الفلافونويد

قد يكون الاسم غريبًا بعض الشئ ولكن من العجيب أن نعلم أن الفلافونويد هي مادة كيميائية مسئولة عن اللون في الثمار خاصة الفاكهة أو الخضروات ، ويعتبر الفلافونويد هو المسئول عن الفائدة من تلك الثمار ، حيث أن الفواكه أو الخضروات التي تحتوي على فلافونويد بصورة أكبر تعتبر من أغنى الثمار فائدة ، ويمكن تناولها أو إدخالها كملونات في الطعام بدون أي ضرر أو سمية تذكر .

ما هي مركبات الفلافونويد

هي مركبات معقدة تحتوي على بعض الجزيئات من البلوفينول والتي يكون بها حوالي خمسة عشرة ذرة من الكربون ، والتي تعتبر من المواد التي يمكن أن تذوب في الماء ، وتتكون الفلافونويد من حلقتين موصولتين من البنزين وتأتي ذرة كربون منفصلة لتكون الرابطة بينهما .

على الرغم من ذلك يأتي تقسيم الفلافونويد إلى 6 أنواع أساسية وهي فلافونيز وكالكونيز و أيزوفلافونويدز وفلافونونز وأنسوكثانثين وهو المسئول الأول عن اللون المائل للأصفر في الثمار أو النباتات ، وكذلك أنثوسيانين وهو المسبب الرئيسي لإظهار اللون الأحمر على الثمار أو البراعم أو حتى أوراق النباتات وأيضا اللون البنفسجي .

فوائد مادة الفلافونويد

تكمن فائدة الفلافونويد في النباتات في أن تلك الألوان التي تفرز داخل الثمار أو النباتات تعمل على جذب الحشرات إليها بهدف التلقيح ، كما أن تلك الألوان تعمل على تثبيت عنصر النيتروجين وتعمل على إبطاء الدورة الخلوية ، ويعتبر كل ذلك بعض الفوائد الخاصة للنبات نفسه ، ولكن على الصعيد البشري فنجد أن هناك فوائد عظيمة تقدمها الفلافونويد .

هناك أنواع من الشاي والتي يكون فيها تركيز الفلافونويد عاليًا ومنها الشاي الاخضر وشاي الماتشا واللذان يعتبران مصدران مهمان للغاية في تحسين أداء القلب بصفة عامة ، وتعديل نسب الكولوستيرول والدهون الثلاثية بصفة خاصة .

محاربة السرطانات ؛ فمن المعروف أن الأغذية الملونة الغنية بالصبغات الطبيعية من أهم الموارد التي تعمل كمضادات للأكسدة في الجسم وتتخلص من الشوارد الحرة كذلك ، وبناءً على ذلك فإن استخدام الفلافونويد يعد مهمًا جدًا في حالة الفيروسات العادية أو الخطيرة ، وكذلك علاج الالتهابات مثل الليشمانيا أو حتى الحساسية .

أثبتت الفلافونويد جميعها قدرتها الهائلة على مقاومة الأمراض المناعية والعصبية مثل مرض التصلب المتعدد ، فيعد كوب واحد فقط من مسحوق الكاكاو البني كفيل بالوقاية من مثل ذلك المرض وبشدة ، حيث أثبتت الدراسات الحديثة صحة ذلك .

تصلب الشرايين ؛ يمكن أن تقي الفلافونويد المرضى المعرضون لإصابات القلب الخطيرة أو تصلب الشرايين من مخاطر تلك الأمراض ، ووجد أنه كلما ارتفعت نسبة وتركيز الفلافونويد في الدم أصبح خطر المرض أقل تأثيرا واستحالة وجوده كذلك .

ساعدت الفلافونويد كثير من مرضى الأزمات التنفسية وأمراض الجهاز التنفسي عامة ، وكذلك الربو على مقاومة مرضهم ، حيث أنه هناك دراسات تفيد بأن تلك المواد قادرة على علاج الربو ، وكذلك مرض الجيوب الأنفية المزمن .

الأطعمة الغنية بالفلافونويد

يمكن لجميع الخضروات والفواكه أن تحتوي على الفلافونويد ، فهناك بعض الأطعمة التي يكون بها الفلافونويد بنسب عالية وهناك من تكون نسبه شحيحة ، ولكن يأتي البصل والبقدونس والعنب على رأس تلك القائمة التي تحتوي على التصبغات العالية المليئة بالفلافونويد ، وعلى عكس القاعدة المعروفة فإن البرتقال غير غني بالفلافونويد بالدرجة التي يمكن أن نتخيلها ، لأن مركبات الفلافونويد الخاصة به تتواجد في خارج القشرة والتي لا يمكن للإنسان أكلها بالطبع .

يعتبر تناول حصصًا يومية ثابتة من الخضروات أو الفاكهة الطازجة ، هي الطريقة الأكثر أمانًا لتوصيل الفلافونويد للجسم بطريقة مباشرة وصحيحة ، وعليه فيمكن تثبيت تناول أربعة أو خمس ثمرات من الخضار أو الفاكهة يوميًا لضمًان تناول أكبر قدر من الفلافونويد والاستفادة منه .

كبسولات الفلافونويد

هناك بعض الكبسولات المنتشرة والتي تحمل أسماء تجارية مختلفة بهدف تناولها كبديل للفلافونويد الطبيعي الموجود في الخضار أو الفاكهة ، أو أن تكون بديلًا لبعض الأشخاص الذين لا يحبون تناول الثمار بصفة عامة .

من المهم أن ننوه أن تلك الكبسولات تحتوي على كميات عالية ومركزة من الفلافونويد ، والتي يمكن أن تكون نتيجتها عكسية وبدلًا من الشفاء من السرطانات تكون هي المسببة لأمراض السرطان على اختلافها .

وجد أن المستويات العالية من الفلافونويد في الدم تعمل على إحداث خلل في الكروموسومات والنشاط الخلوي والجيني في جسم الانسان .

وجد أن الآسيويين أقل عرضة لأمراض السرطان نتيجة تواجد الفلافونويد في نظامهم الغذائي ، عن طريق الشاي الاخضر وفول الصويا و شاي الماتشا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى