الحب في مرحلة المراهقة

مرحلة المراهقة من المراحل الهامة في حياة الإنسان خاصة أنه يقترب فيها من ذاته وجسده بسبب بعض الأمور التي تطرأ على جسد ونفسية المراهق في تلك المرحلة ، حيث تظهر عليه بعض الصفات منها التمرد وتقلب المزاج ، والتعامل مع الأمور بطريقة متهورة ، ويميل المراهقون في تلك المرحلة إلى التعلق بالحب والأمور العاطفية أكثر من ذي قبل بسبب التغيرات التي تطرأعليهم في تلك الفترة .

الحب في مرحلة المراهقة

في تلك المرحلة من العمر يرغب الجميع في نيل الاهتمام والتقدير من الجميع ، وذلك لكي يكونوا محل الانتباه ، وينبع عن البحث عن الاهتمام والتقدير تكون العلاقات بين كل من الجنسين في تلك الفترة ، ويكون الحب عبارة عن إعجاب أحد الجنسين بالآخر ، ومحاولة المصارحة له بذلك الحب والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة لإبداء الإعجاب .

ويكون للأهل دور هام في فترة المراهقة من العمر وذلك لتوعية الأبناء عن خطورة المرحلة وعواقب التهور دون تفكير ، فيجب على الأهل أن يكونوا بجانب أبنائهم قبل وقوع أي مكروه ومحاولة إيصال فكرة أن حب المراهقة ليس حبا دائما ، وإنما هي مرحلة عابرة يمر بها الإنسان لتكوين فكره وعقله .

اهم مشاكل حب المراهقة

يرغب المراهق في لفت النظر من خلال كثرة المعجبين حوله ، ويرجع ذلك إلى التغيير الذي يحدث له في مشاعره وأفكاره في مرحلة المراهقة لكن قد يتعرض إلى بعض المشاكل منها :

  • الشعور بالصدمة وخيبة الأمل في الحب عقب الخوض في قصة حب والتعلق بشخص لدرجة جنونية ، قد يسميها البعض مرحلة مرضية من العشق وتملك النفس من قبل الآخر وعدم تصور الحياة مع غيره ، ثم الاكتشاف بعد ذلك يكون مؤلم بسبب عدم جدية الطرف الآخر في الحب ، وغالبا ما تتعرض الفتيات لذلك النوع من المشاكل أكثر من الرجال .
  • بعض القوانين الاجتماعية التي تفرض على الفتاة عدم البوح بمشاعرها تجاه من تحب ، وهذا ما يطلق عليه الحب من طرف واحد ، بينما يستطيع الرجال الإفصاح عما بداخلهم بكل سهولة دون خجل .
  • من المشاكل التي يتعرض لها المراهقون في تلك الفترة الغيرة الزائدة تجاه من يحبون وقد يعمل ذلك على ارتكاب بعض المشاكل .
  • في بعض المجتمعات المفتوحة قد يصل حب المراهقة إلى التعامل كالأزواج بين المراهقين ، أما المجتمعات المحافظة تمنع ذلك تماما إلا في الحيز الشرعي .
  • استغلال ذوي النفوس الخبيثة للمراهقين أو المراهقات باسم الحب في غياب دور الأهل .

طريقة التعامل مع الحب في مرحلة المراهقة

يجب الاهتمام بالأبناء جيدا في تلك المرحلة من قبل الآباء والأمهات لتوعيتهم بشكل سليم وللحفاظ عليهم من الوقوع في أي خطر ، لذا قرر العلماء السير على بعض الأمور التي من شأنها الحفاظ على الأبناء منها :

عدم وضع الأبناء في بيئات مختلطة وانشغالهم بما هو مفيد سواء دراسة أو تعلم أمر جديد ، من شأنه أن ينمي مهاراتهم ، وعدم إجبارهم على الاختلاط بالجنس الآخر خاصة إذا كانوا من الانعزاليين .

التعامل مع مشاعر المراهقين بكل جدية ، وعدم التحدث بها في أي مجلس من المجالس واحترام مشاعر الفتيات فهن لسن عار أو فضيحة كما يعتقد البعض .

محاولة التقرب من المراهقين في تلك المرحلة ، والعمل على كسب ثقتهم واحترام مشاعرهم وأفكارهم .

توعية الأبناء جيدا على ضرورة أن تكون العلاقات محدودة ، وأن يكون منبعها الاحترام والتقدير .

اسباب فشل حب المراهقة

غالبا ما ينتهي هذا الحب بالفشل وذلك لأن هذا الحب هو عبارة عن مشاعر وأحاسيس لم يتم التخطيط لها جيدا ، ويرجع البعض سبب التعلق بشخص آخر في تلك المرحلة هو علاقة المراهقين بذويهم ، حيث أنها ذات دور هام في ذلك فعندما يجد المراهقين احتياجاتهم العاطفية مع ذويهم لايبحثون عنها في الخارج .

يمر المراهق بمراحل عدة في مرحلة المراهقة ، حيث أن لكل مرحلة تفكير مختلف وآراء فكرية مختلفة عن المرحلة التي تسبقها ، وما يحكم تلك المراحل هو النضج بالقرارات وكيفية التعامل معها .

وقد لا يكتمل هذا الحب بسبب الأهل وخوفهم الزائد على الأبناء من الوقوع في الخطأ ، لكن الحب في ذاته ليس عيبا فهو أمرا طبيعيا يشعر صاحبه بالسرور والسعادة والأمان ، فعلى الأهل المتابعة للأبناء والنصح دون التخويف من الحب لكيلا يتطور الأمر إلى الدخول في دائرة التهور والعناد .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى