غابات الامازون

اشتهرت غابات الأمازون منذ القدم وعرفت بالعديد من الفوائد الهامة ، ليس فقط للقبائل والمجتمعات المحلية ، ولكن للعالم أجمع ، فهي من أهم الغابات الاستوائية المطيرة في العالم وأكبرها مساحة ، حتى أنها قد سميت باسم رئة العالم لكونها أهم مصدر للحصول على الأكسجين في العالم .

معنى الامازون

الأمازون هي أكبر غابة في العالم تابعة لنهر أمازونيا ، والذي يعد أكبر أحواض الأنهار في العالم ، وتمتد غابات الأمازون من المحيط الأطلنطي في الشرق وحتى مجموعة أشجار جبال الإنديز غربًا ، ويرجع استمرارية هذه الغابة المطيرة إلى هطول الأمطار بشكل كثيف وارتفاع معدل الرطوبة والحرارة المرتفعة التي تسود هذه المنطقة ، وتعد هذه الغابة من أغنى المناطق البيولوجية في العالم وأكثرها تنوعًا ، فهي تشتمل على عدد هائل من الحشرات والنباتات والطيور والحيوانات المختلفة .

غابات الامازون الممطرة

من خلال عملية النتح وهي خروج الماء من النباتات وخاصة الأوراق فإن غابات الأمازون المطيرة تنتج حوالي 50 – 75 % من الأمطار الخاصة بها ، وليس ذلك فقط ، فإن تأثير هذه الأمطار يمتد إلى ما وراء حوض الأمازون ، حيث تعرف هذه الأمطار بالأمطار الطائرة ، وذلك لتشبع الهواء بهذه الأمطار ، والذي ينتقل في صورة سحب طائرة تصل إلى باراغواي والأرجنتين وبوليفيا وأوروغواي ، ويقال أن الشجرة الواحدة التي يبلغ ارتفاعها 10 أمتار يمكنها توفير ما يصل إلى 300 لتر من الماء يوميا في صورة بخار ماء .

اهمية غابات الامازون للعالم

يحتوي حوض الأمازون على أكبر غابة مطيرة بالعالم والتي تمثل نسبة 60 % من الغابات المطيرة في العالم ، أي أكثر من نصف الغابات المطيرة في العالم ، وهذه الغابات توفر خدمات بيئية عظيمة للعالم أجمع ، تشمل ما يلي :

تخزين الكربون

تقوم غابات الأمازون بحبس كميات هائلة من الكربون في أوراق وفروع وجذوع أشجارها ، حيث تخزن هذه الغابات حوالي 86 مليار طن من الكربون وتحمي العالم منه .

التنوع البيولوجي

غابات الأمازون هي موطن للعديد من النباتات والحيوانات أكثر من أي غابة أخرى ، أو أي نظام بيئي آخر على سطح كوكب الأرض ، وهذه الكائنات الحية توفر العديد من الفوائد للإنسان في صورة غذاء وعلاج ومنتجات أخرى متنوعة .

فوائد محلية

يعتمد العديد من السكان في منطقة الأمازون على العديد من الخدمات في هذه المنطقة ، فنهر الأمازون هو وسيلة النقل الرئيسية في هذه المنطقة ، كما أن هناك العديد من الصناعات الخشبية والنشاطات الزراعية وغيرها التي تعتمد على هذا النهر .

حرائق غابات الامازون

اندلعت الحرائق المفاجأة في غابات الأمازون وازدادت بمعدل ينذر بالخطر ، فهناك أكثر من 74000 من الحرائق التي اندلعت هذا العام ، وهذا يعد بمثابة خسارة فادحة للعالم أجمع ، فما هي أسباب هذه الحرائق ؟ وما أضرار هذه الحرائق على العالم ؟

اسباب حرائق الامازون

يقال أن السبب الرئيسي لهذه الحرائق هو القيام بتجريد هذه الغابات من الأشجار ، وإزالة الكثير من أشجارها لتوفير مساحة لزراعة المحاصيل وتربية المواشي ، وبالرغم من وجود بعض الحرائق البسيطة التي كانت تحدث بشكل طبيعي في هذه الغابات ، إلا أن الحرائق الضخمة التي اندلعت في الفترة الأخيرة هي ليست أمرًا طبيعيًا ، حيث أصبحت هذه الغابات نظاما بيئيا معرضا للحرائق بعد أن كانت نظاما بيئيا مقاوما لتلك الحرائق ، وللأسف فإن الأشجار والنباتات والطيور والحيوانات التي تعيش في غابات الأمازون ليس لديها القدرة على التكيف مع هذه الحرائق ، وهذا يختلف عن الكائنات التي تعيش في أمريكا الشمالية والتي لديها القدرة للنجاة من الحرائق التي تحدث في غاباتها .

اضرار حرئق غابات الامازون

يقوم نهر الأمازون بإنتاج الأمطار التي تساعد الأشجار والمحاصيل الزراعية على النمو في جميع أنحاء أمريكا الشمالية والجنوبية ، وبالتالي فإن نقص هذه الأمطار سوف يؤثر على الإمدادات الغذائية للأمريكتين ، وبالإضافة إلى ذلك فإن عدم امتصاص الكربون في الأمازون يؤثر سلبًا على المناخ العالمي ، ومما لا شك فيه أن سكان الأمازون أو الأماكن القريبة منها هم أكثر الأشخاص الذين يواجهون الضرر ، فهذه الحرائق سوف تؤثر على الهواء الذي يتنفسه هؤلاء السكان وعلى حياتهم بشكل عام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى