المحاصيل الزراعية في المدينة المنورة

إن المدينة المنورة قد عرفت منذ قديم الزمان بأنها من الأراضي الخصبة ، حيث تتميز بوجود المياه العذبة بها وبوفرة، كما أن الأرض تكون خصبة جداََ ، والمياه العذبة تكون موجودة في الجهات الثلاثة ، سواء كان من الشرق ومن الغرب أو من الجنوب ، وتجتمع هذه الأودية في الشمال ، وهم وادي قناة وادي مهزور وادي مذينب وأيضا وادي العقيق ، ويعتبر وادي العقيقمن أكبر وأشهر الأودية الموجودة بالمدينة المنورة .

موقع المدينة المنورة

إن المدينة المنورة هي أرض طيبة ، كما أنها تعتبر أول عاصمة للدولة الإسلامية ، وتعتبر من الأراضي المقدسة على الأرض ، وذلك بعد مكة المكرمة ، وتوجد المدينة المنورة في أرض الحجاز ، في غرب المملكة العربية السعودية ، كما تبعد المدينة المنورة عن مكة المكرمة حوالي 400 كيلومتر ، وتبعد المدينة المنورة عن البحر الأحمر حوالي 150 كيلو متر .

مناخ المدينة المنورة

إن المناخ في المدينة المنورة يسوده الجفاف والحر الشديد ، كما يتميز أيضا بقلة الأمطار في فصل الشتاء ، كما تزداد وترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف ، تزيد احياناََ عن 45 درجة مئوية ، ويمكن أن تصل نسب الرطوبة في فصل الصيف إلى 22 ٪ ، وتنخفض جدا درجات الحرارة في فصل الشتاء ، حيث تصل إلى 25 درجة وأقل .

ابرز محاصيل المدينة المنورة

لقد اشتهرت المدينة المنورة بأنها تقوم بزراعة النخيل ، ويتميز النخيل الموجود بالمدينة المنورة بجودة محصوله ، كما كانوا يأتون الناس والأهالي من كل مكان ليقوموا بشراء الكميات التي يحتاجونها على مدار السنة من هذا المحصول الجيد .

وتعتبر زراعة النخل من أبرز المحاصيل الزراعية في المدينة المنورة ، كما يوجد في المدينة المنورة البساتين الكبيرة الموجود بها العنب ، كما يوجد أيضا بعض البساتين الخاصة بالخضار ، والتي يكون بها بعض النخيل ، وأيضا يوجد بساتين تكون خاصة بالفواكه والخضار .

كما كان إنتاج هذه البساتين وهذه الأراضي في المدينة المنورة ، يسد الحاجة المحلية من كل المحاصيل الزراعية ، سواء كان خضار أو فواكه أو تمر أو غيره .

يتم زراعة الكثير من المحاصيل الزراعية في المدينة المنورة ، ولكن من أشهر هذه المحاصيل وأبرزها هي زراعة النخيل ، حيث أن أهل المدينه المنوره كانوا يعتمدون على محصول النخيل ، وهي التمور كما وجدت زراعة محصول العنب في بساتين واسعة ، وغيرها من المحاصيل المتعددة والمتنوعة .

طرق زراعة المحاصيل في المدينة المنورة

إن عملية الزراعة في المدينة المنورة شهدت الكثير والكثير ، منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث كانوا الأنصار والمهاجرين يقومون بزراعة المحاصيل في المدينة المنورة ، ويقوم أيضا بسقاية هذه المحاصيل عن طريق الآبار الموجودة بالمدينة المنورة ، كما كانوا أيضا يقومون بجني هذا المحصول وكانوا يقومون بزرع الفسائل.

ولكن كان يتم إهمال الزراعة عند القيام بغزوة والخروج إلى الجهاد ، ومع مرور الزمن واختلاف العهود التي توالت على المدينة المنورة ، تطورت الطرق الزراعة ، ويتم الآن استخدام الطرق الحديثة لزراعة المحاصيل في المدينة المنورة .

إن أهل المدينة المنورة كانوا يقومون باستخدام الطرق البدائية في الزراعة ، حيث كانوا يستخدمون ويعتمدون على مياه الآبار والأمطار ، ولكن الآن يقوم باستخدام أفضل وأحدث الأساليب الممكنة في عملية الزراعة ، داخل المدينة المنورة ، وتتميز الزراعة بتعدد محاصيلها ، وذلك يرجع إلى خصوبة التربة الموجودة بالمدينة المنورة .

مظاهر السطح في المدينة المنورة

  • تعتبر المدينة المنورة من الواحات الصحراوية التي تحيط بها من كل الجوانب الجبال والأحجار ، ومن هذه الجبال التي تحيط بالمدينة المنورة ، هي جبال الحجاز وجبل بيلغريم وجبل العير وأخيرا جبل أحد في الشمال .
  • كما تتميز الجبال الموجودة والمحيطة بالمدينة المنورة ، بوجود الأشجار الكثيفة بها ، ولذلك كان يوجد بالمدينة المنورة مناحل العسل الكبير ، حيث توجد بكثرة .
  • كما تتكون التربة من البازلت وهذه التربة الموجودة والتي تحيط بالمدينة المنورة ، والتلال تتكون من رماد بركاني .
  • كما تقع وتوجد المدينة المنورة ، في ارتفاع عن البحر بأكثر من 2.030 قدم .
  • تتميز المدينة المنورة ، بوجود المناظر الخلابة والتي تكون طبيعية جداََ ومتنوعة .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى