مرض التراخوما

يعتبر مرض التراخوما من الأمراض التي تصيب العين ، فهو يعد من ضمن الأمراض الأخرى الشائعة التي تصيب العين ، ويعرف التراخوما باسم الرمد الحبيبي ، ويتم تصنيفه على أنه من الأمراض الحثرية ، التي تعمل على احتكاك رموش العين بالقرنية ، يعرف أيضا على أنه من الأمراض المدارية المهملة ، فهو عبارة عن نوع من أنواع البكتريا التي تصيب العين بفعل الحبيبات الحاملة للفيروس الموجودة في السيتوبلازم ، وهناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص بعد أسبوع من الإصابة بمرض التراخوما .

اعراض مرض التراخوما

يسبب مرض التراخوما العديد من الأعراض عند الإصابة به كما يلي :

  • يشعر المصاب بتهيج في العين ، والتهابات أيضا وهذه الأعراض تظهر بعد مرور ١٢ يوم على الشخص من موعد الإصابة بهذه البكتريا .
  • ظهور انتفاخات بشكل واضح في جفون عين الشخص المصاب .
  • الشعور بألم شديد في جفن العين .
  • خروج إفرازات بشكل متكرر من العين .
  • نمو الجفون بشكل منحرف إلى الداخل .
  • حدوث ندوب في القرنية .
  • نمو أوعية دموية بشكل غير طبيعي على قرنية العين .

اسباب الاصابة بمرض التراخوما

أسباب مرض التراخوما تكون مرتبطة دائما ، بالعوامل التي تساعد على انتشار البكتريا المسببة لهذا المرض ، وقد تنتقل البكتريا إلى العين بشكل مباشر ، وممكن أن تنتقل بشكل غير مباشر عن طريق ملامسة العين بالملابس أو حشرات وغيره .

ويعتبر الأطفال أكثر عرضة بالإصابة بمرض التراخوما ، وذلك حيث تنتشر البكتريا المسببة لهذا المرض بين الأطفال بشكل كبير تتراوح نسبتها من ٦٠الى ٩٠% ، وتصاب به النساء بنسبة أعلى ٤ مرات من الرجال ، وذلك لكثرة تواصلهم مع الأطفال الأكثر عرضة لهذا المرض .

كما يكثر انتشار الإصابة بمرض التراخوما في المناطق الفقيرة التي لا تهتم بالنظافة والأمور الصحية ، والدليل على ذلك أفريقيا التي تعتبر أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية ، وهذا نتيجة فقر الخدمات الصحية بها ، كما نشرت منظمة الصحة العالمية في أكتوبر عام ٢٠١٨ ميلاديا تم تقديم مساعدات إلى ١٢ دولة من أصل ٢٢ دولة من الدول التي ينتشر فيها الأمراض والأوبئة للتخلص من مرض التراخوما .

تشخيص مرض التراخوما

عند الذهاب إلى الطبيب المختص يشخص الأطباء الحالات الصحية التي تصاب بمرض التراخوما ، من الحالات الصحية التي عانوا من هذا المرض في وقت سابق ، أو من إصابة أشخاص مقربين منهم بهذا المرض ، أو تواجدهم في بعض الأماكن التي ينتشر فيها الأمراض المعدية ، ويتم التشخيص عن طريق فحص جسماني جيد ، حتى يتم ملاحظة أي من الانتفاخات أو التفاف في جفون العين ، وبعد ذلك تحديد نوع البكتريا المصاب بها العين بالضبط ، أما في حالات الإصابة المتقدمة بهذا المرض يتم فحص العين بشكل مباشر ، حتى يتم معرفة التفاف جفون العين للدخل أو تكوين شعيرات دموية جديدة أو ندبات أيضا .

علاج مرض التراخوما

نظرا لانتشار الإصابة بمرض التراخوما إلى ما يقارب من ١.٩ مليون مصاب بالعمى نتيجة هذه البكتريا سوف نقدم لكم العلاجات المناسبة لهذا المرض قبل أن يتطور :

  • المضاد الحيوي : يستخدم المضاد الحيوي في الحالات البسيطة في بداية الإصابة بهذا المرض ، حيث تعتبر حبوب الأزيثرومايسين هي الاختيار الأول لعلاج مرض التراخوما ، وتكرر هذه الحبوب بجرعتها الأحادية من ٦ إلى ١٢ شهر كإجراء وقائي لجميع أفراد الأسرة المصابة ، وذلك لضمان عدم انتشار هذا المرض مرة أخرى أو انتقاله من شخص إلى شخص أخر .
  • الجراحة : تلجأ الأطباء إلى العمليات الجراحية في بداية التفاف رموش العين إلى الداخل ، وتجرى العملية لإعادة تصحيح نمو رموش العين إلى الخارج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى