ما هي منطقة الراحة

من يحلم بالوصول لأحلامه وتحقيق أهدافه في هذه الحياة عليه البدء بتحدي ذاته وهزيمة عدوه الداخلي الأول الذي يقف بينه وبين ما يسعى إليه ، والعدو الأول لأي منا هو ” منطقة الراحة الخاصة به ” لذا تابعوا قراءة هذا المقال لتتعرفوا على طرق التغلب عليها .

معني my comfort zone

  • يعد مصطلح ” comfort zone ”  أحد المصطلحات الأكثر رواجاً في الآونة الأخيرة ، والذي يعني في اللغة العربية “منطقة الراحة ” .
  • ويمكننا تفسيرها بكونها منطقة الأمان النفسي التي تبعث في المرء شعور بالراحة والسلام طوال تواجده بها ، وبخلافها يشعر المرء بالضيق والذعر .
  • منطقة الراحة ليست مكان تقصده بل هي قد مجموعة من الاستجابات النفسية لمختلف الأمور في الحياة ، وتختلف منطقة الراحة في الواقع من شخص لآخر .
  • فعلى سبيل المثال قد تكون منطقة الراحة الخاصة به هي منزلك فترفض الخروج منه والاندماج بالحياة والانخراط مع الآخرين .
  • وبشكل عام منطقة الراحة تمثل عدم رغبة المرء في إحداث أي تغيير في حياته خوفاً من التغيير بحد ذاته وما يتطلبه ليس أكثر ، فتمثل لك حالة من الأمان من العقلي التي تتناسب مع نشاطاتك المعتادة وروتين حياتك اليومي الذي اعتده القيام به بشكل سلس دون داعي للقلق أو المخاطرة في محاولة منك لتجنب الشعور بالألم أو المعاناة قدر المستطاع .

منطقة الراحة هي عدوك

  • نعم منطقة الراحة هي العدو الأول الذي يحول دون تحقيقك لأي من أحلامك .
  • فقد يرغب المرء بالحصول على وظيفة جديدة بمرتب أفضل أو ربما بمؤسسة أفضل ، لكن خوفه من ترك العمل والبدء ببحث عن عمل جديد قد يدفعه للبقاء في منطقة الراحة الخاصة به والتي تملها هنا بيئة عمله الحالية بالرغم من رغبته بالأفضل .
  • لذا إن كنت ترغب بتغيير حياتك عليك التحلي بالشجاعة الكافية والبعد بخطوات عملية عن مناطق الراحة الخاصة بك ، وإلا ستظل حبيسها ما حييت ولن تتمكن من التقدم للأمام ولو لخطوة واحدة .

الخوف من الخروج من منطقة الراحة

  • الشعور بالخوف عند محاولة الخروج من مناطق الراحة الخاصة بك هو أمر طبيعي للغاية ، فالطبيعة البشرية عادةً يعتريها القلق والخوف تجاه الأشياء الجديدة التي لا تعرفها والأمور التي لا يمكن التنبؤ بها
  • فقد يكون الخوف نابع من الخوف من المخاطرة بما يملكه المرء بالفعل في حياته ، أو الخوف من الفقد ، وقد يكون الخوف كذلك نابع من خوف المرء من أن يفقد السيطرة على حياته ، والبعض يخشى من آراء من حوله فيما سيفعله .
  • وفي كل الأحوال الخوف من التغيير أمر طبيعي ، عليكم فقط تجاهله والمضي قدماً نحو أحلامكم بطريقة مدروسة ، والشعور بالخوف سيتلاشى تدريجياً كلما اقتربتم أكثر من تحقيق أحلامكم .

الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك

حتى تتمكن من كسر حاجز الخوف وتخطي منطقة الراحة الخاصة بك عليك اتباع النصائح التالية :

  • أولاً عليك أن تعي أن المعاناة في هذه الحياة هي أمر حتمي لا وسيلة ستساعدك على الهروب منه ، لذا واجه المعاناة والخوف والقلق لأن الحياة ستضعك في مواجهتهم رغماً عنك لذا الأفضل أن تكون على استعداد .
  • حاول أن تغير ما تتبناه من أفكار ، فمحصلة ما يمتلكه المرء من أفكار هي ما تقود حياته ويتخذ بموجبها قراراته .
  • الروتين اليومي الذي تتبعه في حياتك نتيجته هو ما تحصل عليه في حياتك ، لذا إن أردت النجاح ومزاحمة الناجحين عليك أن تغير روتينك اليومي وتجعله ملئ بالنشاطات المفيدة .
  • اجعل التغيير عادة في حياتك وقرر الرحيل من منطقة الراحة حتى تتمكن من رؤية العالم ، التغيير ليس سهل لذا ننصحك بأن يكون متدرج بخطوات قليلة ثابتة خير من خطوات سريعة لا تدوم .
  • خاطر فهي من الأمور الرئيسية التي ستمكنك من تخطي منطقة الراحة ، والمخاطرة هي عكس التهور تماماً حتى لا يختلط عليكم الأمر ، المخاطرة مقرونة بإمعان النظر والتفكير جيداً ثم الاختيار ، أما التهور فهو اتخاذ قرارات غير مدروسة على الإطلاق .
  • ابحث عن أشياء جديدة لتعلمها ، فهي وسيلة مثالية ستشجعك على مغادرة منطقة الراحة الخاصة بك .
  • ابحث عن مشجعين لك ، فالتحفيز من الآخرين من الأمور الهامة التي تجعله يثق بقراراته أكثر .
  • تذكر دائماً أن الحياة لن تعطيك شي دون مقابل ، لذا فالسعي والاجتهاد والخوف والقلق والمعاناة هي الوسيلة الوحيدة لوصولك لما تريد ، لذا اجعل تركيزك على نهاية الطريق بدلاً من التشتت بهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى