الرضا الوظيفي

الرضا الوظيفي يمكن تعريفه بأنه مدى شعور الشخص بالرضا عن وظيفته ورغبته في الاستمرار بها ، ومن أهم العوامل التي تساعد على رفع درجة الرضا الوظيفي لدى أي موظف الشعور بالاستقرار والتقدم في العمل ، بالإضافة إلى القدرة على الموازنة بين متطلبات العمل والحياة الشخصية .

 وإذا شعر الموظف بالرضا الوظيفي فأنه يصبح لديه قدرة أكبر على الإنتاج والتقدم والانتقال إلى مستوى آخر من المهنية والكفاءة ، لذا نقدم لك من خلال التقرير التالي أهم عوامل الرضا الوظيفي وفوائده ، وكيف يمكن للمدير تعزيز الرضا الوظيفي .

عوامل الرضا الوظيفي

هناك العديد من العوامل التي تساهم في تحقيق الرضا الوظيفي سواء لصاحب العمل أو الموظف ، ومن أبرز عوامل الرضا الوظيفي :

بيئة العمل والحوافز والمزايا

 إذا كان الموظف يعمل في بيئة مناسبة للإبداع ، ويتلقى راتباً جيداً ، وحوافز ومكافآت مادية ومعنوية ، فإنه بالطبع سوف يكون سعيدًا في العمل وأكثر قدرة على الإنتاج .

الموازنة بين العمل والحياة الشخصية

من اهم عوامل تحقيق الرضا الوظيفي هي أن يكون هناك وقتًا مخصصًا للعمل لا يطغى على الحياة الشخصية للموظف ، حيث يتمكن الموظف من قضاء الوقت مع أسرته وأصدقائه دون أن ينشغل بعمل إضافي .

التقدير والاحترام

إذا حصل الموظف على التقدير والاحترام لعمله وشخصه فأنه سوف يقوم بإنجاز المهام بسعادة ، حتى وإن كانت تلك المهام إضافية وشاقة ، لأن التقدير والاحترام من أهم العوامل التي تحفز أي شخص على أداء العمل المطلوب منه بسهولة وتمنحه دفعة قوية للأمام .

الاستقرار والأمان

يتكون لدى أي موظف هاجسًا بأنه سوف يتم الاستغناء عنه في أي وقت ، وهو ما يسبب الشعور بعدم الاستقرار والانشغال الدائم بالبدائل المتاحة ، فيعمل ذلك على تشتيت انتباهه ، لذا فإن طمأنه الموظف دائمًا بأنه جزء من المؤسسة ولن يتم الاستغناء عنه من أهم عوامل الرضا الوظيفي .

الترقية

كثير من الأشخاص يمثل لهم العمل الأولوية في حياتهم ، وهنا يجب أن تقوم الشركة دائمًا بمكافأة الموظف الذي يحقق مستوى مرتفع من العمل ، كي تقدم له دعم معنوي مميز يساعده على بذل المزيد من الجهد .

فوائد الرضا الوظيفي

إذا شعر أي شخص بالرضا الوظيفي فأنه لن يترك شيئًا يستطيع القيام به لتقدم العمل إلا وحققه ، وتزداد رغبته في تحقيق نمو وتقدم العمل ، وإليك مجموعة من أبرز فوائد الرضا الوظيفي :

  • تقديم أفضل ما لدى الموظف من قدرات .
  • تحقيق نمو مهني قوي .
  • زيادة كفاءة العاملين .
  • رفع مستوى ولاء الموظف .
  • الالتزام بقوانين ومتطلبات العمل .
  • ارتفاع أرباح الشركة أو المؤسسة .
  • اكتساب الموظف وحثه على التمسك بالوظيفة وعدم تركها .

والرضا الوظيفي يختلف منظوره بالنسبة للموظف وصاحب العمل ، فمن ناحية الموظف فالرضا الوظيفي له يتمثل في الحصول على راتب جيد ، والشعور بالاستقرار ، بالإضافة إلى صرف المكافآت والتقدير المعنوي .

أما صاحب العمل فيتلخص الرضا الوظيفي له في الحصول على أفضل النتائج ، والمساهمة أكثر في نمو العمل ، وإتاحة الفرص باستمرار للموظفين للتعلم والتقدم .

كيف يمكن للمدير تعزيز الرضا الوظيفي

بعدما أوضحنا سابقًا كافة المعلومات عن الرضا الوظيفي ، حان الوقت الآن لمعرفة كيف يمكن للمدير تعزيز الرضا الوظيفي من خلال خطوات بسيطة وسهلة وهي :

ـ توفير بيئة عمل مناسبة تحث على النشاط والإبداع .

ـ تقديم راتب جيد للموظفين يجعلهم لا يبحثون عن وظيفة أخرى .

ـ خلق روح المنافسة بين الموظفين عن طريق صرف المكافآت والهدايا للمتميزين .

ـ عدم مطالبة الموظف بقضاء وقت أكبر أو بذل جهد مضاعف بدون تعويض .

ـ توفير التدريب المهني الذي يساعد على تطوير قدرات الموظف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى