انواع الاسبرين

يعد الأسبرين من أبرز أنواع العلاجات السريعة ، والتي توصف بشكل فوري في العديد من الأمراض ، كما في حالات الأمراض القلبية المفاجئة ، وجلطات القلب ، والسكتات الدماغية ، كما أنه من مضادات الالتهابات الشائعة الاستخدام لدى كثير من المرضى بدون وصفة طبية ، تعالوا نتعرف على مزيد من التفاصيل حول موضوعنا اليوم ، فيما يلي .

مكونات الاسبرين

يتكون الأسبرين بشكل رئيسي من مادة تسمى الساليسيلات ، والتي تعمل بشكل متكافئ كمضاد للالتهاب ، وله قدرة فعالة على تعزيز صحة مناعة الجسم ، التي من شأنها أن تعمل بشكل أقوى ، وأفضل ، حتى يقاوم العديد من الأمراض ، التي يكون الجسم أكثر عرضة لها ، كما أنه يحتوي على مضادات مثالية تعمل بكفاءة على خفض درجات حرارة الجسم ، بالإضافة إلى مسكنات الآلام المتكافئة ، وبالرغم من ذلك ، فإن نوع مضادات الالتهاب التي تحتوي عليها مادة الأسبرين الفعالة ، من النوع غير الستيرويدي ، أي أنه يتسم بعدم احتوائه مطلقًا على المنشطات ، ويوصف الأسبرين أيضًا في العديد من حالات جلطات الدم الشائعة ، لما يحتوي عليه من أدوية فعالة للصفائح الدموية .

مدة مفعول الاسبرين

  • يبدأ المفعول الفعلي لمادة الأسبرين الطبية ، بنوعه العادي ، في جسم الإنسان ، بعد تناوله بحوالي نصف ساعة على الأقل ، وقد يصل انتشاره في الجسم ، وعمل المادة الفعالة بعد مرور ساعة كاملة على أكثر تقدير ، وهو أمر ليس بمقلق ، فقد تتباطأ حركة المادة الفعالة بعض الشيء في بعض الحالات الشديدة .
  • أما بالنسبة للنوع المغلف من مادة الأسبرين الطبية ، فقد يأخذ امتصاصه ، وانتشار مادته الفعالة داخل جسم الإنسان ، بعد تناوله بحوالي ساعة ونصف تقريبًا ، حيث يتأخر في امتصاص المادة الفعالة عن النوع العادي منه ، بصورة واضحة ، حيث أن له بعض الخصائص المختلفة في تركيبه عن النوع العادي ، مما يؤثر على امتصاص المادة الفعالة ، وتباطؤ انتشاره بصورة واضحة بعض الشيء ، وبالرغم من تباطؤ انتشاره في الجسم ، إلا أن تأثيره يبقى لمدة محددة فقط ، وهي حوالي اثنتي عشرة ساعة متواصلة ، وبعدها يزول تأثيره شيئًا فشيء ، إلى أن يزول تأثيره تمامًا .
  • وفي بعض الحالات التي يوصف فيها دواء الأسبرين في بعض الحالات ، والتي يوصف فيها في حالات منع ، ووقف تخثر الدم في جسم الإنسان ، ففي هذه الحالة ، يبقى تأثيرة لعدة أيام متتالية ، ثم يبدأ في الزوال بالتدريج .

ولكن يجب الانتباه إلى ما يلي :

  • يمنع تناول دواء الأسبرين للنساء الحوامل ، والمرضعات ، إلا في بعض الحالات القليلة التي يحددها الطبيب ، بناءًا على الحالة التي أمامه .
  • يجب عدم تعاطي دواء الأسبرين للأطفال الصغار ، دون سن الثانية عشرة ، إلا بناءًا على وصف الطبيب المعالج ، في بعض الحالات القليلة التي تستدعي ذلك .
  • إذا حدث أي تحسس من الأشخاص عند تناوله ، فيجب ألا يتم تناوله مرة أخرى .
  • يجب توخي الحذر في تناول دواء الأسبرين في بعض الحالات المرضية ، كما في الأشخاص الذين يعانون من : أمراض الحساسية المتنوعة ، أمراض الربو ، أمراض القلب ، اللحمية ، أمراض الكلى والكبد ، في حالات ارتفاع ضغط الدم الشديدة .

انواع الاسبرين

توجد العديد من الأنواع للأسبرين ، والتي يشيع استخدامها لدى كثير من المرضى ، ومن أبرز هذه الأنواع ما يلي :

  • الأسبرين العادي : وهو المعروف ، والشهير في الاستخدام بين الناس ، ويمكن أن يصرفه المرضى ، وذلك دون وصف من الطبيب ، وله العديد من الاستخدامات ، حيث يسهم في علاج حالات الصداع الشديدة ، وحالات الحمى ، حيث يعد خافضًا سريعًا لحرارة الجسم المرتفعة ، وهو عبارة عن تركيب مخفض الجرعة من مادة الأسبرين .
  • أقراص الأسبرين القابلة للامتصاص والمضغ ، وهو قابل للذوبان بمجرد تعاطيه ، وهي تحتوي أيضًا على جرعة مخفضة من مادة الأسبرين ، والمناسب للحد من حالات النزيف ، وآلام المعدة الشديدة .
  • الأسبرين بشكله الكائن على هيئة مسحوق ناعم من المادة .
  • الأقراص الفوارة ، والتي يتم إذابتها في الماء ، وتناوله بشكل كامل .
  • الأقراص الصمغية الشهيرة ، والتي يمكن صرفها بدون وصف الطبيب المعالج .
  • أقراص الأسبرين المغلفة .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى