اين تقع بورما

تنتمي دولة بورما إلى القارة الآسيوية تم تغيير ذلك الاسم لمرات عديدة عبر العصور حيث كان يطلق عليها مسبقا اسم ميانما وفي العام 1885 اسم بورما عرفت تلك الدولة بهذا الاسم في معظم الدول التي تتحدث باللغة الإنجليزية ، وفي عام 1989 أطلقت عليها السلطة الحاكمة آنذاك اسم ميانمار .

والعاصمة لدولة بورما أو ميانمار هي مدينة رانغون أو يانغون ، وذلك مابين عام 1948 وصولاً إلى عام 2006 ، ليتم اختيار مدينة نايبيداو عاصمة البلاد منذ عام ألفين وستة حيث أنها تعتبر من المدن الجديدة التي تم تأسيسها حديثا ، ومما تشتهر به دولة بورما أنها تأثرت بالعديد من الحضارات المختلفة ، مثل كل من دولة تايلاند والهند والمملكة المتحدة بالإضافة إلى الحضارة البوذية كل ذلك أضفى لها طابع خاص بسبب تلك الحضارات المختلفة .

اين تقع بورما

تطل بورما على بحر أندامان من الناحية الجنوبية ، وتطل على خليج البنغال من الناحية الجنوبية الغربية ، كما دولة بورما تتشارك في الحدود الخاصة بها مع بعض الدول الأخرى مثل دولة الصين من ناحية الشمال الغربي وتشترك أيضا مع دولة لاو الشعبية من ناحية الشمال الشرقي ، وتحدها دولة بنجلاديش في ناحية الغربية ، وتعتبر دولة تايلاند هي أكثر البلاد التي تشارك بورما في تلك الحدود المحيطة بها ، وكذا تشترك بورما مع دولة الهند في الحدود ، كما تبلغ مساحة دولة بورما ما يقرب من 76,000 كيلو متر مربع ، تقدر مساحة المناطق المائية بها ما يقرب من 23,000 كيلو متر مربع ، يتركز سكان دولة بورما في المناطق الساحلية بالقرب من نهر إيراوادي .

كما أن نسبة الأراضي الزراعية في دولة بورما تقدر بنسبة 16,5 من مساحة دولة بورما ، كما أن منطقة حوض نهر إيراوادي تعتبر من أهم المناطق التي يتم استغلالها في الزراعة ، كما تحتوي بورما على العديد من المواد الخام الذي يساعد في زيادة الاقتصاد للبلاد مثل البترول ، والخشب والزنك والغاز الطبيعي والقصدير وكل من الرصاص والنحاس .

موقع بورما واهميته

تعد بورما من الدول الوحيدة التي تشارك كل من الصين والهند في حدودهم ، كما أنها تمتلك موقع مميز بالنسبة للشحن التي توجد في المحيط الهندي ، مما جعلها منطقة هامة للعبور والشحن ، وبذلك فهي تمتلك حدود هامة مع أكبر الأسواق العالمية الهند والصين ، وكذا تمتلك أيضا طاقة شبابية هائلة قادرة على إعمار البلاد ، وكذلك هي من الدول التي تطل على حدود ساحلية هامة ، كل تلك الامتيازات جعلتها ذات أهمية كبرى بين دول آسيا .

ملامح عن دولة بورما

تتحدث دولة بورما بلغتها الخاصة بها التي تحمل اسم اللغة البورمية كما أن هناك العديد من الشعب البورمي يتحدث باللغة الإنجليزية ، ويتحدث البعض الآخر منهم بعض خاصة الذين يستقرون في التلال لغات خاصة بهم .

وهناك بعض الديانات المختلفة بدولة بورما أهمها الدين البوذي ، حيث يشكل النسبة الكبرى ببورما ثم تأتي بعد ذلك الهندوسية وكل من الدين الإسلامي والمسيحي وكذلك الدين الوثني .

ويعتبر الأرز من أهم الوجبات التي يتناولها الجميع في بورما مع دمج الفلفل الحار به ، وتعتبر الخضروات والسمك في المقام الذي يلي الأرز في الانتشار في بورما .

اهم المناطق والولايات ببورما

تتكون دولة بورما من 15 منطقة وولاية مثل ولاية كاشين وولاية كايا وولاية شأن وولاية كاين ، وولاية مون وراخين و تشن ولا ننسى أيضا العاصمة نايبيداو ، حيث أنها من أهم الولايات ببورما ، أما المناطق الأخرى فهي كل من ساجينج ، وتانينساري وباغو  وماغاوي وماندالاي ويانغون وإيراوادي .

تضاريس دولة بورما

تنقسم بورما إلى أربعة أجزاء متنوعة من التضاريس منها :

المنطقة الجبلية ، تستقر تلك المناطق في كل من الجزء الشمالي والغربي لدولة بورما ، كما أن تلك المنطقة تختلف من حيث القمم الجبلية وارتفاعها .

المنطقة الساحلية ، تتركز تلك المنطقة في وسط سلسلة جبال أراكان وخليج البنغال .

هضبة شان ، تعتبر من مرتفعات دولة بورما ، حيث يبلغ ارتفاعها 910 متر فوق سطح البحر .

وسط بورما ، تعتبر من أهم المناطق الزراعية ببورما وذلك لأنها تحاط بنهر سالوين ، ونهر إيروادي ، ونهر تشيندوين كما أنها تقترب من المنطقة ذات الخصوبة العالية التي تصلح للزراعة ، مما جعلها من أهم المناطق الصالحة لزراعة الأرز بها .

م/ منى برعي

الحمد لله حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى