فوائد الكلوروفيل

لا تقل أهمية الكلوروفيل بالنسبة للنبات عن أهمية الماء ، فلا يمكن اكتمال عملية البناء الضوئي للنبات بدونه ، حيث يقوم الكلوروفيل بامتصاص ضوء الشمس اللازم لتحويله إلى الطاقة الكيميائية التي يحتاجها النبات لإتمام عملية تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى كربوهيدرات .

وكذلك يتواجد الكلوروفيل في غالبية الكائنات الحية الضوئية مثل الطحالب حقيقية النواة والبكتيريا الخضراء المزرقة وأيضًا في البلستيدات الخضراء الموجودة في النباتات ، والكلوروفيل عبارة عن ذرة مغنسيوم توجد في مركز دائرة مكونة من النيتروجين بالإضافة لحلقات متتالية من الهيدروجين والكربون .

صبغة الكلوروفيل

صبغة الكلوروفيل هي المادة المسئولة عن ذاك اللون الأخضر الذي تتزين به الأشجار والنباتات ، خاصة في فصل الربيع وتتواجد في الطحالب وبعض أنواع البكتيريا ، حيث تمتص مادة الكلوروفيل من الطيف المرئي أو ضوء الشمس اللونين الأزرق والأحمر ويتحولا فيما بعد إلى اللون الأخضر وهذا اللون يعمل على إبقاء ضوء الشمس بداخل أوراق النبات مما يقوم بدوره بحبس غاز ثاني أكسيد الكربون والماء والسكريات بداخلها كذلك .

فوائد الكلوروفيل

بالرغم من عدم وجود دراسات تنفي فوائد الكلوروفيل أو تثبت أنه مادة سامة ، لكن ينبغي تناول مكملات الكلوروفيل بعد استشارة الطبيب ، وكما أن الكلوروفيل ضروري جدًا لحياة النبات الذي يعد مصدر الغذاء للإنسان ، لذلك من الطبيعي أن هذه المادة مفيدة لصحة الإنسان ، ومادة الكلوروفيل موجودة في العديد من النباتات مثل الجرجير والكرّات والبازلاء والفاصوليا الخضراء والبقدونس والسبانخ واللفت والخس والبروكولي والكزبرة والبندورة الخضراء ، تحمل الكثير من الفوائد خاصة إذا تم تناولها نيئة .

وعند إضافة الكلوروفيل أو ” دماء النبات ” كما يطلقون عليه إلى العصير وتضاف قطرات أو رذاذ منه إلى المأكولات فهو يعمل  مكملًا غذائيًا ، وله تأثيرًا طبيًا كالآتي :

يكافح السرطان

أكدت الدراسات العلمية أن الكلوروفيل السائل يمتزج بالمادة المسرطنة ويقيها في الجهاز الهضمي ، وهذا يحد من انتشار السرطان في جسم الإنسان فلا تتمكن من السيطرة على الخلايا الحساسة في الجسم مثل القلب والمفاصل ، ويعمل الكلوروفيل على منع سرطان الكبد والقولون خاصة .

التخلص من سموم الكبد

تعمل مادة الكلوروفيل على زيادة إنزيمات الكبد مما يحسن قيامه بأدائه وبالتالي يخلص الجسم من السموم وتقليل خطر الإصابة بالتهاب الكبد B .

علاج الجروح والقروح

تقضي مادة الكلوروفيل على البكتيريا الضارة مما يقلل احتمالية الإصابة بالعدوى وذلك عن طريق إضافتها لبعض المراهم التي تستخدم في علاج الروح المفتوحة مثل قرحة الأوعية الدموية وقرحة الضغط ، كما تعمل الكلوروفيل على شفاء الجروح سريعًا والقضاء على الروائح التي تسببها بكتيريا الجروح .

تحافظ على البشرة

للكلوروفيل تأثير مضاد للفيروسات مما يجعلها مفيدة جدًا للبشرة ، فهي تعمل على الحد من تطور القروح داخل الفم أو التهابات الجهاز التناسلي التي يسببها فيروس الهربس البسيط .

الكلوروفيل للاسنان

يستخدم الكلوروفيل في معجون الأسنان حيث يقضي على رائحة الفم الكريهة ، ويعطي أنفاسًا منعشة كذلك يقوم بعلاج التهابات اللثة ووقف نزيفها ، ويخفض من كم الأحماض المسببة لتسوس الأسنان ونمو البكتيريا .

الكلوروفيل للقولون

أثبتت دراسة أميريكية أن تناول الكلوروفيل يحد من خطر الإصابة بسرطان القولون ، كذلك لهذه المادة إسهامات في علاج حالات القولون العصبي ، كذلك يعمل على تنظيف القولون من خلال سرعة التخلص من الفضلات الموجود بداخله نظرًا لكونه ملين فهو يتخلص من السموم وكذلك يحسن الهضم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى