ما هو الجيش الانكشاري

تعني كلمة الانكشارية الجيش المستحدث أو الجيش الناشئ وتم ظهور هذا المصطلح في عهد الدولة العثمانية وتحديدا في عهد السلطان أورخان الأول في عام ألف وثلاثمائة وأربعة وعشرين ميلاديا ، وتم تكوين هذا الجيش من خلال صبيان الحروب وأسراها ، حيث يتم تدريبهم جيدا ووضعهم في بيئة إسلامية والعمل على إبعاد هؤلاء الفتية من ذويهم ، وعرف الجيش الانكشاري بأنه من أهم فرق الجيش العثماني من حيث القوة والنفوذ .

تأهيل الفرق الانكشارية

حرص العثمانيون على تميز الجنود الانكشارية وذلك من خلال الحصول على تدريبات خاصة تختلف عن تدريبات باقي الجيوش الأخرى ، ومن أهم تلك الإجراءات ما يلي :

  • إنشاء معسكرات خاصة لفرق الجيش الانكشاري على أن يكون أعضاء تلك الفرق في سن صغير ، وذلك لكي يتسنى للجيش العثماني العمل على غرس المبادئ الإسلامية والولاء للجيش العثماني في نفوس تلك الفرق .
  • كما أن العثمانيون كانوا حريصين على الاهتمام بالجانب المعرفي والثقافي لهؤلاء الفتية منذ البداية ، حيث أنهم عملوا على تعليم تلك الفرق كل من العلوم الإنسانية واللغوية وكذا العلوم الإسلامية ، وذلك لكي يكونوا على دراية تامة بتلك العلوم الهامة .
  • عمل العثمانيون على تقسيم الفرق الانكشارية إلى ثلاثة أقسام منذ الصغر وهم ، القسم الأول يتم تأهيله ليناسب العمل في قصور الخلفاء العثمانيين وخدمتهم ، والقسم الثاني يتم تأهيلهم جيداً للعمل في الأماكن الهامة بالدولة العثمانية ، أما القسم الثالث هم أولئك الجنود المؤهلين للحاق بفرقة المشاة التي تشتهر بالانكشارية في الجيش العثماني .
  • ومن أهم ما قامت به الدولة العثمانية تجاه هؤلاء الجنود العمل على منع رؤية الجنود لذويهم وأهاليهم ، لكي لا يتسنى لهم الهرب وعدم المشاركة في الحروب العثمانية .
  • كانت الفرق الانكشارية تفضل البقاء في أماكنهم العسكرية التي خصصها لهم الجيش العثماني ، والتي تشتمل على كافة متطلباتهم وذلك في حالة السلام وعدم وجود حروب بين الجيش العثماني وأي جيش آخر .

دور الجيش الانكشاري في الدولة العثمانية

كانت الدولة العثمانية تعتمد بشكل كبير على الجيوش الانكشارية في الحروب التي تخوضها ضد أي عدو آخر ، وذلك لأسباب عديدة منها :

  • قوة الجيش الانكشاري والخوض في الحروب دون خوف أو هوادة ، وقد يكون عددهم الكبير سببا في تلك القوة والبسالة .
  • كانت الانكشارية بمثابة اليد اليمنى للعثمانيين في حروبهم على الدول الأعداء ، وذلك يرجع إلى قوتهم الجبارة التي يمتازون بها عند المقارنة بأي جيش آخر .
  • كانت البسالة والشجاعة من أهم ما يميز الفرق الانكشارية خاصة أنهم كانوا يتخذون موقع القلب في الحروب ويلتف حولهم السلطان وبقية الجنود .
  • من أهم المميزات التي عرفت بها الانكشارية هي خوض الحروب من أجل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى ، والدفاع عن دينه والاستشهاد في سبيله .
  • بفضل الفرق الانكشارية تمكنت الدولة العثمانية من الانتصار في العديد من الحروب حتى مع أكبر الدول وأكثرها صعوبة ، لذا استطاعت الدولة العثمانية أن تزيد من رقعتها الجغرافية .
  • وعبر أعوام كثيرة كان العثمانيين يعتمدون بشكل رئيس على الفرق الانكشارية في الحروب أو وظائف الدولة الهامة وذلك ما تم ذكره في بعض الكتب الهامة الأوروبية .

تمرد الانكشارية

ولكن انقلب الأمر على عقبيه بعد ذلك ، حيث أصبحت مصدر خطر على الجيش العثماني وذلك من خلال تدخل تلك الفرق في أمور الدولة الهامة ، حتى أنهم كانوا يستغلون قوتهم في الإطاحة بحكام الدولة العثمانية وكانوا ينجحون في ذلك ، لكي يجلبوا السلاطين التي يرغبون في حكمها حتى وصل بهم الأمر إلى قتل بعض السلاطين .

نهاية الجيش الانكشاري

عمل السلطان محمود الثاني على تطوير الجيش العثماني وتسليحهم بالأسلحة الحديثة بشكل عام ، حتى أنه حاول مرارًا وتكرارا إقناع الفرق الانكشارية بهذا التطوير والتحديث لكنهم كانوا يرفضون ذلك ويقابلونه بالعناد ، حتى أنهم قاموا بثورة مات بسببها الصدر الأعظم للدولة آنذاك ، ولم ييأس السلطان محمود في تغيير الفرق الانكشارية حتى أنه انتظر على إتمام ذلك الأمر ما يقرب من ثمانية عشر عاما ، إلا أن تم له ذلك بفتوى من شيخ الإسلام حينها بلزوم تنفيذ التعليمات الجديدة للجيش والعمل على عقاب كل من تسول له نفسه العبث بتلك التعديلات وعدم السير على خطى ما يرغب به السلطان ، ولكنهم سرعان ماعاندوا ووقفوا في وجه السلطان ، الذي أصدر أمرا ملكيا بقتالهم وحل الفرق الانكشارية .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى