هل توجد حياة على كواكب اخرى

هل توجد حياة على كواكب أخرى ؟ السؤال الدائم على مر العصور ، والفكرة الملحة في ذهن الإنسان من قديم الأزل والتي جعلت العلماء يبحثون في الفضاء ويقومون بالكثير من التجارب العلمية في محاولات لمعرفة هل هناك حياة هل هناك كائنات فضائية ؟ واستغل صناع السينما تلك الفكرة لعمل العديد من الأفلام التي تدور حول افتراضية وجود حياة على كواكب أخرى ، وقد حصلت هذه الأعمال على نسبة مشاهدة هائلة وأثارت إعجاب الجمهور من شتى الثقافات والأماكن حول العالم ، ونستوضح في هذا التقرير هل توجد حياة على كواكب أخرى أم لا .

هل توجد حياة على كواكب اخرى

وجه أحد الأشخاص سؤال لأحد العلماء الغرب :  ” أليس غريباً أنكم تتحدثون عن وجود حياة خارج الأرض في الكون ؟  فأجاب على الفور : إن الغريب ألا نتحدث عن وجود مخلوقات في الكون ، لأننا لسنا الوحيدين في هذا العالم ” .

ما يجعل سؤال العلماء منطقيًا هو أن هذا الكون الفسيح ، يحتوي على عدد لا نهائي من المجرات والكواكب والنجوم فهل حقًا ليس هناك كائنات حية في أيًا من هذه المجرات على سطح أي كوكب سوى كوكب الأرض ! وقد جعل هذا السؤال مؤخرًا يطفو على السطح وازداد البحث والتدقيق فيه بوضوح هو هذه الحادثة التي نشرتها الصحف الأميركية وهي حادثة روزويل .

حادثة ” روزويل “

ماحدث في مدينة روزويل داخل مقاطعة نيومكسيكو الموجودة في أميركا أواخر الأربعينات كان إحدى الأدلة على وجود حياة على كوكب آخر ، حيث تم عرض فيلم وثائقي في هذه الفترة بمعرض لندن يظهر بالفيديو عدة أشخاص يقومون بتشريح جثة ” كائن فضائي ” ذات لون رمادي ، وجدوا هذا الكائن بعدما تم تدمير طبق طائر سقط في روزويل ، وهي منطقة قريبة جدًا من المكان الذي قامت فيه أميركا بتجريب تفجير أول قنبلة نووية .

نشرت وسائل الإعلام آن ذاك تلك الحادثة مؤكدة أنه تم العثور على جثث كثيرة لكائنات فضائية لونها رمادي ، ولكن حدث فيما بعد تضارب في الأقاويل ، حيث أفاد شهود عيان في المنطقة أنهم شاهدوا حطام هذه الأجسام الغريبة وأفاد البعض أنهم رأوا قواعد عسكرية أميركية تتعامل مع هذه الأجسام الطائرة مجهولة المصدر .

وقال بعض الشهود أن الجيش استولى على بقايا هذه الأجسام وأخفاها كما طمث أدلة هذه الحادثة ونوه أنها ليست أكثر من طائرات تجسس عالية التقنية ، لكن ظلت ليومنا هذا تلك الحادثة محط اهتمام كثير من العلماء ، ولم تتم الإجابة حول تصريحات الحكومة هل كانت حقيقية أم مدمرة لحقيقة علمية هامة تعمدوا إخفاءها .

هل يمكن العيش على كوكب غير الارض

في أبريل 2010 قال العالم الفيزيائي ستيفن هوكنج أن هناك خطر يتربص بالأرض وهو غزو الكائنات الفضائية ، ودعم هوكنج نظريته بأن العالم يحتوي على أكثر من مائة مليار مجرة كل مجرة تحتوي على ملايين النجوم ، فلا يوجد احتمال يقول بأن الحياة موجودة على كوكب واحد فقط وهو كوكب الأرض .

وأكدت وكالة ناسا الفضائية الأميركية عام 2011 أن هناك حياة أخرى بخلاف تلك التي على كوكب الأرض ، حيث أكد في بحثه الدكتور ريتشارد هوفر عالم فلك في مركز مارشال لرحلات الفضاء ، أن هناك حياة أخرى في الكون ولسنا الوحيدين ولا تقتصر الحياة على كوكب الأرض منفردًا .

وأردف هوفر أن اعتمد في بحثه على فحص النيازك وقد وجد بها حفريات جرثومية تلك التي تتبقى من الكائنات الحية .

وفي عام 2014 تقريبا أعلنت وكالة ناسا اكتشاف كوكب جديد بحجم كوكب الأرض تقريبا أطلقوا عليه اسم كيبلر-186f ، ويمكن العيش فيه بسبب أن المياه يمكن أن تتواجد فيه بشكل سائل ، ولكن حتى الآن مازال العلماء يبحثون في فرضية وجود كائنات حية خارج كوكبنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى