ما هي بلاد فارس

بلاد فارس هي المنطقة التي تقع وسط دولة إيران ، وهو اسم كان يطلق على المجموعة  الإيرانية من الشعوب تتحدث اللغة الفارسية ، حيث أن بلاد فارس هي المنطقة التي تقع جغرافياً ناحية الشمال الشرقي من شبه الجزيرة العربية ، ونتعرف معكم في السطور القادمة عن ما هي بلاد فارس .

ما هي بلاد فارس

تأسست بلاد فارس على يد الملك كورش ، في القرن الخامس قبل الميلاد ، حيث أن بلاد فارس من الدول التي قامت بها العديد من الإمبراطوريات المختلفة  ، وخاضت الكثير من الحروب ، وتحالف مع حكام ملوك الدول المجاورة وكانت بلاد فارس تنافس الدولة البيزنطية في قوتها ونفوذها .

ويقع إقليم فارس جنوب دولة إيران ، شرق بلاد الرافدين ، واللغة الفارسية هي اللغة الأساسية هناك والتي تشمل بعض مناطق ومحافظات  فارس ، وبوشهر ، وشرق خوزستان .

معالم الحضارة في بلاد فارس

 نشأت الحضارة الفارسية القديمة في القرن السادس قبل الميلاد ، والتي سميت بالإمبراطورية الفارسية ، وتمتعت الحضارة الفارسية بالنفوذ والسلطة العسكرية ،  والعديد من الحروب والتي كان أشهرها حروبها مع الدول البيزنطية

الحضارة الفارسية من أول الحضارات التي ظهرت في المنطقة واستمرت منذ 7000 سنة قبل الميلاد ، وازدهرت تلك الحضارة عام 550 قبل الميلاد ، وفي عهد داريوس امتدت إلى نهر السند شرقاً ، وحتى نهر الدانوب غرباً . 

و استولى الإسكندر المقدوني عليها عام  330 قبل الميلاد ، وحررها من السلوقيين .

تنوعت البيئة والتضاريس في بلاد فارس ، وتأثرت بالعديد من الحضارات منها الحضارة الهندية والصينية ، وحضارات الساميين القديمة  .

نهاية بلاد فارس وانتشار الاسلام

تعددت الفتن والمؤامرات بين أمراء الدولة الفارسية ، وازدادت الأطماع في السلطة والحكم ، مما أدي إلى ضعف الدولة الفارسية وزيادة الفتن التي أدت إلى انهيار الإمبراطورية الفارسية ، وأعطت الفرصة للدولة الإسلامية بفتحها على يد عمر بن الخطاب ونشر الإسلام ، وانتهت الدولة الفارسية .

ونشرت تعاليم الدين الإسلامي ، التي تحث على التسامح والحب وإنصاف الغير ، والعدالة الاجتماعية بين الشعب الفارسي ، وتعليمهم حقوق المواطنة ، واختفى الجهل الفكري الذي كان قائماً على الديكتاتورية ، وأعطى الإسلام المرأة حقوقها وكرمها بعد ما كان مهدور حقها في الإمبراطورية الفارسية .

الحياة في بلاد فارس

الحياة في بلاد فارس كانت قائمة على سيطرة الطبقة الحاكمة وهيمنة الأقوياء والنبلاء على الشعب ، وكان يعيشون الترف من أموال الفقراء ،  وكانوا يستغلونهم في خدمتهم دون إعطاؤهم مقابل ، وكان يصل الأمر إلى حد العبودية ، مما جعل الشعب الفارسي لا يعتقد أي ديانة سماوية .

كان مجتمع طبقي ، الطبقية هي التي تحكم الشعب ، والنظرة المتدنية للمرأة حيث كانت أقل مكانة من الرجل ، وكانت تعامل معاملة العبيد ، كان مجتمع متدني ومنحط للغاية ،  حيث كان الرجل يستطيع ترك زوجته ويتنازل عنها في أي وقت ما شاء ، وانتشر زواج المحارم ، وكان يمكن للرجل أن يتزوج أكثر من إمرأة .

وكانت الديانة السائدة في بلاد فارس المجوسية وعبادة النار ، وكان البعض يقوم باتباع الديانة الزرادشتية  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى