قصة سيدنا موسى

ذكر القرآن الكريم العديد من المواقف والقصص لنبي الله موسى – عليه السلام ، منها قصته وهو طفل صغير وإلقاؤه في اليم ، ومنها قصته مع فرعون وقومه ، لذا نقدم لكم لكم فيما يلي نبذة مختصرة عن كل من هذه القصص فتابعونا .

قصة سيدنا موسى مختصرة

  • نبي الله موسى – عليه السلام – من الأنبياء التي بدأت قصصهم مع النبوة منذ الطفولة .
  • تدور أحداث القصة في مص القديمة منذ آلاف السنين في زمن وقعت فيه تحت حكم فرعون ، وقد كان ملكاً جباراً وظالماً واشتهر بقتله لكل طفل ذكر ولد في بني إسرائيل في عهده .
  • والسبب في ذلك هو ما بلغه من حاشيته بنبوءة تقول بأنه سيولد في بني إسرائيل رجلاً سيكون السبب في نهايته وزوال ملكه .
  • لكن إرادة الله سبحانه وتعالى لا يمكن منع وقوعها فحملت والدة موسى – عليه السلام – وأخفت حملها عن الجميع حتى حان موعد الولادة ، وعندما وضعته كان قلبها يعتصر من الخوف عليه خشية أن يكتشف أمرها ويقوم فرعون بقتله .
  • لكن الله سبحانه وتعالى أوحى لها أن تلقيه في اليم وهو على حفظه لها لقدير ووعدها بأنه سيرده لها ، وبالفعل ألقته في اليم وشاء القدر أن يصل لقصر الفرعون وتعثر عليه ، امرأته وتقرر أن تربيه وتتخذه ولداً لها .
  • وتمكنت من إقناع فرعون بذلك بعد معاناة شديدة ورغبته في التخلص منه ، لذا أحضروا له العديد من المرضعات لإطعامه ورعايته لكنه رفضهن جميعاً ، حتى أخبرتهم أخته عن مرضعة قد يقبلها وبالفعل أحضروها إليه وهدأ معها وكانت هي والدته فتحقق وعد الله لها ورد لها طفلها .

قصة سيدنا موسى وفرعون

  • بدأت قصة نبي الله موسى -عليه السلام -مع فرعون منذ زمن بعيد حين كفله في قصره ونمى أمام ناظريه دون أن يعلم أنه بالفعل من سنهي ملكه ويخلص الناس من شروره .
  • فأمر الله سبحانه وتعالى نبيه موسى بالتوجه لفرعون ليدعوه لعبادة الله وحده لا شريك له ، ولينبهه لعظيم عقاب المولى لما يرتكبه من ظلم وبطش لكنه أبى وزاد بطشاً وطغياناً .
  • وحينما اشتد العذاب من فرعون وحاشيته تجاه نبي الله موسى ومن تبعه توجه النبي لربه بالدعاء طالباً منه أن ينجيه وقومه ويعذب الظالمين عذاباً أليماً .
  • فاستجاب له الله سبحانه وتعالى وأمره وقومه بترك مصر وهربوا بالفعل لكن فرعون وجنوده تبعوهم ، ووصل موسى ومن معه عن شاطئ البحر فظنوا أنهم هالكين لا محالة لكن الله أمر نبيه بأن يضرب بعصاه البحر فانشق البحر ممهداً لهم الطريق كي يعبروا بسلام .
  • وتبعهم فرعون وحاشيته وظنوا أنهم ناجين كما نجى موسى وأتباعه ، لكن الله أمر البحر بأن يعود كما كان وأغرقه ومن معه من الجنود .

قصة سيدنا موسى كليم الله

  • كان نبي الله موسى – عليه السلام – في صحراء مصر حينما شاهد ناراً تتصاعد من بعيد فقرر التوجه إليها ، وعندما وصل لمكان النار  ناداه الله سبحانه وتعالى وكلمه من فوق جبل الطور في سيناء ، كما جاء في قوله تعالى : ” فَلَمّا أَتاها نودِيَ يا موسى*إِنّي أَنا رَبُّكَ فَاخلَع نَعلَيكَ إِنَّكَ بِالوادِ المُقَدَّسِ طُوًى*وَأَنَا اختَرتُكَ فَاستَمِع لِما يوحى ” .
  • وهناك أمر الله سبحانه وتعالى نبيه موسى للذهاب لفرعون ودعوته لعبادته وحده ، وكانت المعجزة التي أرسل بها هي عصاه التي تحولت لثعبان عظيم ، ويده التي عادت سليمة كأن لم يصبها أذى يوماً ما .

قصة سيدنا موسى للاطفال

  • توجه النبي لفرعون وأراه معجزته لكنه قال إنها سحر ، وليست معجزة وطلب من موسى التبارز مع سحرته أمام الجميع ، فوافق نبي الله .
  • ودعا فرعون أعظم السحرة ووعدهم بغنيمة كبيرة وأموال كثيرة إن تمكنوا من هزيمة سحر موسى ، وجاء اليوم الموعود فألقى السحرة عصيهم فتحولت لثعابين ثم ألقى نبي الله عصاه فتحولت لثعبان أكل جميع عصيهم .
  • ذهل السحرة من هول ما شاهدوه وأقروا بأن هذه معجزة حقيقة ، وليست سحر وأعلنوا إيمانهم بما جاء بهم موسى .
  • فأشعل ذلك الغضب في فرعون الذي أمر بتعذيب السحرة حتى ينتهوا عما قالوه لكنهم أصروا على إيمانهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى