وول مارت

هو عبارة عن متجر بيع منتجات وسلع بالتجزئة ، يوجد في الولايات المتحدة الأمريكية ، بدأ بسيط الهيئة والإمكانيات ، وذلك في عام ألف وتسعمائة واثنين وستين من الميلاد ، على يد الأمريكي الشهير سام والتون ، ومع مرور الوقت ، حقق المتجر مزيدًا من الإيرادات الهائلة ، والتي أدت إلى تحول هذا المتجر الصغير ، إلى سلسلة كبيرة ومترابطة تحمل نفس الاسم ، وتنبثق من ذلك المتجر البسيط ، ووصل عدد متاجره إلى حوالي عشرة آلاف وتسعمائة متجر ، لا يقتصر على الولايات الأمريكية المتحدة وحدها ، وإنما تنتشر حول العالم أجمع ، مثل كندا ، والمكسيك ، وألمانيا ، وبريطانيا .

قصة نجاح وول مارت

في بداية الأمر قام سام والتون بالاشتراك مع شقيقه الصغير ، وقاما معًا بافتتاح المتجر بشكله الأولي ، في أركنساس ، ومع اتباع الاستراتيجية الصائبة في التعامل ، وعرض المبيعات ، وصلت أرباح المتجر إلى رقم قياسي في هذا الوقت ، وهو تسعمائة وخمس وسبعين دولار ، ومع الوقت فوجئ الأخوان بافتتاح ثلاثة متاجر من نفس نوع متجرهما ، من متاجر البيع بالتجزئة ، والمنافسين لهما بقوة ، وهما : ( كمارت ولوورث وتارجت ) ، ومع ذلك استمرا الأخوان في تطبيق الاستراتيجية المتبعة في متجرهما ، وافتتاح فروع أخرى منه في أماكن متفرقة ، حتى نمت الأرباح ، إلى أن وصلت إلى اثني عشر مليون دولار أمريكي ، وبعدها أصبح هناك كيان رسمي لشركة وول ماركت ، بدلًا من المتجر الصغير ، وبعدها قام سام والتون ببدء بيع أسهم في الشركة ، وبالفعل تم بيع أول سهم في الشركة بنحو سبعة عشر دولار ، وأخذت الشركة في التطور يومًا بعد يوم ، وزادت المبيعات بشكل كبير ، وغير متوقع ، وبالتالي حققت الشركة المزيد من الأرباح الهائلة جدًا ، وتم استحداث سلسلة أخرى من المتاجر حول العالم ، واستخدام أروع التقنيات الحديثة في المتاجر المختلفة ، وما زالت في تقدم حتى وقتنا الحاضر ، وتشبه قصة نجاح ، وكذلك الشهرة التي وصلت إليها هذه الشركة ، شركة دي اتش ال – DHL التي بدأت في توصيل السلع والمنتجات في بيئة محدودة ، ثم شاعت وانتشرت فيما بعد .

فروع شركة وول مارت

توجد عدة فروع كبرى من سلسلة المتاجر التابعة للشركة ، وذلك في عديد من البلدان حول العالم ، ومنها ما يوجد في البلاد التالية :

  • ألمانيا .
  • الصين .
  • الولايات المتحدة الأمريكية .
  • كوريا .
  • اليابان .
  • المكسيك .
  • البرازيل .
  • الأرجنتين .
  • كندا .
  • بريطانيا .

استيراتيجية شركة وول مارت

تم اتباع استراتيجية احترافية ، ذات نتائج رائعة في التسويق ، وتعتمد هذه الخطة أو الاستراتيجية على عدة محاور أساسية ، تتمثل في الآتي :

  1. التعامل مع الزبائن على أنهم رؤساء : وهنا يشعر العميل أن كل شيء يسير حسبما يريد ، وكيفما يرغب ، فيتم كسب ثقته ، والنجاح في اكتسابه كعميل دائم ، وهو الأمر الذي نتج عنه ذيوعًا هائلًا لسلسلة متاجرهم ، وجلب إليهم العديد من العملاء الجدد ، حول العالم أجمع .
  2. الاعتماد على الباركود المطبوع على السلع ، والدفع من خلال نظام إلكتروني : حيث تتم برمجة الحاسوبات على نظام معين ، يتم من خلاله معرفة أسعار المنتجات من خلال البار كود المزود عليها ، مما يسهل عملية التسويق ، من البيع والشراء ، ويعطي طابعًا أكثر مصداقية ، وتقدمًا .
  3. الترويج إلى السلع الاقتصادية المعروضة بشكل احترافي ، يجذب العملاء : إن الصورة النهائية التي يكون عليها المنتج ، هي سبب لا يمكن إغفاله في بيعه ، فكلما كانت السلع معروضة بشكل يجذب انتباه العملاء ، كلما ازداد شراؤها بكثرة .
  4. محاولة توفير الحاجات المجتمعية المختلفة ، وبالشكل الذي يرضيهم : من خلال البحث عن أكثر المنتجات التي تلبي احتياجات المجتمع ، على اختلاف طبقاته ، وتنوع أذواقه ، الأمر الذي نتج عنه زيادة النشاط التسويقي ، وزيادة نسبة المبيعات بصورة غير مسبوقة ، وبمعدلات ربح هائلة للغاية .
  5. البيع بأقل سعر ممكن ، والرضا بتحقيق ربح قليل : لم يركز يام والتون في البداية على تحقيق أرقام خيالية من الربح ، من مبيعات قليلة نسبيًا ، وإنما وضع خطته ، وصوبها نحو مبيع أكبر قدر ممكن من المنتجات التسويقية ، بأرباح قليلة ، وذلك ما أدهش العديد من العملاء ، وأكثر من عملائه .
  6. التنبوء بالسلوكيات المختلفة للعملاء ، باستخدام بياناتهم .
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى