ذات الرداء الأحمر

يوجد العديد من قصص اطفال التي تكون مسلية وفي نفس الوقت وسيلة حتى يحصل من خلالها الطفل على عبرة ، وإذا كنت تشعر بالحيرة من قصص قبل النوم التي يمكن أن تحكيها إلى طفلك فإن قصة ذات الرداء الأحمر تعتبر من أشهر هذه القصص ، وفي نفس الوقت هي مفضلة بالنسبة للأطفال وممتعة وفي نفس الوقت يوجد بها عبرة في النهاية .

قصة ذات الرداء الأحمر

تحكي القصة على فتاة صغيرة جميلة وذكية كانت تفضل اللون الأحمر ودائمًا ما ترتدي رداء ذا لون أحمر ؛ لهذا السبب أطلق عليها الجميع اسم ذات الرداء الأحمر وكانت تفضل هذا الاسم ، وكل يوم تخرج وتلعب مع الأصدقاء ، وتدرس دروسها جيدًا وتستمع إلى جميع ما تخبرها به والدتها فهي فتاة مطيعة وجميلة .

ذات يوم كانت تشعر ذات الرداء الأحمر بالملل وترغب في رؤية جدتها المريضة التي لم تكن قد رأتها منذ العديد من الأيام بسبب أن مرضها منعها من الخروج من المنزل ، ثم قالت ذات الرداء الأحمر لوالدتها أنها ترغب في زيارة جدتها ولكن والدتها لم تكن موافقة في البداية خوفًا عليها من السير بمفردها في طريق الغابة ، والأم كانت مشغولة في بعض المهام ، ولكنها لم ترغب في أن تزعج فتاتها الصغيرة فوافقت على ذلك ، ولكنها طلبت منها أن تسير في الطريق مباشرة ولا تتحدث مع الغرباء وتعود قبل غروب الشمس حتى لا تتعرض إلى أي مخاطر خلال السير .

وافقت الفتاة فورَا ووعدت والدتها أنها سوف تذهب إلى الجدة على الفور ، فأحضرت لها الأم بعض الطعام الطازج والفواكه التي قطفتها من الحديقة حتى توصلها إلى جدتها المريضة وتتناول معها الغداء ، فارتدت الفتاة الرداء الأحمر وحملت الطعام وخرجت من المنزل ذاهبة في طريقها إلى جدتها المريضة .

خلال الطريق رأت الفتاة بعض الزهور ذات الألوان الجميلة التي جذبتها ونسيت ما قالته لها والدتها وبدأت تنظر إلى الزهور وتذهب إليها وتنتقل بينها وتقطف منها الزهور ذات اللون الأحمر ، حيث أن هذا هو لونها المفضل ، ومن ثم رأت بعض الفراشات ذات الألوان الجذابة التي كانت تطير تجاهها ، وتلعب معها مما كان سبب في سكب الطعام الذي يوجد معها فأدركت الفتاة أنها قامت بشيء لم يجب أن تقوم به وأنها نسيت ما قالته لها والدتها .

جلست بجوار الطعام وهي تحاول جمع ما تتمكن من جمعه من الطعام المسكوب ، وأثناء ذلك رأت الثعلب الذي جاء من بعيد وعيناه مليئة بالشر وعرض على الفتاة أن يساعدها في جمع الطعام ، ولكنها شكرته وحملت ما قامت بجمعه وذهبت على الفور تسير سريعًا حتى لا يتمكن الثعلب من الوصول إليها ، ولكنه ذهب من طريق آخر  أسرع فهو يدرك جيدًا جميع المداخل في الغابة .

ذهب الثعلب إلى بيت جدتها وطرق الباب وعندما فتحت له الجده ابتلعها ، ودخل إلى الخزانة وارتدى ملابسها ونام في سريرها فعندما دخلت ذات الرداء الأحمر إلى جدتها ، قالت لها لقد جئت يا جدتي أشتقت إليكي ، فقالت لها وأنا أيضًا لماذا تأخرت وسردت لها الفتاة ما حدث معها وقالت لها ولكني أشعر أن صوتك غريب فقالت لها أني مريضة ، ولماذا عيناكي كبيرة فقالت لها حتى أراكي جيدًا .

وقالت لماذا أذنك كبيرة فقالت لها حتى أسمعك جيدًا ، ولماذا أسنانك كبيرة فقالت لها حتى أتمكن من تناولك بها فأدركت الفتاة أنه الذئب وقامت تصرخ وخرجت من المنزل وهي تصرخ هربًا من الثعلب المكار ، فسمعها رجل بعيد وأنقذها من الذئب وأخرج جدتها من بطن الذئب والقائه في نصف الغابة حتى لا يعود من جديد ، فاعتذرت الفتاة من جدتها وتناولوا الغداء معًا وشعرت الفتاة بالندم على ما حدث ووعدت جدتها عدم تكرار ذلك .

فيلم ذات الرداء الاحمر

إن قصة ذات الرداء الأحمر تم تصويرها فيلم في 2011م ، ولقد أخرج هذا الفيلم / كاثرين هاردويك ، ولقد تم تأليف قصة الفيلم من قبل الأخوان غريم وشارل بيرو ، وأبطال الفيلم هم أماندا سيفريد وشيلو فرنانديز وماكس آيرون وغاري أولدمان .

بهذا نكون تحدثنا على قصة ذات الرداء الأحمر التي تعتبر من أفضل القصص ، التي يفضلها الكثير من الأطفال والتي تساعد الأطفال على الاستماع إلى كلام الوالدين والابتعاد عن الغرباء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى