قصة سيدنا يونس

ذكر في القرآن الكريم العديد من قصص الأنبياء مع قومهم حتى يتعظ ويعتبر منها العالمين ، ومن القصص التي ورد ذكرها في عدد من سور القرآن الكريم هي قصة نبي الله يونس – عليه السلام – مع قومه ، وفيما يلي نقدمها لكم بالتفصيل .

قصة سيدنا يونس في القرآن

  • أرسل الله سبحانه وتعالى نبيه يونس -عليه السلام- لقوم في الموصل يسكنون قرية أطلق عليها ” نينوي ” ، كانوا غير موحدين بالله ويعبدون من دونه الأصنام التي لا تستطيع أن تضرهم ولا تنفعهم ، لذا أرسل الله لهم سيدنا يونس -عليه السلام- كي يعظهم ويدعوهم لعبادة الله وحدة وعدم الإشراك به .
  • وبالفعل اجتهد نبي الله يونس -عليه السلام- في دعوة قومه لعبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام  لسنين طويلة ، لكنهم لم يؤمنوا بما جاء به وتمسكوا بكفرهم وظلوا على عصيانهم فيما عدى قلة قليلة منهم اتبعت النبي وآمنت بما جاء به .

قصة سيدنا يونس للاطفال

  • يأس يونس – عليه السلام – من عصيان قومه وذات يوم قرر الرحيل عنهم دون أن يؤمر بذلك من الله ، وتوعد قومه بوقوع عذاب آليم بهم جزاءً لهم وقيل أنه أخبرهم بوقوع العذاب بعد 3 أيام من تركهم .
  • وبالفعل غادر النبي القرية وتوجه صوب البحر فوجد سفينة تستعد للرحيل فاستأذن من أصحابها ورحل معهم ، في هذا الوقت كانت علامات العذاب التي أخبر قومه عنها قد بدأت في الظهور بالفعل مما دب الرعب والخوف في قلوب جميع من في القرية من رجال ونساء وأطفال .
  • لذ تجمعت القرية بأكملها رجالها ونسائها وأطفالها دون تفرقة بين سيد وعبد الجميع يتضرع لله ويناجيه برفع العذاب عنهم ، فاستجاب له الله سبحانه وتعالى لهم ومنع عنهم غضبه وعذابه كما جاء في قوله تعالى :”فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ” ، ولم يعلم سيدنا يونس بتوبة قومه .

قصة سيدنا يونس مختصرة

  • انطلقت السفينة في البحر وعلى متنها نبي الله يونس -عليه السلام- لكن حدث ما لم يكن في الحسبان اضطرب البحر وأجمع من في السفينة على رمي أحد منها تحفيفاً لحمولتها حتى لا تنقلب بكل من فيها في البحر .
  • لذا قرروا عمل قرعة ومن يقع عليه الاختيار عليه أن يلقي بنفسه في البحر ، فكانت المفاجأة وقوع الاختيار على نبي الله ثلاثة مرات متتالية ، فعلم أنه المقصود وعليه لا محالة إلقاء نفسه في البحر .
  • فما كان من النبي إلا أن خضع لأمر ربه وألقى بنفسه في البحر فالتقمه على الفور حوت كبير فتيقن أهل السفينة من موته لكن الله سبحانه وتعالى بقدرته التي لا حدود لها أنجاه ليكون عبرة وعظة ، وجاء ذلك في  قوله تعالى :”
    وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ” .

لماذا ابتلع الحوت سيدنا يونس

  • للوهلة الأولى ظن نبي الله أنه قد هلك لكنه لم يصب بأي مكروه بأمر من الله سبحانه وتعالى للحوت بأن يلتقمه فقط ، كما أمره سبحانه وتعالى بألا يأكل أو يشرب طوال مدة مكوث النبي في بطنه حتى لا يؤذيه ، وقد اختلف العلماء في تحديد هذه المدة لكن الراجح أنها تتراوح بين يوم لثلاثة أيام .
  • وخلال مكوث النبي في بطن الحوت سمع صوتاً غريباً فأوحى له الخالق بأنه صوت تسبيح المخلوقات له ، فما كان منه إلا أن سبح لله كي ينجيه ويرضى عنه قائلاً كما ورد في قوله تعالى :” وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ” .
  • فاستجاب له الله وألقاه الحوت استجابة لأمر الله على شاطئ البحر ، وهناك أنبت له سبحانه وتعالى شجرة يقطين تحميه من الشمس ويأكل من ثمارها ليتقوى حتى يعود لقومه متى استعاد قواه ، كما جاء في قوله تعالى :” وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ” .
  • وحينما رجع قومه وجدهم على الإيمان ومكث معهم طاعة ً لله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى