اتفاقية الجات

حتى تتمكن الدول من ممارسة مختلف الأعمال الاقتصادية بحرية بين بعضها البعض وبشكل منظم ، لابد من وجود اتفاقيات تتم بموجب مبادئها هذه الأعمال ، ومن الاتفاقيات التي تنظم مجال التجار هي اتفاقية الجات ، وفيما يلي سنتناول بنودها وتعريفها بالتفصيل فتابعونا .

اتفاقية الجات

  • ظهرت اتفاقية الجات عام 1947م خلال المؤتمر الدولي الذي تم تنظيمه في مدينة جنيف بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكة ، والتي اتفق خلاله ثلاثة وعشرين دولة على وضع هذه الاتفاقية لتنظيم التجارة الدولية .
  • مصطلح  ” GATT ” هو اختصار لكلمة ” General Agreement on Tariffs and Trade ” ، والتي تعني الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة .
  • من الناحية الاقتصادية تفسر اتفاقية الجات بكونها اتفاقية بين عدد من الدول يتم بمقتضاها تحقيق استفادة الدول الأعضاء من عملية تحرير التجارة الدولية من الجمارك التي تفرض عليها ، كخطوة لتنمية التجارة الدولية التي تعد العامل الرئيسي للتطوير والنمو .
  •  أما من الناحية القانونية فهي اتفاقية تعمل على تنظيم التجارة الدولية بين  الأطراف الموقعة عليها من الدول والتي بلغ عددها 117 دولة عام 1994م .

شرح اتفاقية الجات

هناك مجموعة من المبادئ التي تنص عليها اتفاقية الجات والتي نوضحها لكم فيما يلي :

الدولة الأولى بالرعاية

  • يعد المبدأ الأساسي الذي تقوم عليه اتفاقية الجات .
  • ويتمحور حول منح الأحقية لكل دولة موقعة على الاتفاقية كافة الامتيازات والإعفاءات التي تمنح لأي طرف آخر بدون قيود أو شروط ، وبدون ضرورة عقد اتفاقية جديدة .

التخفيضات الجمركية

ويتضمن هذا المبدأ عنصرين هما :

  • تخفيضات جمركية مباشرة : ويتم بموجب مفاوضات تحدث في الجات أو بين الدول الأعضاء .
  • تخفيضات جمركية غير مباشرة  : وتتم عن طريق النص في المعاهدات التجارية بتنفيذ شروط الدولة الأولى بالرعاية ، وبموجبه يطلب من كل الدول الأعضاء بالجات وضع قائمتين ، الأولى تشمل ما يرغب العضو بزيادة تصديره للعالم من منتجات ، والثانية ما يمكن للعضو رفع الجمارك عنه من منتجات .

الشفافية

  • يقوم هذا المبدأ على قاعدة تفضيل رسوم الجمارك الصريحة بغير حواجز جمركية ، وعند الحاجة تفرض بموجبه قيود تجارية للحماية .

المفاوضات التجارية

  • يتمحور حول أهمية المفاوضات التجارية كونها من الطرق التي يمكن الاعتماد عليها لتقديم الدعم اللازم لنظام التجارة العالمية .

المعاملة التفضيلية في العلاقات التجارية بين الشمال والجنوب

  • يستهدف هذا المبدأ العمل على توفير معاملات تجارية تفضيلية للدول التي تندرج تحت قطاع الدول النامية ، وذلك لفتح المجال أمام منتجاتها لدخول سوق التجارة العالمي حتى تتمكن من العمل على تنمية اقتصادها .

اهداف اتفاقية الجات

تعمل الجات على تحقيق عدد من الأهداف التي نذكرها لكم فيما يلي :

  • تحسين المستوى المعيشي لأعضائها .
  • زيادة حاصل الدخل القومي .
  • تحقيق الاستفادة المثالية من الموارد المختلفة لتحسين الاقتصاد .
  • العمل على تحفيز المستثمرين وتحسين عمليات الإنتاج .
  • تيسير إمكانية الوصول لمصادر مواد التصنيع الأولية والأسواق .
  • تقليل الجمارك والحواجز الكمية لتحسين مستوى التجارة الدولي .
  • الاعتماد على المفاوضات كحل رئيسي لفض النزاعات الخاصة بالتجارة الدولية .

دول اتفاقية الجات

تضم الجات العديد من الدول ومنها :

  • اليمن ، وفانزويلا ، والأوروغواي ، وزامبيا ، وفيتنام ، وزيمبابوي ، وفانواتو ، وأوكرانيا ، وأمريكا ، وبريطانيا ، والإمارات .
  • تونس ، وأوغندا ، وتركيا ، وتايلاند ، وتوغو ، وتنزانيا ، وتونغا ، وترينيداد وتوباغو ، وطاجسكتان ، وسويسرا ، وسلوفاكيا .
  • السعودية ، وسنغافورة ، وروسيا ، وقطر ، والفلبين ، وبابوا غينيا الجديدة ، ونيجيريا ، والمغرب ، والأرجنتين ، والنمسا ، والبرازيل  .
  • البحرين ، وبلغاريا ، وكندا ، وتشيلي ، والصين ، وكوبا ، وجيبوتي ، وساحل العاج ، والدنمارك ، ومصر ، وفرنسا .

الفرق بين اتفاقية الجات ومنظمة التجارة العالمية

  • اتفاقية الجات هي معاهدة تتضمن عدد من المبادئ التي تنظم مجال التجارة الدولية بين الدول الأعضاء ، ولم ترقى لتصلح منظمة فتكون لها سكرتارية فقط مسئولة عن تنظيم اجتماعات بين الدول الأعضاء .
  • أما منظمة التجارية العالمية فهي منظمة دولية مستقلة تعمل على تنظيم التجارة الدولية وبموجبها ألغيت العديد من قواعد الجات ونصوصها ، وصارت هي المعنية في المقام الأول بتنظيم التجارة الدولية واتفاقياتها المختلفة  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى