الرحم المزدوج

الرحم المزدوج هو خلل ينشأ عندما تكون الطفلة في رحم أمها ، ومن الطبيعي أن يكون رحم ذو عنق واحد ولكن في بعض الأحيان توجد عنق لاثنين من الأرحام معا ، وفي بعض الأحيان يكون عنقين منفصلين لكل رحم من الاثنين ، وينقسم المهبل لدى المرأة التي تعاني من رحم مزدوج إلى فتحتين بغشاء رقيق من الممكن عدم القدرة على التمييز بينهما ، والمرأة التي لديها رحم مزدوج تعاني من الإجهاض المتكرر .

الرحم ذو القرنين

إنها واحدة من المشاكل التي تؤثر على الرحم الأنثوي منذ المرحلة الجنينية ، تعتبر هذه المشكلة أحد أنواع التشوهات الخلقية التي تصيب الرحم ، وتتميز هذه الحالة بتكوين قرنين في أعلى الرحم ، ولهذا السبب يطلق عليه “رحم القرنين” ، عادة لا يسبب مشاكل خطيرة ولا يؤثر على زرع الجنين وحدوث الحمل ، ولكنه في بعض الأحيان قد ينتج عنه مضاعفات لهذه المشكلة ، أهمها ومنها

  • حدوث الإجهاض بشكل متكرر .
  • والولادة المبكرة .
  • وتغيير الوضع الطبيعي للجنين مثل وضعية المؤخرة .

اعراض الرحم المزدوج

من الشائع جدًا ألا تعاني أي امرأة ذات رحم مزدوج من أي أعراض على الإطلاق ، وقد يكتشف طبيب أمراض النساء هذه الحالة أثناء اختبار الحوض ، ولكن يتم التعرف عليه عادة عند حدوث حالات إجهاض متكرر ، وكذلك إذا كانت المرأة لديه مهبل مزدوج مع رحم مزدوج قد يكون هذا الشرط مشتبه فيه ، وبعض النساء المصابات بهذا الشرط يتعرضن أيضًا لنزيف الحيض .

اسباب الرحم المزدوج

تُعرف هذه الحالة بأنها واحدة من أنواع التشوهات الخلقية ، وهذا يعني أنه يحدث أثناء نمو الجنين ، وكذلك بعد الفحص والدراسة ، ولم يتم تحديد أسباب إصابة المرأة بهذه المسألة ، ولكن هناك احتمال أنها حالة وراثية نادرة إلى حد ما .

الرحم المقلوب

يميل الرحم عادة إلى الأمام والعنق أسفل في الحالة الطبيعية للنساء الحوامل ، ولكن في بعض الحالات يتحول الرحم للخلف نتيجة لامرأة حامل تجلس لفترة طويلة على ظهرها ، أو أنه خلقي ، مما يسبب ضعف في الأربطة بعد الولادة ، ويؤدي إلى انعكاس الرحم .

أسباب انقلاب الرحم

كما ذكرنا الحمل المفرط والولادة التي تؤدي إلى استرخاء وعكس أربطة الرحم ، وقد تكون أسباب انعكاس الرحم وراثية .

انقسام الرحم وعلاجه

من الممكن اللجوء للجراحة فهي من الممكن أن تساعد في تصحيح الرحم المزدوج ، لكنها نادراً ما تكون مطلوبة ، لأن النساء اللائي يعانين من الرحم المزدوج قد لا تظهر عليه الأعراض ، وليس هناك حاجة للعلاج من هذه الحالة ، ولكن اللائي يعانين من حالات إجهاض متكررة بسبب الرحم قد يساعدهم في الحفاظ على الحمل ، وقد تحتاج النساء المصابات إلى عملية جراحية لإزالة الغشاء الذي يفصل المهبل ويمكن أن تجعل هذه الولادة أسهل بالنسبة إليهن .

الرحم الطفولي

الرحم الطفولي هو مصطلح يعني أن حجم الرحم ينكمش وصغير ، لذلك فهو أصغر من الحجم الطبيعي للأناث في مرحلة البلوغ ، أي أنه لا ينمو بسبب مشكلة وخلل الهرمونات الأنثوية .

هذه الحالة ناتجة عن خلل في هرمون الاستروجين الأنثوي ، وهو المسؤول عن جميع الأمور المتعلقة بالجهاز التناسلي للأنثى ، بالإضافة إلى الهرمونات الأخرى ، ويمكن أن يكون الخلل أيضًا من الغدة الدرقية ، لأنه ينتج هرمونات قد تؤثر على حجم الرحم ؛ أنها لا تنمو بشكل طبيعي وصغيرة وهزيلة ، وقد يكون علاج الرحم الطفولي في بعض الحالات صعبا للغاية .

يؤثر الحجم الصغير للرحم على انتظام الدورة الشهرية ، لذلك لا تنخفض في الوقت المحدد إلا بعد تناول الأدوية لهذا الغرض ، وفي حالة توقف المرأة عن تناول هذه الأدوية ، فإنها لا تنزل إلى دم الدورة الشهرية ، والتي يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة في الرحم على وجه الخصوص ؛ وفي السنة التناسلية للإناث ، جدار الرحم أكثر سماكة أيضًا من جداره الطبيعي ، لذا فإن الحمل والإنجاب مستبعدا ، لأن البيض المخصب يرتبط بجدار الرحم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى