التهاب اللوزتين

يعتبر مرض التهاب اللوزتين شائعًا جدا بين الكبار والصغار ، وتقع اللوزتين في الحلق من الجهة الخلفية وهي عبارة عن غدد ليمفاوية لها فوائد عدة ، ولكن عندما تلتهب اللوزتين تتضخم الغدد الليمفاوية الخاصة بذلك المكان مما يسبب مشكلة ويظهر بعض الأعراض التي نعرفها بأعراض التهاب اللوزتين .

اعراض التهاب اللوزتين

يعتبر ارتفاع درجة الحرارة من أحد أهم المؤشرات التي لا يجب التغاضي عنها ، وفي حالة التهاب اللوزتين يتراوح ارتفاع درجة الحرارة بين الطفيف إلى العالي ويختلف ذلك على حسب شدة الالتهاب .

صعوبة في البلع مع آلام شديدة في الحلق ، وقد يعاني المريض أيضا صعوبة وألم كبيرين أثناء فتح الفم أو المحاول في بلع الطعام أو حتى إدخاله عن طريق الفم .

الشعور بالبرد مع القشعريرة ، وقد يكون ناتج أساسي لارتفاع درجة الحرارة المصاحب لالتهاب اللوزتين .

صديد وتقيح على الغدد الليمفاوية ويمكن أن يكون ذلك ظاهرًا بوضوح عند النظر في المرآة ، وهناك بعض الحالات التي تظهر فقط عند الفحص الطبي .

آلام الرأس والصداع من الأعراض الشائعة أيضا لالتهاب اللوزتين ، وأحيانا الشعور بثقل في الرأس وخمول وتعب عام .

السعال الجاف من الأعراض المصاحبة لالتهاب اللوزتين نتيجة الإحساس بشعور بوجود جسم غريب في الحلق أو قشعريرة في الحلق تسبب ذلك السعال .

تؤثر اللوزتين على بعض الأعضاء الأخرى مثل الأذن فيكون هناك آلام بهما أو صعوبة في السمع ، وكذلك حدوث بعض الآلام أو التشنجات في الرقبة .

يمكن أن تؤثر اللوزتين وما بهما من صديد وتقيح بطريقة سلبية على رائحة الفم فتجعلها كريهة بعض الشئ مما يجعل المريض في حرج دائما ، كما يصبح الصوت مختلفا أو متضخما أو خافتا بعض الشئ عن الطبقة الأصلية لصوت المريض ، وذلك نتيجة لالتهاب الحنجرة الذي يسببه التهاب اللوزتين .

اسباب التهاب اللوزتين

يمكن أن تكون الإصابة في حالة التهاب اللوزتين فيروسية أو بكتيرية ، وفي كل الحالات فإن التهاب اللوزتين تكون نتيجتهما واحدة وهي الالتهاب والآلام .

تعد الالتهابات الفيروسية هي الأكثر انتشارًا ، والتي يمكن أن يكون سببها فيروس الإنفلونزا الشهير والذي يعرف بفيروس البرد ، فعند مهاجمة الفيروسات لتلك المنطقة تعمل الغدد الليمفاوية أو اللوزتين في تلك الحالة على الدفاع عن الجسم فينتج عن ذلك ردة الفعل العنيفة تلك وهي الالتهابات .

التهابات الجيوب الأنفية من ثاني أكثر الأسباب شيوعا والتي تؤثر بصورة طبيعية وسريعة في التهاب اللوزتين الحاد ، كما يعمل ذلك على التأثير على التهاب الحلق بشكل أو بآخر .

هناك بعض الفيروسات الأخرى وإن كانت غير منتشرة وهي فيروس السارس وفيروس كورونا وفيروس المضخم للخلايا وفيروسات متعلقة بالتغذية وكذلك فيروس الهربس البسيط ، ويكون التهاب اللوزتين في تلك الحالات أحد الأعراض الثانوية والخطيرة .

التهابات اللوزتين البكتيرية وهي أكثر حدة وخطورة من نظيرتها الفيروسية وقد يطول مدة علاجها ، ومن تلك البكتيريا نذكر المكورات العنقودية والالتهاب الرئوي والمغزلية والسعال الديكي والكلاميديا .

التهاب اللوزتين المزمن عند الكبار

هناك بعض الحالات التي يكون فيها التهاب اللوزتين مزمنا وخاصة عند الكبار ، فيمكن اعتباره مزمنصا وحادًا عندما تزيد الفترة التي يكون فيها الالتهاب عن ثلاثة إلى أربع أيام ، وهناك بعض الحالات التي يمكن أن يتواصل فيها التهاب اللوزتين لمدة أسبوعين كاملين دون شفاء ، حتى ومع المداومة على العلاج ، مع الشعور بتحسنات طفيفة وانتكاسات مستمرة .

يمكن أن يكون الالتهاب مزمنًا ويمكن معرفته عن طريق التهاب الحلق المتكرر باستمرار ، مع وجود رائحة كريهة خارجة من فم المريض وذلك أكثر ما يميزه .

قد يصيب الالتهاب المزمن الكبار لأكثر من ثلاث مرات في عام واحد ، وذلك يعتبر غير طبيعي بالمرة ويستلزم مراجعة الطبيب المعالج بالطبع .

علاج التهاب اللوزتين

الوصفات المنزلية : يمكن علاج التهاب اللوزتين في المنزل عن طريق الراحة التامة مع شرب الكثير من المياه والسوائل الدافئة ، ويعمل ذلك بصورة فعالة وقوية على التحسين من حدة الأعراض .

العلاج عن طريق الأدوية : هناك بعض الأدوية التي يصفها الطبيب وعلى رأسها المسكنات البروفينية ، والتي تساهم في تسكين الألم وتخدير اللوزتين وكذلك القضاء على الالتهاب ، وهناك بعض الالتهابات البكتيرية التي تتطلب تناول المضادات الحيوية ويأتي البنسلين على رأس القائمة من حيث الفاعلية .

الجراحة : تكون الجراحة هي الحل الأمثل في حالات التهابات اللوزتين المزمن ، وخاصة عند الكبار ولا يتم وصف الجراحة إلا تحت إشراف الطبيب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى