روبرت كوخ

هو العالم والطبيب الألماني الشهير الذي شغل حياته بدراسة الجراثيم والبكتيريا والأوبئة التي تسببها ، وهو ينتمي إلى عائلة كبيرة ، حيث أن ترتيبه الثالث من أصل عشرة أبناء ، وقد ولد في عام 1843 م في الحادي عشر من شهر ديسمبر ، في كلاوستال ثم تطرق لدراسة الطب في غوتينغن تحت إشراف الطبيب الألماني الشهير فريدريك جوستاف ، تم تخرجه بعد ذلك في عام 1866 ليعمل ضابط طبيب في الحرب الروسية الفرنسية ، وبسبب اجتهاده وتفانيه في عمله اشتغل بأهم المستشفيات الألمانية كذلك عمل أستاذ في جامعة برلين .

اكتشاف بكتيريا الجمرة الخبيثة

بسبب شغفه بعلم الطب انشغل بالأبحاث العلمية التي ساعدت من بعده في مسيرتهم الطبية ، ويعتبر روبرت هم أول من تطرق إلى دراسة الأمراض المعدية واكتشاف مسبباتها من بكتيريا وفطريات ضارة ، تم ذلك عقب تجارب متعددة على بعض الحيوانات لإثبات معتقده ، كان ذلك في أوروبا عندما عمل على دراسة سبب وفاة الأبقار والماعز والأغنام بل ووفاة المزارعين أيضا ، عمل روبرت على معرفة سبب الوفاة من خلال إجراء التجارب على الفئران ، وحقنها بتلك البكتريا ومتابعتها من خلال مجهره ، ليكتشف بعد ذلك أن سبب الوفاة هو تلك البكتريا المعدية ، وكرر ذلك مع الأبقار ليكتشف ذلك مرة أخرى ، وعلم أن مرض الجمرة الخبيثة سببه الرئيسي البكتريا الضارة ، ليتم معرفة أن تلك الأمراض التي تصيب الإنسان بالعديد من الأمراض سببها الأول هو البكتيريا المنتشرة ، مثل كل من الكوليرا ، والتيفود ، والدفتيريا .

اكتشاف روبرت كوخ للامراض والاوبئة

عمل روبرت بكل جهد وشغف لكشف أسباب الأمراض التي تصيب الإنسان ، لذا يعتبر هو أول مكتشف لمرض السل الذي حير جميع العلماء في شتى أنحاء العالم ، ليكتشف روبرت بعد ذلك في عام 1883 م أن البكتيريا هي السبب الرئيس في هذا المرض ، كما أن البكتريا تعمل على إمراض الجهاز التنفسي وإضعافه ، كما أن ذلك الميكروب يعمل على حدوث الأمراض ببعض أجزاء الجسم مثل كل من الأمعاء والحنجرة والجلد .

كما أن روبرت يعتبر العالم الأول المكتشف لمرض الكوليرا الذي أصاب المصريين في عام 1883 م ، وكان سبب في وفاة ما يقرب من أربعين شخص ، حيث أن ذلك الاكتشاف تم في مستشفى الإسكندرية ، وعمل أيضا على معرفة سبب انتشار ذلك المرض بمصر ، حيث أنه انتقل عبر الهند من خلال جنود الاحتلال الإنجليزي ، لينتشر بعد ذلك في مصر بصورة سريعة ، حيث أنه كان سبب للخوف والرعب للمصريين .

 وفي عام 1890 م في منتصفه تحديدا عمل على دراسة سبب مرض الملاريا ، ذلك المرض المنتشر في القارة الأفريقية الذي كان سببا في موت العديد من الأشخاص ، لذا عكف روبرت طويلا لمعرفة سبب وعلاج هذا المرض اللعين .

تكريم روبرت كوخ

وبسبب اكتشافات روبرت العظيمة التي تركها للعالم بأسره ، عملت مدينة كلاوس تال على منحه لقب مواطن شرفي ذلك اللقب الذي قلما يمنح لشخص عادي ، كما أن العديد من المؤسسات الهامة بالدولة سميت باسم روبرت كوخ ، كما عملت الدولة على تخصيص جائزة معينة تحمل اسم روبرت كوخ ، ومما حرص عليه هذا العالم الكبير الدمج بين كل من حبه لعمله في اكتشاف أسباب الأمراض التي تصيب الإنسان ، وحبه للسفر والمغامرة في تلك الأماكن التي تنتشر بها تلك الأمراض والأوبئة الضارة .

وكان روبرت عضوا في العديد من الجمعيات والأكاديميات الهامة مثل الجمعية البروسية للعلوم والجمعية الملكية ، والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم ، وكل من الأكاديمية الروسية والفرنسية للعلوم ، وكذلك الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ، والأكاديمية الوطنية للطب ، وكذلك الأكاديمية الوطنية للعلوم ، كل تلك المؤسسات اهتمت بانضمام العالم الكبير روبرت كوخ .

ولم ينسى روبرت الجانب العلمي والمجتمعي ، لذا حرص على بناء معهد لتلك الأمراض المعدية ، لدراستها جيدا وكان ذلك في عام 1891 في مدينة برلين ، وأصبح فيما بعد مديرا لذلك المعهد .

وفاة روبرت كوخ

وبعد حياة مليئة بالعلم والاكتشافات العظيمة لتلك الأمراض الخطيرة والمعدية ، وتركه للعديد من الأبحاث العلمية الهامة لمن بعده ، رحل العالم والطبيب والمكتشف الألماني روبرت كوخ في عام 1910 م في السابع والعشرين من مايو في مدينة بادن بادن ، عقب إصابته بـ احتشاء في عضلة القلب لتنتهي مسيرته العلمية .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى