الفرق بين متلازمة اسبرجر والتوحد

بعد انتشار الكثير من التشخيصات العلاجية أصبح من الصعب تحديد ماهية الكثير من الأمراض بل أصبح تحديًا كبيرًا ، وهذا هو الحال مع التمييز بين متلازمة أسبرجر ومرض التوحد، حيث أن تم إعادة تقييم ، وتصنيف العديد من هذه الأمراض خلال الفترة الماضية ، وحاول الباحثون كثيرًا التوصل إلى تعريف واضح وصريح للطرق المختلفة التي يتصرف بها الأشخاص وحتى في أشكال الاتصال ، والدراسات هذه عملت على إدخال مصطلحات جديدة على الأمراض ، مما ساعد في اكتشاف العديد من السلوكيات .

ما هي متلازمة اسبرجر

متلازمة أسبرجر هي عبارة عن اضطراب ، ولكنه من المتلازمات الجديدة نسبيًا ، حيث أنه لم يستطع أحد أن يفسرها حتى جاء هانز أسبرجر وقام بتشخيصها في عام   1944 ، بعد ما قام بتشخيص مجموعة من سلوكيات الأطفال ووجد أن هؤلاء الأطفال لا يعانون من التوحد ، حيث أنهم يستطيعوا التحدث ولديهم أعراض أقل حدة من حالة التوحد ، ومنذ ذلك الوقت تم تصنيف متلازمة اسبرجر كاضطراب منفصل تمامًا عن التوحد ، على الرغم من أن بينهما بعض الأعراض الشائعة بينهما .

ما هو مرض التوحد

بداية تشخيص وتصنيف التوحد بدأ في عام  1943 ، عندما بدأ طبيب يسمى ليو كانر ، بمراقبة مجموعة سلوكيات الأطفال ، حيث كانوا يعتقدون أنهم يعانون من التخلف العقلي ، وكان هؤلاء الأطفال يعانون من صعوبة في التحدث ، وكانوا لا يستطيعون التفاعل اجتماعيًا مع الأشخاص من حولهم ، وهنا اكتشف مرض التوحد والذي تم تعريفه على أنه اضطراب في النمو ، يسبب مشاكل في التواصل والسلوكيات .

ما هو الفرق بين متلازمة اسبرجر ومرض التوحد

إذا تحدثنا عن الذكاء، فغالبا ما تكون درجات الذكاء متفاوتة والمصابين بمرض التوحد سوف يسجلون مستوى أقل من المتوسط ​​بالنسبة للذكاء ، على عكس المصابين بمتلازمة اسبرجر حيث أن المصابين بمتلازمة اسبرجر لا يعانون مثل أقرانهم مرضى التوحد من عجز في النطق ، ولكنهم لديهم القدرة على التحدث والتعبير عن انفسهم ، كما أن يتم تشخيص مرض التوحد في سن مبكر غالبًا قبل دخول المدرسة ، حيث أن أعراض مرض التوحد تظهر قبل أعراض متلازمة اسبرجر ، ويرجع السبب في عدم اكتشاف متلازمة اسبرجر مبكرًا إلى أن مرضى متلازمة اسبرجر يتواصلون اجتماعيا ، مما يصعب تشخيصه بسهولة حتي يبدأ الطفل في مواجهة بعض الصعوبات .

وفيما يلي بعض الاختلافات الهامة التي توضح الفرق بين متلازمة اسبرجر ومرض التوحد ومنها :

تطوير اللغة

مستويات العجز في متلازمة أسبرجر تكون عادة أقل من مستويات العجز الموجودة في مرض التوحد ، فلا يوجد أي عيوب كبيرة في اللغة لدي الأشخاص المصابين بمتلازمة اسبرجر ، على الرغم من أنهم يعانون أيضًا من التأخير اللغوي وهذا على عكس مرض التوحد ففي التوحد يعاني الطفل من لغة متأخرة في مرحلة مبكرة من النمو .

التشخيص

مع متلازمة اسبرجر لا يستطيع الأطباء في بعض الأحيان أن يقوموا بتشخيص المصابين إلا بعد فوات الكثير من الوقت ، ففي بعض الحالات قد لا يتم تشخيص متلازمة اسبرجر إلا في سن متأخر ، على عكس المصابين بمرض التوحد الذين يتم تشخيصهم في وقت مبكر ، حيث يظهر على الطفل في سن مبكر الكثير من المشاكل المتعلقة بالمهارات المعرفية والاجتماعية ، وفي الحالتين يعتبر التشخيص المبكر أمرًا جيدًا للغاية لكي يتلقى المريض العلاج المناسب .

مستوى الاداء المعرفي

على الرغم من أن الأشخاص المصابين بمتلازمة اسبرجر ، قد يكون معدل الذكاء لديهم أعلي من مرضى التوحد إلا أنهم مازالوا يعانون من إعاقات معرفية أخرى مثل صعوبة القراءة ، وغيرها من المشاكل المتعلقة بنسبة الذكاء وأيضا التدخل المبكر يساعد كثيرًا في تطوير الذكاء ، وقد يكون فهم الاختلافات والتشابهات بين متلازمة اسبرجر ومرض التوحد مهم جدًا ، حيث أنهم سيساعدون الأطباء في معرفة متطلبات كل مرض وتوفير الوسائل الصحيحة للعلاج كما أنه يساعد الأباء والأمهات كثيرًا في استيعاب أطفالهم بشكل أفضل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى