحكة على المواقف المتشابهة ، لكن هل فكرت يوماً ما في سيكولوجية الضحك ؟.. وهل فكرت أن للضحك أنواع وتفسيرات مختلفة ، اليوم سنتعرف سوياً على أنواع الضحك وتفسيرات علم النفس لهذه الأنواع .

انواع الضحك ومعانيه

للضحك أنواع ومعاني متعددة ، تلك الأنواع من الممكن أن نلخّصها في عشر أنواع وهي

  • ضحك السخرية ” الضحك الساخر ” : يستخدم هذا النوع من الضحك في المواقف الساخرة ، تلك المواقف التي تعتمد على الاستهزاء بالآخر ، لذا قد لحقت به صفة ” الساخر ” .
  • ضحك الحمامة : هل وُضعت يوماً في موقف لم يكن يستدعي الضحك بصوت عالٍ ، فقمت بوضع يدك على فمك حتى لا تصدر صوت ، فخرج صوت غليظ إلى حد ما يشبه صوت الحمام ؟.. هذا بالضبط يطلق عليه ضحكة الحمامة .
  • ضحكة الأنف : بعض الأشخاص عندما يضحكون من قلبهم يصدرون صوتاً ما من الأنف ، لذا يطلق على هذا النوع ضحك الأنف .
  • الضحكة الصامتة : إنها نوع من أنواع الضحكات التي تظهر على شكل ابتسامة ، بينما لا تكون ابتسامة عادية بل تكون ابتسامة عريضة .
  • الضحك الذي يخفف الجهد : هذا النوع من الضحك ينشأ للتخفيف من الضغط والجهد ، خاصةً عند القيام بالأعمال الصعبة ، أو بفترات الاختبارات ، إذ يلجأ الكثيرين إلى الضحك من أجل التخفيف من ضغوطات الحياة .
  • الضحك المُعلب : هذا النوع ربما قد سمعته في أحد البرامج المختصة بعرض المواقف الطريفة ، إذ يقوم هذا النوع على وضع صوت ضحك أشخاص في موقف ما على موقف آخر .
  • ضحك البطن : هذا النوع من الضحك يعتبر هو الأكثر صدقاً ، إذ يضحك الشخص حتى يلتقط أنفاسه بصعوبة .
  • ضحك المجاملة : نوع من الضحك يستخدم لمجاملة شخص ما .
  • ضحك العصبية : يكون هذا النوع بالمواقف الصعبة ، تلك التي تولّد معها توتر ، لذا يلجأ الشخص إلى الضحك بصوت مرتفع ليخفف من حدة التوتر .
  • الضحك المُعدي : هذا الضحك الذي ينشأ بسبب ضحكة شخص آخر .

الضحك بدون سبب في علم النفس

كشف علم النفس عن تفسيره للضحك بدون أسباب ، إذ أكدت الأبحاث أن الشخص الذي يضحك كثيراً ربما يعاني من اضطراب القلق الاجتماعي ، في هذه الحالة يكون الشخص جالس مع جماعة من الأشخاص ؛ من ثم يقوم بإطلاق ضحكات لا شعورية ، تكون تلك الضحكات بسبب فقد الثقة بالنفس في التجمعات الكبيرة .

سيكولوجية الضحك

اهتم علماء النفس بالضحك ومفهومه ، فلم تمُر الفكاهة مرور الكرام ، بل مثل أي سلوك أو شعور آخر قد خضعت للتجارب والأبحاث والدراسات ، فقد اهتم الفلاسفة القدماء بالتعرف على سيكولوجية الضحك ، إذ اهتم أرسطو وأفلاطون وديكارت وغيرهم بتلك الظاهرة ، وأجروا الكثير من الأبحاث للتعرف على مفهومها العام ، وذلك للانتقال من الحالة الفلسفية للظاهرة إلى المرحلة التجريبية .

انواع الضحك عند البنات

لا تختلف أنواع الضحك عند البنات عن الأنواع التي ذكرناها من قبل ، لكن من الممكن أن نخُص البنات بأربع أنواع من الضحك

  • ضحكة خافتة : وهي ضحكة تصدرها الفتاة بخجل عندما يحدث موقف طريف بين العامة .
  • الضحكة الرنانة : هي ضحكة عفوية تتمتع بها معظم الفتيات ، وتعبر تلك الضحكة عن الشخصية المرحة والثقة بالنفس .
  • ضحكة متواصلة : تصدر هذه الضحكة بشكل متواصل ، خاصةً عند مشاهدة محتوى كوميدي .
  • ضحكة مجاملة : ينتشر هذا النوع بين النساء بصفة عامة ، ويحدث مجاملة للطرف الآخر خاصةً بالمناسبات الاجتماعية .

الشخص الذي يضحك كثيرا في علم النفس

الضحك الكثير ليس له مدلول واحد ، فمن الممكن أن يكون الشخص الذي يضحك كثيراً يخبئ بداخله أحزان كثيرة ، ومن الممكن أن يكون مريضاً باضطراب القلق الجماعي الذي يجعله غير واثق بنفسه ؛ فيلجأ للضحك من أجل إخفاء ذاته الحقيقية ، ومن الممكن أن يكون هذا الشخص من داخله ذو روح فكاهية ، تلك الروح تدفعه لرؤية الأمور بعين مختلفة عن الباقين ، ربما بروح ساخرة ، وذلك يترتب عليه تمتعه بروح الفكاهة ، وتجعله شخصاً كثير الضحك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى