خطورة ضرب الاطفال

لا يقتصر الأمر على ضرب الأطفال بشكل معتدل ، ولكن  يمكن أن تزيد من سوء سلوكهم على المدى الطويل ، يميل الأطفال الذين يعانون من الإستخدام المتكرر للعقاب البدني إلى تطوير سلوكيات أكثر عدوانية ، وزيادة العدوان في المدرسة ، وزيادة خطر اضطرابات الصحة العقلية  والنفسية ويواجهون مشاكل في التحصيل الدراسي .

ضرب الاطفال وتاثيره النفسي

ضرب أطفالك يزيد من خطر الإصابة بأمراض عقلية ونفسية ، الأطفال الذين يتعرضون للضرب أو الإمساك أو الدفع أو الصفع أو الإصابة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض عقلي ، وهذا يدعو إلى إتخاذ أشكال بديلة للعقاب بدلًا من الضرب .

وكانت نتائج إحدى الدراسات العلمية  ، كان الأشخاص الذين عانوا من العقاب البدني أكثر عرضة لتجربة كل نوع من الأمراض العقلية والنفسية ، كان خطر إضطرابات المزاج ، بما في ذلك الإكتئاب والهوس ، أكبر بمقدار 1.5 مرة من الأشخاص الذين لم يصفعوا أو يُمسكوا ،كان خطر الاكتئاب وحده 1.4 مرة ، وهو نفس معدل القلق ، كان الأشخاص الذين عوقبوا جسديًا أكثر عرضة للإفراط في تعاطي الكحول بمقدار 1.6 مرة ، وإحتمال تعاطي المخدرات بمقدار 1.5 مرة .

ضرب الاطفال على الوجه

 ضرب  طفلك على وجه في الواقع يجعل السلوك أسوأ مما كان عليه من قبل ويمكن أن يتسبب في ضرر طويل المدى ،عززت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال نصائحها ضد العقوبة البدنية في إرشادات التحديث ، قائلة إنها تجعل الأطفال أكثر عدوانية وتزيد من مخاطر مشاكل الصحة النفسية ، وتجعل طفلك أكثر عدوانية ، أقل ثقة في نفسه وفي أفعاله .

اضرار ضرب الاطفال  على اليد

كم من السهل ضرب طفلك على يده حين يفعل شيئًا جريئًا بنظر والديه ،  كثير من الآباء يفعلون ذلك دون التفكير ، ولكن  عند النظر في الأضرار ، إعتقدت ماريا مونتيسوري ، إحدى أوائل المعارضين لضرب أيدي الأطفال ، أن أيدي الأطفال هي أدوات لإستكشافها ، وهي إمتداد لفضول الطفل الطبيعي ، ضرب الأيد يرسل رسالة سلبية قوية ، يجب أن تكون الأيدي  محظورة على العقاب البدني ، البحوث تدعم هذه الفكرة  ، حيث وجدت أن الأطفال المعاقبين بضرب الأيد أقل مهارة في إستكشاف بيئتهم ، من الأفضل فصل عقاب الطفل عن الجسم والإشراف على إستكشافه .

ضرب الاطفال في الاسلام

كما تعلمون ، الإسلام هو دين الوسطية  بدون مبالغة أو إهمال ، لذلك ، الإسلام لا يمنع الضرب بشكل كامل أو يعتبره تافه في التنشئة  ،حيث  تحتاج النفس البشرية في بعض الأحيان إلى هذه الطريقة ، خاصةً عندما تكون الطرق الأخرى غير فعالة .

من ناحية أخرى ، يعتبر الإسلام الخطر النفسي للضرب وبالتالي يضع بعض القواعد واللوائح لإستخدام هذه الطريقة ، إنه ليس مبدأ  ، يُستخدم فقط في حالة الضرورة ، ويستخدم بشكل متناسب ، بالتفكير في الشريعة الإسلامية  ، يلاحظ المرء أنه يتخذ موقفا معتدلًا فيما يتعلق بإستخدام الضرب كوسيلة للتربية ،نظرًا لكونها شاملة ، تدرس الشريعة النقاط الإيجابية التي يمكن تحقيقها أثناء استخدام طريقة الضرب ، وفي الوقت نفسه ، فإنه يتجنب النقاط السلبية التي يمكن أن تحدث بسبب المبالغة في إستخدام هذه الوسائل .

فوائد ضرب الطفل

لن تجد نتائج  واسعة النطاق تظهر  فوائد الضرب أو أن الضرب فعال في تغيير السلوك وعدم وجود آثار سلبية :

ولكن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن الضرب الذي يقوم به آباء محببون من أطفالهم وذوي نوايا طيبة في تنشئة إجتماعية سليمة ، يمكن أن يكون شكلاً فعالاً من أشكال العقوبة ، تذكر أن التركيز ينصب على مساعدة الطفل على تعلم السلوك المناسب ، بدلاً من مجرد إرضاء أحد الوالدين في لحظة إنفعال أو غضب .

جميع الأطفال مختلفون ؛ ولعل أكبر حجة في ضرب طفلك هي تذكير أن جميع الأطفال مختلفون ، يستجيب الأطفال بشكل مختلف لأشكال العقاب ، حتى الأطفال الذين نشأوا في نفس المنزل ، بالنسبة لبعض الأطفال ، قد يعتقد الآباء حقًا أن الضرب هو الطريقة الوحيدة لإرسال رسالة دائمة .

عامل الصدمة بشكل عام ، فالضرب ليس في صالح الطفل ، ولكن يمكن أن يحدث له عامل الصدمة ، على سبيل المثال صرخة أم في وجه طفلها بسبب ترك يديها في مكان مزدحم  ، يمكن أن يساعد طفلك في عدم تكرر  السلوك الذي ألهم تلك الصراخ ، عملت عامل الصدمة .

يمكن أن يجلب الضرب نفس الإستجابة في المواقف الخطرة المماثلة ، على الرغم من ذلك ، تظهر الأبحاث أن الضرب لا يغير السلوك على المدى القصير أو الطويل ، في بعض الأحيان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى