اضرار الرجيم الكيميائي

يعاني الكثيرون من مشكلة السمنة وزيادة الوزن نتيجة لإتباع العادات الغذائية الخاطئة ، بتناول الأطعمة الدسمة والدهون والحلويات والمشروبات الغازية ، بالإضافة إلى قلة الحركة وممارسة الرياضة ، ومن المعروف أن السمنة تؤثر سلبا على حياة الفرد بل إنها في بعض الأحيان قد تحول حياته إلى الجحيم ، حيث أن السمنة قد ترتبط بالإصابة بالكثير من الأمراض والمشكلات الصحية ، ولذا فإن الأشخاص المصابين بالسمنة يتجهون للبحث عن أنظمة التخسيس للتخلص من الوزن الزائد ، وهناك الكثير جدا من الأنظمة التي انتشرت في الآونة الأخيرة مثل الكيتو دايت وحمية دوكان والرجيم الكيميائي وغيرهم ، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أحد أخطر أنواع الرجيم وهو الرجيم الكيميائي .

ما هو الرجيم الكيميائي

هو أحد أنظمة الرجيم التي يتم فيها تغيير كيمياء الجسم أو الاستقلاب الغذائي للجسم ، وذلك بتغيير نوعية التغذية التي يتم إدخالها إلى الجسم ، ويعرف الاسم العلمي لهذا التغيير بالتغيير الفسيوكيميائي ، وهو الذي ينتج عنه خسارة الكثير من الوزن الزائد في فترة قصيرة .

ويقوم بعض الأشخاص بإتباع الرجيم الكيميائي عن طريق تناول الأطعمة الكربوهيدرية فقط مثل الخبز والمعكرونة والأرز والبطاطس ، بينما يتبع البعض هذا الرجيم بتناول الأطعمة البروتينية فقط من لحوم وبيض وأسماك ، والفئة الأخيرة من متبعي الرجيم الكيمياء يفضلون أن يقتصر نظامهم الغذائي على الأطعمة الدهنية ، مثل الزبد والقشطة والمكسرات ، وعلى حسب اختيار متبعي النظام الكيميائي فإن طعامهم يكون مقصورا في نطاق واحد فقط ، مثال على ذلك الشخص الذي يتناول بروتينات فقط يكون إفطاره متضمنا البيض فقط ، وغداءه لحم أو دجاج ، أما وجبة العشاء فقد تكون بيضا أو لحوما .

الرجيم الكيميائي الاصلي

الرجيم الكيميائي الأصلي هو من أنظمة التخسيس التي تعمل على إنقاص الكثير من الوزن بشكل سريع ، وهو نفسه رجيم البروتين ، وذلك لأن النظام الكيميائي يعتمد في الأصل على فكرة تناول البروتينات كأساس للتغذية ، وإضافة الخضروات والفواكه أيضا إلى النظام الغذائي ، ولكن لا يتضمن الدهون أو السكريات أو النشويات ، ولا بد من الاستمرار على هذا الرجيم لمدة شهر كامل لتحقيق نتائجه وهي خسارة 30 كيلو شهريا ، بمعدل 15 كيلو كل أسبوعين بينهما فترة راحة لمدة أسبوع .

اضرار الرجيم الكيميائي

الاعتماد على نوع واحد من المغذيات

فكرة الاعتماد على نوع واحد فقط من المغذيات هو أمر غير صحي على الإطلاق ، وله العديد من المخاطر ويتسبب في عدة مضار للجسم ، وتشمل أضراره التأثير السلبي على صحة الكلى ووظائفها ، فقد يتسبب في حدوث فشل كلوي أو الإصابة بحصوات الكلى ، وأيضا فهو يؤثر على الكبد ويتسبب في قصور وظائف الكبد ، كما يؤثر الرجيم الكيمائي كذلك على صحة الشعر بشكل كبير ، فيضعفه ويؤدي لتساقطه وتقصفه وذلك لنقص الكثير من العناصر الضرورية التي يحتاجها الشعر .

الشعور بالاجهاد المستمر

وأيضا يؤدي نقص المغذيات إلى شعور الشخص بالإجهاد المستمر طوال فترة إتباعه للرجيم الكيمائي ، بالإضافة إلى الشعور بفقدان الطاقة والإعياء والغثيان  المستمر ، إلى جانب الشعور بضعف العضلات وانخفاض القدرة الجسدية ، ومن أهم العناصر التي يفقدها الجسم بإتباع الرجيم الكيميائي عنصري البوتاسيوم والصوديوم ، وهذا يحدث تأثير سلبي على صحة القلب فقد يتسبب في أمراض القلب والشرايين ، كما يرتبط بنقص البوتاسيوم والصوديوم أيضا الإصابة بضغط الدم المرتفع .

فقدان الجسم للماء

وليس ذلك فقط فإن الرجيم الكيميائي يتسبب أيضا في فقدان الجسم لنسبة كبيرة من الماء دون الدهون ، وهو ما يؤثر على ضغط الدم ويتسبب في الشعور بالدوار والصداع ، بالإضافة إلى أن فقدان الماء فقط وعدم فقد الدهون ينتج عنه فقدان الوزن بشكل مؤقت ، ومن ثم يعود للزيادة مجددا بعد التوقف عن الرجيم ، كما أن فقدان الكثير من الماء في الجسم يتسبب في الإصابة بالجفاف ، مما ينتج عنه ترهل الجسم وتشقق الجلد .

انخفاض معدلات السكر

ومن مضار الرجيم الكيميائي كذلك ، انخفاض معدلات السكر في الدم بسبب نقص المواد الغذائية ، وكذلك يتسبب هذا الرجيم في زيادة نسبة الأحماض الكيتونية في الدم ، وهو ما ينتج عنه حدوث التسمم والاختلال في الجهاز العصبي المركزي ، وإذا كان الرجيم الكيميائي يشكل خطرا على الأشخاص الأصحاء ، فإنه يعد أكثر خطورة على مرضى الأمراض المزمنة مثل مرضى السكري والقلب والقولون ، ولذا فهو ممنوع  تماما بالنسبة لتلك الفئة .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى