احكام الجنائز الالباني

من الأوقات العصيبة التي يمر بها الجميع ولعلها أصعب ما يكون من الابتلاءات هي الفقد ، لذا يتطلب على الشخص الصمود والثبات في تلك المواقف ، وهناك بعض الأحكام التي تتعلق بالمتوفي ، وكذلك أحكام تتعلق بذويه وما يتطلب عليهم فعله عند وفاة أحد الأقارب .

نبذة عن الالباني

هو الشيخ محمد ناصر الدين بن الحاج نور الدين الألباني ، ولد في عام 1333 هجريا و 1914 ميلاديا في مدينة أشقودرة بألبانيا كانت الأسرة التي ينتمي إليها الشيخ الألباني فقيرة ، لكنها تحترم العلم وتقدره حيث كان الناس يتوافدون على والده في الأمور العلمية ، ثم استقر والد الشيخ بمدينة دمشق بعد تطلع ملك ألبانيا للعالم الغربي وتقليده ، ليتم إتمام مرحلته الابتدائية في دمشق .

ثم عمل والده على تعليمه بنفسه من خلال التطرق إلى العلوم الدينية وتحفيظه للقرآن الكريم برواية حفص عن عاصم ، وحرص أيضا على تعليمه اللغة العربية بشتى أقسامها على يد متخصصين ، ليعمل بعد ذلك في مهنة الساعات التي كان والده يعمل بها مسبقا ، ثم توغل الشيخ الألباني في شتى العلوم الدينية أهمها علم الحديث الذي اشتهر فيه كثيرا ، وقد عمل على تأليف كتاب الجنائز ذلك الكتاب القيم الذي يتعرض للجنائز بأحكامها المختلفة .

اهم الامور التي تجب على المريض فعلها

في ذلك الوقت من الحياة يشعر المريض باقتراب أجله ، لذا يتحتم عليه الصبر والثبات على قضاء الله وعدم السخط والتضجر وحسن الظن بقضائه وقدره .

من الأمور التي يلزم للمريض أن يتشبث بها الشعور بالخوف والرجاء في آن واحد ، الخوف من عقابه والرجاء في عفوه ورضاه ورحمته .

لا يجب على المريض تمني الموت حتى وإن كان مرضه شديد ومؤلم وعليه الإكثار من الدعاء خاصة دعاء” اللهم أحييني ما كانت الحياة خيرا لي ، وتوفني مادامت الوفاة لي ” .

وبذلك يفوض أمره لله سبحانه تعالى ليتصرف فيه حيث يشاء .

أداء الحقوق لأصحابها في ذلك الوقت قبل حدوث الوفاة إن تمكن للمريض ذلك ، أو ذكر ذلك الدين في وصيته لكي يقوم الورثة بأدائها لأصحابها .

كتابة الوصية مع التنويه على الأقارب الذين لا يرثون ، على أن يوصي لهم بثلث التركة مع عدم الزيادة عن الثلث .

ومن المهم شهادة رجلين من المسلمين الصالحين للشهادة ، وفي حالة شهادة غير المسلمين يتم التأكيد على شهادتهما في حالة عدم التيقن في تلك الشهادة .

ومن ضمن الأحكام أيضا عدم التوصية للورثة الشرعيين أو الأقارب ، وذلك لأن الميراث من الأحكام التي فصلها الله عز وجل في كتابه العزيز .

ومن الأمور التي يمتنع فعلها عند كتابة الوصية حرمان أحد الورثة من الميراث ، لأن ذلك الفعل من الأمور التي يحرم فعلها ، وإن تم ذلك تعتبر الوصية باطلة ولا يجوز تنفيذها إلا بالطريقة الشرعية التي قررها الله عزّ وجل في كتابه العزيز .

من الأمور التي يجب على المريض التوصية بها الدفن والتكفين وتنفيذ الجنازة على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث أن صحابة رسول الله كانوا يوصون بذلك في وصاياهم .

ما على المحتضر فعله عند الاحتضار

  • يجب على الأقارب أو المتواجدين بجانب المريض تلقينه الشهادة عند الموت .
  • الدعاء للمريض عند خروج الروح لخالقها .
  • الحرص على الحديث عما هو خير في حين حضور خروج الروح .
  • ومن الأمور الشهيرة التي يفعلها البعض عند موت من يقربه محاولة قول الشهادة أمام المريض ومحاولة جعل المريض يلقنها ، وهذا الأمر غير صحيح حيث يأمر المريض بقول الشهادة تلفظا .
  • وقد يحضر المسلم احتضار الشخص الكافر ، رغبة في دخوله للإسلام وعرض ذلك عليه .

ما يجب على الحاضرين فعله بعد الموت

  • عند خروج الروح لبارئها هناك بعض الأمور التي يجب على الأقارب أو الحاضرين فعلها للمتوفى منها ، غلق العينين للميت مع الدعاء له بالرحمة والمغفرة .
  • تغطية الميت برداء يقوم بستر جميع أجزاء جسده ، عدا المحرم لا يتم تغطية وجهه ورأسه بعكس الميت الغير محرم .
  • العمل على التعجيل في دفن الميت وعدم التأخير في ذلك .
  • ويجوز لأقارب الميت كشف وجهه وتقبيل رأسه .

ما يجب على الاقارب فعله بعد الوفاة

من الأمور التي يتحتم على أهل الميت فعلها الصبر والسلوان والرضا بقضاء الله وقدره وعدم السخط على ذلك الأمر

كذلك يجب الاسترجاع بقول ، إنا لله وإنا إليه راجعون ، وتفويض الأمر لله عزّ وجل .

ويتم الحداد ثلاثة أيام على الميت كالامتناع عن الزينة وغيرها ، حزنا على الميت وفي حالة وفاة الزوج يتم الحداد أربعة أشهر وعشرا .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى