معنى قضم الاظافر في علم النفس

كتابة: أ.ابتسام مهران آخر تحديث: 21 يناير 2020 , 22:25

في الواقع لم يبدأ علماء النفس إلى الالتفات لعادة قضم الأظافر إلا خلال العقود القليلة الماضية فقط على الرغم من انتشار هذه العادة بشكل كبير منذ القدم ، وقضم الأظافر عادة تساعد في التنفيس عن الكثير من المشاعر وخاصة عند الشعور بالإحباط والملل أو التوتر ، والكثيرون يعتبروا عادة قضم الأظافر هي عادة سيئة ، حيث أن لها مضار كبيرة على الشخص نفسه ، وعادة قضم الأظافر غالبًا ما تبدأ منذ الطفولة ، وتستمر حتى سن البلوغ أو المراهقة ، ثم تبدأ في الانخفاض والتوقف عند سن معين .

اضرار قضم الاظافر

تأتي عادة قضم الأظافر نتيجة شعور سيء ، وقد تضر هذه العادة بالحالة الجسدية للشخص ، ومن الصعب أن يستطيع الشخص عن التوقف عنها ، وفي الواقع قد تكون عادة قضم الأظافر شبيهة بالهوس ، ومن أضرار قضم الأظافر :

  • التسبب في مظهر سيء للغاية لليدين وللأظافر ، وتكون هذه العادة غير صحية .
  • احمرار الأظافر والتسبب في إصابتها بالألم الشديد .
  • الجلد المحيط بالأظافر يصبح حساسًا ناحية أي شيء فيتم أصابتها بسهولة .
  • انتشار البكتيريا والفيروسات التي تنتقل إلى الفم عن طريق قضم الأظافر .
  • الشعور بالحرج أمام الأشخاص والإزعاج .
  • الإصابة بالخراج ومشاكل في الأنسجة اللينة التي تبطن الفم .
  • الإصابة بمشاكل في الأسنان مما يفسد الابتسامة ويتسبب في كسر الأسنان .

اسباب قضم الاظافر

الأشخاص الذين يعانون من عادة قضم الأظافر قد لا يكونون قادرين على الاسترخاء ، وهم عرضة للشعور بالملل والإحباط وعدم الرضا ومن أسباب قضم الأظافر :

  • الملل والشعور بالإجهاد والوحدة .
  • حدوث مشكلة ما تسببت في الإرهاق .
  • المرور بتجارب عاطفية تسبب التوتر .

وجهة نظر علم النفس في عادة قضم الأظافر

من وجهة نظر علم النفس ، ربط سيجموند فرويد العديد من الاضطرابات بالمراحل الحياتية والكثير من النشاطات ، وهناك بعض الأبحاث في علم النفس ، التي تربط هذه العادة بالأم والطفل .

علاج عادة قضم الاظافر

هناك العديد من العلاجات الخاصة بعادة قضم الأظافر ومنها علاجات نفسية وعلاجات قديمة ، وكلاهما يحتاج إلى العمل على استراتيجية واحدة وهي تحديد الظروف التي تقودك إلى قضم الأظافر ، والبدء في البحث عن طرق للتحكم في هذه العادة عن طريق إيجاد بدائل لها أو وقفها والاستغناء عنها ، والوضع مع عادة قضم الأظافر ، قد يتفاقم لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري .

وصممت العديد من العلاجات القديمة لكي تمنع عادة قضم الأظافر ومن هذه العلاجات :

  • وضع العديد من المنتجات ذات الطعم السيء على الأظافر .
  • ارتداء القفازات والجوارب والتي تشكل عائق أمام قضم الأظافر ، كما أنها تعمل على التذكير بعدم قضم الأظافر .
  • العمل على إزالة العوامل العاطفية المرتبطة بقضم الأظافر .
  • العلاج السلوكي المعرفي الذي يعتمد على التدريب على الاسترخاء ، ويعتبر هذا العلاج فعالًا ، حيث أنه يحدد سبب قضم الأظافر .
  • قبول مرحلة العلاج والالتزام بها .
  • التعزيز والمتابعة بشكل إيجابي .
  • السماح لشخص ما أن يساعد في اتخاذ القرار بمنع هذه العادة السيئة .
  • تعليم الأطفال الذين يعانون من قضم الأظافر ، باستخدام بعض المهارات المكتسبة مثل التحدث عن النفس والمكافأة الذاتية .
  • للسيطرة على قضم الأظافر يجب القيام باتباع ببعض الطرق البسيطة ، مثل مضغ علكة أو إدخال الأصابع في العديد من الأنشطة مثل الرسم ، أو الكتابة ، أو العزف على إحدى الألات الموسيقية .
  • يجب الحفاظ على الأظافر قصيرة قد يكون الأغراء أقل .

وأخيرا ، يوصي بعض الأطباء عند القيام بإيقاف عادة قضم الأظافر أن يتم ذلك عن طريق نهج تدريجي ، فيجب أن يحاول الفرد صاحب هذه العادة أن يوقف هذه العادة تدريجيًا حتى يستطيع أن يتوقف عنها تمامًا في يوم من الأيام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من المواضيع في قسم حالات نفسية الذهاب الى الصفحة الرئيسية
زر الذهاب إلى الأعلى