قصور عنق الرحم

الرحم من أهم الأعضاء في جسم المرأة ، حيث أنه في حالة حدوث عجز أو قصور في الرحم فإن كل يمثل تهديد كبير للمرأة الحامل ، وفي مقالنا اليوم سوف نتعرف عن أعراضه وأسبابه والوقاية منه .

ما هو قصور عنق الرحم

يحدث القصور العنقي أو ما يسمى بالعنق القاصر بسبب ضعف نسيج عنق الرحم ، وهو ما يساهم في فقدان الحمل أو الولادة المبكرة ، حيث أن عنق الرحم قبل الحمل يلين بالتدريج ويتوسع ويترقق ، وفي حالة الإصابة بقصور عنقي فإن الرحم ينفتح في وقت مبكر الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في حدوث ولادة مبكرة ، كما أنه من الصعب تشخيص وعلاج القصور العنقي ، ولكن إذا فتح الرحم في وقت مبكر ينبغي استشارة الطبيب وخصوصا أثناء فترة الحمل .

اعراض قصور عنق الرحم

حدوث نزيف خفيف مهبلي ، أو حدوث تغييرات في الإفرازات المهبلية وشكلها ، الشعور بتقلصات في البطن خفيفة ، إحساس حديث بالألم في منطقة أسفل الظهر ، الشعور بضغط على المنطقة الموجودة حول الحوض .

خطورة قصور عنق الرحم

ليس هناك أية خطورة معروفة حتى الآن على النساء اللاتي تعاني من القصور العنقي ، ولكن عوامل الخطورة تكمن فيما يلي :

تؤدي العمليات الجراحية التي يقوم بها الأطباء لمعالجة تشوهات وشذوذ الرحم وعنقه إلى حدوث الإصابة بقصور عنق الرحم ، حيث أنه من النادر خلال الولادة والمخاض أن يتم تمزق عنق الرحم ؛ لاستحالة الولادة وهناك عجز في عنق الرحم .

كما نجد أكثر نساء العالم عرضة للإصابة بقصور في عنق الرحم هن النساء السود ، ولكن حتى الآن لم يتضح السبب في هذه الإصابة لهن .

الاضطرابات الوراثية والتشوهات الخلقية تؤدي إلى الإصابة بقصور عنق الرحم مثل ما تصاب به بعض النساء من نوع معين من البروتينات الليفية التي تعمل على تكوين الكولاجين في جسم الإنسان ، أو الأنسجة الضامة في الجسم ، كما أن التعرض قبل الولادة لشكل معين من هرمون الاستروجين يرتبط ارتباطا وثيقا بالإصابة بعجز وقصور عنق الرحم .

مضاعفات الإصابة بقصور عنق الرحم

هناك الكثير من الأخطار في حالة تضاعف الإصابة بقصور عنق الرحم والتي من شأنها أن تكون سببا ي عدم ثبات الحمل وسقوطه ألا وهي فقدان الحمل ، أو حدوث ولادة مبكرة .

علاج قصور عنق الرحم

لا يمكن لأحد منع قصور عنق الرحم ، ولكن هناك الكثير الواجب على المرأة الحامل أن تقوم به للحفاظ على طفلها طيلة مدة الحمل الكاملة ألا وهي :

  • ينبغي أن تحصل المرأة على حماية كاملة ورعاية قبل وبعد الولادة ، عن طريق متابعة طبيبتها أو طبيبها باستمرار والسؤال الدائم عن أية أعراض أو علامات من شأنها أن تشعر المرأة بالتوتر والقلق ، حتى وإن كانت هذه الأسئلة في نظر البعض غير مهمة أو سخيفة .
  • لابد خلال فترة الحمل من اتباع نظام غذائي سليم ، يكون به كميات كثيرة من الحديد ، والكالسيوم ، وحمض الفوليك ، ومختلف المواد الضرورية الغذاء ، هذا بالإضافة إلى ما يتم أخذه في الحمل من فيتامينات يومية ، والتي تقوم الحامل بتناولها لتعوض أية فيتامينات ناقصة في جسم المرأة .
  • ينبغي زيادة الوزن بطريقة مثالية فالأشخاص الذين يتمتعون قبل الحمل بوزن مثالي ينبغي عليهم أن يزداد وزنهم من أحد عشر كيلو جراما وحتى ست عشرة كيلو جرامات .
  • كما لابد من الابتعاد عن تناول العقاقير والكحوليات ووقف التدخين .
  • وعلى ذلك فلابد أن تهتم المرأة التي تعاني من قصور في عنق الرحم بحملها جيدا ، وتحاول قدر الإمكان الحصول على قسط مناسب من الراحة لأجل ثبات الحمل ولعدم فقدانه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى