اقدم خرائط العالم

اختلف العالم كثيرًا من قرن لآخر ومن زمان لآخر ، وتعددت الخرائط واختلفت كأن كل زمن كان له عالمً مختلفًا ، ومن خلال هذا التقرير سنرى كيف اختلف الشكل الذي رسم به العلماء الأرض من آلاف السنين .

كيف اختلف شكل العالم من الاف السنين

وفقًا للخرائط  فإن كل زمن يمتلك خريطة مختلفة للعالم ، فعلى سبيل المثال إن أقدم خريطة عالمية موجودة يرجع تاريخها إلى القرن السادس قبل الميلاد ، وهي خريطة ترى العالم من منظور الأرض والسماء معًا .

خرائط بطليموس

ذاك العهد السابق للإمبراطورية الرومانية ، قام بطليموس في مصر باستخدام مواقع خطوط الطول والعرض في رسم الخرائط الخاصة بالبلاد الموجودة في موقعه الجغرافي ، ولكن هذه الخرائط اختفت لعدة قرون ، وتم اكتشاف خرائط بطليموس في القرن الخامس عشر ، وكانت هي مصدر وأسس رسم كافة خرائط العصور الوسطى .

شكل العالم عام 1050 ميلادي

تعود هذه الخريطة التي تم رسمها في العصور الوسطى إلى راهب فرنسي مجهول الهوية ، ويقول الراهب الإسباني بيتيوس ليبانا أن هذه الخريطة تظهر عدة قارات هم أفريقيا وأسيا وأوروبا ، ولكن الواضح أنها رسمت من أجل تصور مواقع الكتاب المقدس ، أي لأن الشمس تولد من الشرق فإنه باستطاعتك أن ترى ” جنة عدن ” وهي تصعد متجهة إلى قارة أسيا .

خريطة الادريسي

أعد العالم الجغرافي العربي محمد الإدريسي عام 1154 خريطة توضح شكل العالم في العصور الوسطى لملك صقلية ، روجر الثاني ، وكانت الخريطة الأكثر تقدمًا آن ذاك ، وتمت ترجمتها في ” كتاب الرحلات الممتعة إلى أراضٍ بعيدة ” ، واعتمد الإدريسي في رسمها معلومات من المسافرين والتجار ، وبما أن الخريطة الأصلية كانت موجهة جنوبًا فإنها بالمقارنة بالخرائط الحديثة توضح العالم كأنه رأسًا على عقب .

خريطة القرون الوسطى في عام 1375 ( الاطلس الكاتالوني )

وقد أعدها رسام خرائط يسمى أبراهام كريسكيس ، وهي أهم خريطة تم رسمها في العصور الوسطى على الإطلاق وتسمى ” الأطلس الكاتالوني ” وشاركه في رسمها ابنه الأمير جون أوف أراغون ، وتظهر الخريطة كافة أنحاء الشرق والغرب بداية من مضيق جبل طارق وصولًا إلى الغرب ، كذلك من خلال الخريطة يمكن تحديد أماكن بعض المدن الهندية والصينية ، وقد قاما المستكشفان ماركو بولو والسير جون ماندفيل برحلات كثيرة من خلال هذه الخريطة .

فيما بعد انطلق عهد الاستكشاف الحقيقي ، وظهرت أولى الخرائط التي تشبه عالمنا حاليًا إلى حد كبير جدًا .

خرائط بطليموس وبولو عام 1489

أعيد آن ذلك اكتشاف خرائط بطليموس ، فصعد عالم رسم الخرائط ذروته ، حيث أضاف هنريكوس مارتيلوس إلى خرائط البطالمة ما عرفه من رحلات بولو الاستكشافية ، وكانت خريطته تشبه أقدم أرض على قيد الحياة ، والتي قام بإعدادها رسام الخرائط مارتن ، وهي موجودة حتى الآن في أرشيفات جامعة ييل .

خريطة إسبانية عام 1529

في ذلك العام كانت إسبانيا تعد أول خريطة علمية على يد رسام الخرائط البرتغالي دييغو رييرو ، وقد كانت خريطة سرية للتاج الإسباني ، وتم الاعتماد على تقارير البحارة في طريقة إعدادها .

خريطة رايت عام 1599

كان أول رسامي الخرائط الذي وضعوا في اعتبارهم انحناء الأرض أثناء إعداد الخرائط هو الإنجليزي إدوارد رايت ، ومن حينها أصبح هذا الأسلوب معيارًا للملاحة واسمه ” الخريطة الإسطوانية ” .

الخرائط الحديثة عام 1778 _ 1832

قام عالم الجغرافيا الفرنسي جاك نيكولاس بيلين ، باختراع الكرونومتر والذي يجعل السفن قادرة على كشف خطوط الطول والعرض ، وتميزت خرائطه باهتمامه العملي للخرائط أكثر من الرسم المزخرف المعروف عن رسامين الخرائط في الماضي .

وفي منتصف القرن العشرين وقف رسام الخرائط والمحامي أدولف ستيلر ألماني الجنسية ، خلف أطلس وأعد أكثر خريطة موثوقة على الإطلاق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى