اسطورة تاسيس روما

دراسة الحضارات القديمة شغف يستقطب الكثيرين ، خاصةً الحضارات القديمة التي ظلت صامدة على مدى قرون ، مثل روما القديمة ، تلك الحضارة التي ظلت متواجدة على مدار قرون ، واستطاعت الصمود في وجه عوامل الانهيار المختلفة ، دعنا نأخذك في جولة قصيرة للتعرف على أسطورة تأسيس روما ، وكيف لهذه الحضارة العريقة أن تظل صامدة لآلاف السنين في وجه الانهيارات .

نشأة روما

لم تكن نشأة روما وصمودها لقرون عدة من قبيل الصدفة ، فقد نشأت هذه الحضارة القديمة منذ القرن الثامن قبل الميلاد ، كان ذلك في شبه الجزيرة الإيطالية ، حيث نشأ بالمنطقة مجتمع صغير ، يعتمد على الزراعة اعتماداً كلياً ، مر هذا المجتمع بالعديد من التحولات ، كما مر كذلك بمجموعة من الظواهر .

ولعل التحولات السياسية التي مر بها كانت هي الأبرز ، فقد بدأ هذا المجتمع الصغير في النمو ، الأمر الذي تطلب نظاماً للحكم ، بدأ أولاً بتطبيق الحكم الملكي ، من ثم تحول ليكون حكماً جمهورياً ، في النهاية استقر على الحكم الامبراطوري ، ذلك الحكم الذي غلبت عليه صفة الاستبداد ، وقد استمر على مدى قرون ، إلا أن سقط على يد الدولة العثمانية الإسلامية

اسطورة نشأة روما

الأساطير تعد جزء لا يتجزأ من الحضارات ، ولعل أسطورة نشأة روما هي إحدى الأساطير التي لاقت اهتمام وتتبع من قبل الكثيرين ، فقد قيل أن تلك الحضارة القديمة تأسست على يد التوأمان رومولوس وريموس ، أبناء إله الحرب الذي تخلى عنهم وتركهم في الخلاء منذ ولادتهما .

تعثر التوأمان وكادا أن يموتان في الخلاء ، إلا أن إحدى إناث الذئاب التي كانت تتواجد بهذه المنطقة ، قامت بإرضاعهما حتى استطاعا التغلب على الظروف الصعبة ، كبر التوأمان ولكنهما لم يكونان كباقي البشر ، فقد اختلطت خصالهما بين البشر والذئاب ، لكن هذا الاختلاط قد منحمها القوة لبناء حضارة روما ، وقد كانت تلك هي أسطورة تأسيس روما كما يزعم الكثيرين .

تاريخ روما القديم

لم تكن حضارة روما القديمة تشبه الحضارات الأخرى ، فقد كانت حضارة متماسكة إلى أقصى حد ، خاصةً الجزء الشرقي من الامبراطورية الرومانية ، الذي ظل متواجداً لمئات السنين حتى بعد سقوط الجزء الغربي نتيجة لهجمات فئة المهاجرين ، عاصر العالم بفترة حكم الامبراطورية الرومانية الكثير من الأحداث ، فقد عرف الحضارة والنماء والرخاء والتطور ، لكنه كذلك عاصر الحروب والدماء والاستبداد والأطماع ، ظلت الامبراطورية الرومانية في نماء حتى سقطت عاصمتها القسطنطينية على يد الدولة العثمانية ، التي كانت قد هزمتها من قبل السقوط في معارك دموية بهدف الحصول على مصر وسوريا .

طبقات المجتمع الروماني القديم

قُسم المجتمع الروماني إلى خمس طبقات ، على الرغم من تداول معلومات تخص ثلاث طبقات من المجتمع فقط ، نتعرف سوياً على طبقات المجتمع الروماني القديم

  • طبقة الأشراف والنبلاء : تلك الطبقة عرفت بأسم Classlscus ، كانت طبقة تضم ذوي السلطة ورجال الأعمال
  • طبقة الفرسان : أطلق هذا الاسم على تلك الطبقة بالتحديد لكونها كانت تجمع رجال الجيش والعاملين به .
  • طبقة رجال الدين : كان كهنة المجتمع الروماني لهم دور بارز في مختلف الأحداث ، لذا كانت لهم طبقة خاصة .
  • عامة الشعب : هذه الطبقةكانت تجمع العاملين بالامبراطورية ، من تجار وعمال ومزارعين .
  • العبيد : تلك هي الطبقة الأدنى من المجتمع والتي كانت تجمع فئة العبيد .

الديانة الرومانية القديمة

عرف عن المجتمع الروماني التدين الشديد ، حيث العلاقة القوية مع الآلهة ، والقيام بالعديد من الممارسات والطقوس الدينية والمختلفة ، وقد كان حكام الرومان يزعمون أنهم يتواصلون مع الآلهة مباشرة ، وذلك من خلال عمل خلوات في أماكن محددة للعبادة ، كذلك كانوا ينسبون النجاحات إلى الآلهة ، وينسبون كافة الانتصارات العسكرية إلى الآلهة ، كما كانت هناك فئة في البلاد تسمى ” فئة العرافين ” ، تلك الفئة كانت تزعم أنها تقوم بقراءة الوصايا الخاصة بالآلهة ، يستمع العامة والأشراف لهذه الوصايا ، والجميع يقوم بتنفيذ الأوامر والوصايا من دون تفكير أو نقاش ، ولم يكن المجتمع الروماني مؤمن بعقيدة واحدة ، فقد تعددت  العقائد في المجتمع ، لكن قد اتفق الجميع على العبادة والتدين والتقرب من الإله وتنفيذ أوامره ووصاياه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى