حل مشكلة مص الابهام عند الاطفال

تعاني الكثير من الأمهات في جميع أنحاء العالم من شيوع بعض العادات الغير محببة بين أطفالهم ومن أبرز هذه العادات عادة مص الإبهام ، ويتساءلون هل يجب أن يحاولوا إيقاف هذه العادة أم تركها ؟ وهل سيواصل أطفالهم العادة في سن المراهقة ؟ كل هذه الأسئلة عادة ما يتبعها السؤال المهم ،  كيف يتم حل مشكلة مص الإبهام عند الأطفال ؟  لذلك سنتكلم في هذا المقال عن كل شيء عن مص الإبهام .

كيف تبدأ عادة مص الابهام عند الاطفال

قد تبدأ مشكلة الإبهام عند الأطفال منذ وجودهم داخل الرحم ، حيث أن المص هو غريزة متأصلة في الثدييات ، فهو ضروري للطفل للحصول على الطعام ، لكن المص هو أكثر من مجرد تناول الطعام ؛ فهو مهم أيضًا للراحة ، حيث تعد هذه هي الطريقة التي يتعامل بها الأطفال الصغار مع الإجهاد وتهدئة أنفسهم ، وهذا ما يفسر استمرار بعض الأطفال في الرضاعة حتى بعد إفراغ الثدي يمكن أن يكون ذلك مزعجًا للأم  ، لكنه يريح الطفل .

مع نمو الأطفال  قد يقومون بمص قبضتهم بالكامل أو أصابع قدميهم ، ويساعد مص الإبهام أيضًا الأطفال على تهدئة اللثة في مرحلة التسنين ، و بعض الأطفال أيضًا مص الإبهام كوسيلة للنوم  ، وغالباً ما يمتص الأطفال الصغار الإبهام عندما يكونون خائفين ، وتزداد هذه العادة عندما يكون هناك تغيير كبير في المنزل ، مثل وجود طفل جديد ، وتغيير المنزل ، وغيره من العادات الأخرى .

المشاكل المحتملة مع مص الابهام

في الواقع إن مص الإبهام هو مجرد مصدر للراحة للرضع ، وليس مشكلة كبيرة في هذا العمر ، ومع ذلك إذا استمرت هذه العادة في مرحلة الطفولة ، يمكن أن تخلق مشاكل مختلفة ، وهذه المشاكل تكون كالتالي :

الاضرار بالاسنان

بينما يكون مص الإبهام بشكل خفيف غير ضار بشكل عام ، فإن مص الإبهام باستمرار يمكن أن يؤثر على صحة الأسنان ، يمكن أن يغير محاذاة الأسنان الحديثة النمو ، ويمكن للأسنان الأمامية العلوية أن تتحرك للخارج وقد تتحرك الأسنان الأمامية السفلية للخارج .

تلف جلد الابهام

قد يؤدي الامتصاص العدواني إلى إتلاف جلد الطفل الرقيق في الإبهام ، مما يجعله أحمر أو تحدث به كدمات، أو يتم تقشير وتمزق الجلد .

التهابات المعدة

يقوم الأطفال الصغار بلمس واستكشاف كل ما يرونه ، لذلك عندما يضعون أصابعهم في أفواههم ، فإن ذلك يخلق طريقًا سهلاً لنقل الجراثيم من جميع الأسطح التي لمسوها إلى معدتهم ، مما يؤدي إلى حدوث عدوى في المعدة خاصة خلال موسم البرد والإنفلونزا .

إعادة تشكيل الفك

يكون فك الطفل في مرحلة النمو لا يزال ليناً ، ولا يمكن أن يؤدي الامتصاص المستمر إلى تغيير محاذاة الأسنان فحسب ، بل يمكنه أيضًا إعادة تشكيل الفك أيضًا. قد يتم تغيير الشكل الطبيعي للفك في الحالات الشديدة ويمكن أن يكون من الصعب تصحيحه.

حدوث مشاكل في النطق

في الحالات القصوى ، يمكن أن يؤدي امتصاص الإبهام بشكل متواصل إلى تغيير نمو فم الطفل ، مما يؤثر بدوره على الكلام .

حل مشكلة مص الإبهام عند الاطفال

  1. بالنسبة لكثير من الأطفال ، فإن مص الإبهام هو شيء يلجأون إليه تلقائيًا دون تفكير ، لذا عند ملاحظة أن الطفل على وشك مص إبهامه ، يجب صرف انتباهه عن شيء ما مفضل له ، وإشراكه في الأنشطة التي تتطلب كلتا يديه .
  2. إذا كان الطفل يستخدم مص الإبهام كوسيلة للتهدئة ، لذا يجب على الوالدين تعليمه أشياء أخرى كوسيلة بديلة لهذه العادة مثل سماع الموسيقى الهادئة .
  3. إذا كان التسنين هو المشكلة التي تجعل الطفل يمص إبهامه ، لذلك يجب اللجوء إلى الطرق الطبيعية لتخفيف مشكلة التسنين عند الأطفال .
  4. بالنسبة للأطفال الصغار ، يمكن أن يرتدوا القفازات لكبح هذه العادة من البداية .
  5. هناك طريقة أخرى لحل هذه المشكلة على الرغم من أنها قد تكون ضارة بعض الشيء ، ولكنها فعالة وهي وضع عصير الليمون أو الخل على الإبهام ، وعند تذوق الطفل لها عند مصه للإبهام ، سوف يبتعد تلقائيا عن هذه العادة ولا يعاود فعلها مرة أخرى .
  6. أما الأطفال الأكبر سنا فيمكن استخدام التعزيز الإيجابي معهم ، من خلال إنشاء مخطط للأيام التي لا يقوم فيها الطفل بوضع إبهامه في فمه ، وتقديم وعد له في حالة عدم وضعه إصبعه في فمه سوف يحصل على مكافأة .
  7. في حالة فشل كل المحاولات السابقة ، يمكن اللجوء لطبيب الأسنان لتركيب habit breaker على أسنان الطفل حتى لا يستطيع مص إصبعه مرة أخرى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى