زراعة القرنفل

القرنفل من الأشجار الهامة التي تقوم بعض الدول بزراعته للاستفادة منه بشتى الطرق سواء في استخدامه في توابل الطعام ، أو شربه ساخن للشفاء من اضطرابات المعدة المؤلمة كما ويستخدمه البعض أيضا في صناعة السجائر العطرية ، وقد يصل طول شجرة القرنفل إلى أربعين قدم وتعتبر إندونيسيا من أهم الدول التي تهتم بزراعة القرنفل غير أن هناك بعض البلدان الأخرى اهتمت أيضا بزراعة القرنفل مثل كل من كينيا وسريلانكا ، وتتطلب زراعة القرنفل إلى ظروف مناخية مناسبة حيث لا يجب زراعة القرنفل في درجة حرارة تقل عن 15 درجة حرارة مئوية .

اهم فوائد القرنفل

هناك العديد من الفوائد الصحية التي يشتهر بها نبات القرنفل مثل :

يمد الجسم بالألياف والمعادن

مما يميز نبات القرنفل أنه يشتمل على أهم العناصر الغذائية التي تفيد الجسم وتمده بالمعادن والألياف اللازمة ، فعند إضافته للطعام على هيئة توابل يساعد الجسم في عملية الهضم ، ويعمل فيتامين ج الذي يحتوي عليه على تقوية مناعة الجسم كما يعتبر احتوائه على فيتامين ك يساعد على تخثر الدم كما أنه يشتمل أيضا على كل من الكالسيوم والمغنيسيوم اللذان يعملان على بناء الجسم وإمداده بالطاقة اللازمة .

التخلص من السرطان

يحتوي القرنفل على مركب الأوجينول الذي يعمل على توقف نمو الخلايا السرطانية ويعمل أيضا على منع نمو الأورام التي تصيب الإنسان .

قتل البكتيريا

البعض يستخدم القرنفل عند الإصابة بالاسهال أو التشنجات التي قد تتسبب في الموت أحيانا وذلك لأنه يعمل على قتل البكتيريا وقتل الكائنات الحية الدقيقة التي تعمل على نمو البكتيريا وانتشارها في الجسم .

الحفاظ على صحة الكبد

وذلك من خلال مركب الأوجينول الذي يعمل على منع الإصابة بالالتهابات التي تصيب الكبد وتعمل على تدميره .

الحفاظ على نسبة السكر في الدم

من مميزات القرنفل أنه يساعد على زيادة نسبة الأنسولين التي من شأنها أن تعمل على المحافظة على نسبة السكر بصورة سليمة في الجسم .

المحافظة على صحة العظام

بسبب احتواء القرنفل على عنصر المنجنيز يعد القرنفل من ضمن المكونات الرئيسية لتكوين العظام وتقويتها .

الحماية من قرح المعدة

يعمل القرنفل على الحماية من أمراض المعدة وأهمها تقرح المعدة ، وذلك بسبب احتوائه على مركبات تعمل على الشفاء من تلك التقرحات .

كيفية زراعة القرنفل

هناك بعض الخطوات الهامة التي يجب السير عليها عند محاولة زراعة القرنفل ، وذلك لأنه يحتاج إلى ظروف معينة ، كما أنه يختلف على بعض النباتات الأخرى في زراعته ، وذلك لأنه يتم زراعة البذور الخاصة به على أن تكون رطبة وجديدة وليست جافة كغيرها من البذور الأخرى .

عند زراعة القرنفل يجب أن تكون زراعته على سطح التربة ، وليست بداخلها كباقي النباتات ، وذلك لأنه ينبت مباشرة ولا يحتاج إلى دفن بذوره داخل التربة .

يجب أيضا العمل على الحفاظ على رطوبة التربة من خلال تغطية النباتات بمادة بلاستيكية .

ويتم الحفاظ على درجة حرارة المنطقة المزروعة بالقرنفل ، حيث أنه يحتاج درجة حرارة مناسبة خلال أول ثمانية أسابيع بمعدل ثلاثين درجة مئوية نهارا وخمسة عشر درجة مئوية ليلا .

بعد إتمام ستة أشهر من زراعة شجرة القرنفل ، يجب نقلها إلى مكان يتناسب مع الشتلة والنبتة .

ولا يحتاج القرنفل إلى الكثير من العناية عند الزراعة إلا أنه يفضل أن يزرع في الأماكن القريبة من المحيطات ، كما يفضل زراعة الأشجار ذات الظل بجواره ، على أن تكون التربة خصبة ليساعد ذلك في إنبات شجرة القرنفل بصورة جيدة .

مراحل نضج القرنفل

يتم تغيير نبات القرنفل مرة كل ستة أشهر ، حيث تحمل في البداية اللون الأخضر ثم يتغير اللون بعد ذلك إلى اللون الوردي الذي يتقرب من اللون الأحمر ، وفي تلك المرحلة يتم حصاد النبات وتجفيفه وذلك خلال أربعة أو خمسة أيام ، وتشبه براعم القرنفل الأزهار كما تشبه الأوراق الخاصة بهذا النبات شجرة الصمغ الأسترالية ، وأثناء مرحلة التجفيف يتغير لون الثمار من الأحمر الغامق إلى اللون البني الذي قد يقترب في درجته إلى اللون الأسود ، ومما يجعل نبات القرنفل ذو رائحة عطرية هو احتوائه على الأوجينول الذي يمنعه رائحة رائعة ويجعله من التوابل والبهارات المميزة ، بالإضافة إلى النكهة المميزة التي يضفيها القرنفل إلى الطعام في استخدامه كنوع من التوابل .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى