حبوب بريكس prex

تستعمل حبوب بريكس لتعالج الآلام الناتجة عن تلف وخلل الأعصاب ، والتي تتكون نتيجة مرض القوباء المنطقية ، والتي يطلق عليها عدوى الهربس النطاقية ، وكذلك نتيجة الإصابة بمرض السكري ، حيث تضم حبوب بريكس مادة نشطة وهي مادة البريجيالين ، ولهذا يتم استعمالها من قبل المصابين بالصرع ، حيث تعمل هذه الحبوب على تهدئة نوبات الصرع ولكنها لا تستطيع منعها .

دواعي استعمال حبوب بريكس

يستخدم هذا الدواء لتقليل حدة مرض الصرع ونوباته ، كما تعمل على منع التوتر للبالغين ، حيث تقوم المادة النشطة والفعالة المتواجدة بها على خفض معدل نبضات العقل المسببة لنوبات الصرع ، كما أنها تعوق تكوين السيلان العصبي المتسبب في الإحساس بالألم ، ولهذا يتم استخدامه كمسكن فعال لآلام الأعصاب .

تحذيرات استعمال حبوب بريكس

لابد قبل تناول هذا الدواء أن يتم قراءة النشرة الداخلية المرفقة معه ، والاستفسار من خلال الطبيب المعالج عن أية أسئلة بخصوصه ، يتم تناول هذا الدواء عن طريق الفم ، حيث لا ينبغي سحق الحبوب قبل مضغها لأن ذلك يفسد عمل التركيبة الدوائية ، ولهذا يتم بلع قرص في المساء مرة واحدة ، حيث أن الجرعة من هذا الدواء تعتمد على مدى استجابة المصاب ذاته للعلاج والحالة الطبية التي يعاني منها ، حيث أن الطبيب المعالج وحده فقط يمكنه أن يزيد الجرعة أو يخفضها حسب تعليماته ، وعلى المريض أن يلتزم بأخذ الدواء في ميعاده المخصص ، ولا يتوقف عن تناوله أو يكرره إلا بعد استشارة طبيبه الخاص وأخذ التعليمات منه ، لعدم تفاقم الحالة والإحساس بأية آثار جانبية .

كما أن حبوب بريكس تعمل على تحسين حالة مرضى كثيرين إلا أن المداومة على تناولها تسبب للكثيرين أيضا الإصابة بالإدمان ،  وبخاصة لمن يعانون من توترات وضغوط وتاريخ مرضي في الإدمان على المواد المخدرة ، ولهذا فلابد من أخذ كل كلمة يتحدث بها الطبيب المعالج في عين الاعتبار .

الأثار الجانبية لحبوب بريكس

يصف الطبيب المعالج ذلك الدواء لمنافعه الكثيرة والتي هي أكثر من أضراره وأخطاره ، وهناك الكثير من المرضى الذين استعملوا هذا الدواء والذين لم تظهر عليهم أية آثار جانبية ، ولكن هناك بعض الأعراض البسيطة والتي منها :

  • الإحساس بالصداع .
  • الدوار ، أو الغثيان .
  • جفاف في الفم .
  • زيادة الشهية ، وبالتالي الزيادة في وزن الجسم .
  • الشعور بالإمساك .
  • التهاب العينين .
  • ضعف في الانتصاب .
  • ضعف أو ألم في العضلات .
  • تشنجات في الساق .
  • الإحساس بالنشوة .
  • حدوث خلل في توازن الإنسان .
  • إصابة الجلد بنوع من التلون .
  • قلة الإحساس .

ولهذا إذا ازداد الأمر سوءا فلابد حينئذ من متابعة الطبيب وإخباره بالأعراض ، وهناك أعراضا خطيرة تظهر مثل :

حدوث نزيف ليس مبررا أو ظهور بعض الكدمات في جسم المريض وكذلك عدم وضوح في الرؤية ، وتورم في القدمين أو اليدين وآلام شديدة بعضلات الجسم ، وهناك بعض المصابين الذين يشعرون بنوبات أو تراودهم أفكار انتحارية ويمرون بحالة من الاكتئاب والتقلبات المزاجية وبعض المشكلات العقلية ، وعلى من يلاحظ أيا من هذه الأعراض التوجه المباشر لمتابعة الحالة مع طبيبه الخاص .

فالإصابة بمثل هذه الأمراض لابد من الاهتمام بها ورعايتها بالمتابعة الدائمة للطبيب ، والاستماع لمختلف تعليماته والقيام بها حرفيا لعدم تطور المرض ولمحاولة السيطرة على الوضع ، فهذه الأمراض خطيرة ، ولكن التعامل معها هو الأخطر ، فلابد من الدقة والالتزام والمثابرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى