حقيقة انتحار الحيتان

انتشرت في  الآونة الأخيرة الكثير من الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود حوت في شواطيء البحر الأبيض المتوسط ، وتحديدا في شاطيء مدينة مطروح ومدينة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية ، وتداولت العديد من المقاطع الصوتية التي قامت برصد وتسجيل صوت الحوت الأزرق المخيف ، والتي فسرها البعض بأنها أصوات بكاء الحوت الذي اعتقد أنه قد ضل طريقه ، وبعد ذلك بعدة أيام وجدت جثة الحوت الأزرق على أحد شواطيء مدينة الإسكندرية ، مما تم تفسيره بأن الحوت قد قام بالانتحار بالخروج من البحر ، وهو ما يعد أحد الظواهر العجيبة التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال .

صوت الحوت الازرق

من ضمن التفسيرات الشائعة لصوت الحوت الأزرق الذي ظهر في شواطيء البحر الأبيض المتوسط ، أن هذا الصوت إشارة على قرب انتحار الحوت ، حيث أن الحيتان عندما تكون قريبة من الشواطيء يتضاعف الضغط الواقع على أجسامها ، وذلك لاختلاف الضغط بين أعماق البحر والضغط في السواحل أو الشواطيء ، وهذا الضغط الشديد في السواحل يسبب له الآلام الشديدة فيصدر هذه الأصوات تعبيرا عن الألم ، وحسب تقرير فريق البحث التابع للمعهد القومي المصري لعلوم البحار والمصايد ، والذي قام بمعاينة جثمان الحوت النافق ، وجد أنه جثمان لأنثى تبلغ من العمر ثماني سنوات وطولها حوالي 13 مترا ويصل وزنها إلى حوالي 4 أطنان .

وأشار فريق البحث إلى أن سبب نفوق الحوت هو أن الحيتان بشكل عام بمجرد دخولها للبحر المتوسط فإنها تصبح معرضة للهلاك ، وذلك لأن الظروف البيئية للبحر المتوسط غير ملائمة لمعيشة الحيتان ، وقد تعرض حوت الإسكندرية لسوء الأحوال الجوية وارتفاع الأمواج الشديد في شواطيء الإسكندرية في الآونة الأخيرة ، هذا إلى جانب أنه لا يمكن أن يجد كمية الطعام المناسبة للحوت والتي تكفي لتغذيته ، فهو بحاجة إلى مئات الكيلوجرامات من الأسماك يوميا لتغذيته ، والجدير بالذكر أن حوت الاسكندرية النافق قد تم دفنه في مدافن منطقة المكس بالاسكندرية ، ومن ثم سيتم الانتظار حتى يتحول إلى هيكل عظمي لأخذ عظامه والاستفادة منها .

سبب نفوق الحيتان

لا يوجد تفسير علمي محدد لظاهرة جنوح الحيتان إلى الشاطيء ونفوقها ، بل إن هناك العديد من الأسباب المحتملة لحدوث هذه الظاهرة ، مثل :

الترددات والموجات الصوتية

يفسر بعض الباحثين أن نفوق الحيتان قد يحدث بسبب ما تطلقه القوات البحرية من موجات صوتية قصيرة التردد أو متوسطة التردد ، حيث أن القوات تقوم بإطلاق مثل هذه الموجات من أجل رصد الغواصات ، وهذه الموجات تؤثر على الحوت وتتسبب في إرباكه ، مما يؤدي لفقدانه لخط سيره واتجاهه المألوف ، وبالتالي فإنه يخرج إلى الشواطيء ليبحث عن الأمان ، وعند فحص الحيتان التي تعرضت لهذه الموجات ، وجد أنها أصيبت بعدة إصابات بدنية ، مثل نزف الدماغ ونزف الأذن بالإضافة إلى النزيف الداخلي ، وكذلك التعرض لانخفاض الضغط الجوي أو ما يعرف بشلل الغواص ، والذي يتسبب في جعل الحوت يضل الطريق ولا يستطيع العودة مجددا .

مرض الحيتان

من الأسباب الشائعة لنفوق الحيتان أيضا هو إصابتها بالمرض ، فقد يصاب الحوت بالالتهابات أو الطفيليات أو الجروح ، ويمكن أن يصاب الحوت أيضا ببعض الأمراض نتيجة طفرات وراثية ، أو بعض الأمراض الأخرى بسبب الشيخوخة وتقدم العمر ، ونتيجة لذلك فإن الحوت المريض قد يتجه إلى الشاطيء ومن ثم يحدث له النفوق ، وهو ما يطلق عليه البعض بانتحار الحوت ، وكذلك فيمكن أن يكون الحوت القائد لمجموعة الحيتان مصابا بالمرض ، مما قد يتسبب في النفوق الجماعي لقطيع الحيتان ، حيث يقتادهم الحوت المريض إلى الخارج ، وكذلك فقد يحدث النفوق الجماعي للحيتان أحيانا بسبب إصدار أحد الحيتان لنداء استغاثة عندما يعلق في الشاطيء ويعجز عن العودة ، وبالتالي تتجه مجموعة الحيتان إلى الشاطيء لإنقاذه فتعلق هي الأخرى وتخرج إلى الشاطيء نافقة .

قلة التغذية والعوامل البيئية

مثلما حدث مع حوت الاسكندرية الشهير فعندما تضل الحيتان طريقها وتتجه إلى الشواطيء ، لا تتمكن من الحصول على التغذية الكافية لها فتموت ، وبالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأحوال الجوية القاسية السيئة ، بالإضافة إلى اضطراب المجال المغناطيسي ، أو التعرض لبعض السموم البيئية مثل تلوث الماء وظاهرة انتشار الطحالب السامة والتي تسمى بظاهرة المد الأحمر ، جميع هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى نفوق الحيتان .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى