جون اليوتسون

كان جون اليوتسون باحثا مؤثرًا في مجاله ومدرسًا محترمًا وطبيبًا معروفًا في لندن خلال منتصف القرن التاسع عشر ، و قد اشتهر جون اليوتسون بسبب استخدامه التنويم المغناطيسي في طريقة علاجه وأسس جون اليوتسون مستشفى ميسميرك في عام  1849 ، وكان من أحد أوائل المعلمين في لندن الذين أكدوا على المحاضرات السريرية ، وكان من أوائل الأطباء البريطانيين الذين حثوا على استخدام سماعة الطبيب .

حياة جون اليوتسون المبكرة

ولد جون اليوتسون في ساوثوارك في 29 أكتوبر 1791 م ، وقام جون اليوتسون بدراسة الطب في جامعة أدنبرة ، وأيضًا درس الطب في جامعة كامبريدج ، وعمل في مستشفيات لندن ، ودرس جون اليوتسون في جامعة لندن ، وفي عام 1834 أصبح طبيباً في مستشفى الكلية الجامعية ، ولكن اهتمامه بالتنويم المغناطيسي أدى إلى الكثير من المشاكل له مما دعاه للاستقالة في عام 1838 .

نجاحات جون اليوتسون

كان جون اليوتسون موهوبًا وسعى كثيرًا لتحقيق ذاته ، ولكن لم يكن محظوظًا كثيرًا حيث أن أسلوبه لم يكن مقبولًا بالنسبة للكثير ، ولكنه بالرغم من ذلك لم يرفض أي شيء لمجرد أنه جديد ، وكان مستعدًا دائمًا للتضحية بكل شيء حيث أنه كان متأكدًا من أنه حقيقي ، وفي عام 1823 نشر جون اليوتسون مقالًا عن العلاج بالوخز بالأبر واستمر بعدها في تأسيس مستشفى ميسميرك ، وبعدها قام جون اليوتسون بسلسلة من التجارب الشيقة ، وبدأ بعدها في ممارسة تجاربه في منزله .

وكان جون اليوتسون طبيبًا للعديد من الشخصيات المشهورة كإليزابيث باريت براوننج ، ويلكي كولينز ، تشارلز ديكنز ، جون فورستر ، ويليام تشارلز ما كريدي ، هارييت مارتينو ، ويليام ماكبيس ثاكيراي ، وفي عام 1831 تم انتخاب جون اليوتسون أستاذاً لمبادئ الفيزياء في جامعة لندن ، وبعدها أصبح طبيباً في مستشفى كلية الجامعة .

وكان جون اليوتسون من أوائل المعلمين في لندن الذي قدروا قيمة المحاضرة الإكلينيكية ، ودافعوا عن ضرورة وجود السمعة الطبية ، كما أنه ألف العديد من الأبحاث التي تحدثت عن الطب الشرياني ، وكان جون اليوتسون زميلًا لكل من الكلية الملكية للأطباء والجمعية الملكية ، وكان أيضًا مؤسس ورئيس جمعية علم الأمراض .

نهاية جون اليوتسون ووفاته

حاول جون اليوتسون استخدام أقرانه من الطبقة الوسطى في تجاربه ، ولكنهم لم يرغبوا في ذلك لذا بدلًا من ذلك لجأ جون اليوتسون إلى عمل التجارب على الأشخاص الأكثر فقرًا ، فقام بعمل الكثير من التجارب الفيزيائية والفسيولوجية عليهم فكانوا أقرب إلى الأدوات الميكانيكية أو الحيوانات ، وكان جون اليوتسون يمكنه أن يلعب بعقول رعاياه كما يفعل الملحن للبيانو ، وكل هذا أدى إلى استبعاده من قبل المجتمع العلمي ، حيث أن تجاربه هذه أثبتت أنها أقل فاعلية مما كان يأمل .

وفي النهاية أدى اهتمام اليوتسون بكل هذه الفتن إلى الاصطدام مع اللجنة الطبية للمستشفى ، وهذا أدى بدوره إلى إقالته من منصبه الذي كان يشغله في الجامعة ، وبعدها قام جون اليوتسون بسلسلة من التجارب الجذابة في منزل توماس واكلي في بيدفورد سكوير خلال صيف عام 1838 ، وكان معه في هذه التجارب هيئة من أعضاء المؤسسة الطبية لتشهد على مصداقية تجاربه .

وتوفي جون اليوتسون في عام 1868 ، عن عمر يناهز سبعة وسبعين عامًا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى