ما اثر تعاقب الليل والنهار في حياة الانسان

تعاقب الليل والنهار ظاهرتان تحدثان على كوكب الأرض ، منذ بداية الخلق ،  وهي أول ظاهرة استطاع الإنسان تمييزها و وجودهما أساسي لاستمرار الحياة ، وفي هذا الصدد نذكر لكم اثر تعاقب الليل والنهار في حياة الإنسان.

معنى تعاقب الليل والنهار

تعاقب الليل والنهار يعني أن الأرض  تدور حول الشمس لمدة عام وينشأ عنها الفصول الأربعة ، وتدور حول نفسها على مدار اليوم  ، وأثناء دورانها يصبح جزء منها في مقابل الشمس ، والجزء الآخر بعيداً عنها ، وفي هذا الحالة تأتي ظاهرة النهار في الاتجاه الذي تكون فيه الأرض قريبة ومقابلة للشمس ، ويظهر الليل في الأماكن التي تبعد فيها الأرض عن الشمس ، ومن هنا جاء معنى تعاقب الليل والنهار بشكل تدريجي يومياً .

ما اثر تعاقب الليل والنهار في حياة الانسان

تعاقب الليل والنهار على كوكب الأرض  يكملان بعضهما ، فالنهار يبدأ عندما تصل أشعة الشمس إلى الأرض ، وعندما تغيب الشمس وتنحجب أشعتها عن كوكب الأرض يبدأ الليل ، ولا يختلف أحد عن أهمية تعاقب الليل والنهار في حياة الإنسان والحيوان والنبات .

وسخر الله تعالى حياة الإنسان بصورة تناسب تعاقب الليل والنهار ، فجعل النهار للعمل وطلب الرزق ، والليل للنوم وراحة الجسم ، ويعمل تعاقب الليل والنهار على ضبط  الساعة البيولوجية للإنسان التي من خلالها تقوم وظائف الجسم بدورها بشكل طبيعي ، فقد ثبت علمياً أن الشخص الذي يستبدل الليل بالنهار ، يحدث لديه خلل في وظائف جسمه ،  ويشعر دائماً بالتعب والإجهاد ، ويتعرض للكثير من الأمراض .

يسير الليل والنهار على نظام دقيق على الرغم من إنهما متضادتان ، حيث يعبر النهار عن الضياء والنور ، ويشير الليل إلى السكون والظلام ،  ومن جمال صنع الله تعالى جعلهما يسيران على نظام لا يتعدى الليل على النهار ولا النهار على الليل .

فوائد تعاقب الليل والنهار

تعاقب الليل والنهار يأتي من دوران الأرض حول نفسها  لمدة 24 ساعة ، وكما ذكرنا له العديد من الفوائد ، والتي يكون أولها وجود الحياة على سطح الأرض ، وكما ذكر الله في سورة آل عمران ، بقوله ” إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ” . 

تعاقب الليل والنهار يعمل على استقرار درجة الحرارة على كوكب الأرض ، حتى يكون مناسب لعيش الكائنات الحية .

ومن فوائد تعاقب الليل والنهار هو نمو النباتات والاستفادة من أشعة الشمس ، وإتمام عملية البناء الضوئي .

تعاقب الليل والنهار مفيد  لصحة الإنسان ، خاصة أن الله اختص النهار للسعي والعمل ، والليل للراحة والنوم ، كما ذكر في قوله  “والنهار إذا تجلى ” ، فقد ثبت علمياً أن اللذين يعملون في الليل هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين .

وتعاقب الليل والنهار ينشأ عنهما تنوع التوقيت العالمي لكل دولة ، حسب موقعها من الكرة الأرضية .

يساعد تعاقب الليل والنهار في إثبات دورة الأرض المستمرة بشكل يومي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى