فئات ذوي الإحتياجات الخاصة

كتابة: أ . شيماء الزناتي آخر تحديث: 28 يناير 2020 , 01:06

تعد الإعاقة إصابة بدنية أو عقلية أو نفسية من الممكن أن تتتسبّب في إحداث ضرراً نمو الشخص البدني أو العقلي أو الإثنين معاً ، مما قد تؤثر في حالته النفسية وفي عملية التطوّر الخاصة بتعليمه وتأهيله ، وبهذا يصير الفرد أو الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وذلك لأنه أقل قدرة من أصحابه أو ممن يحيطون به من نفس السن في مختلف الوظائف البدنية أو في عملية الإدراك أو جميعهم معاً .

ما هي تصنيفات ذوي الاحتياجات الخاصة

لعل الكثير يتسائل من هم ذوي الاحتياجات الخاصة ، فالإعاقة لا تعتبر مرضاً ولكنها تعد نوع من الانحراف أو التأخر الظاهر في عملية النمو ، والذي يعد عادياً من الجهة الجسمية والحسية والعقلية والسلوكية واللغوية والتعليمية ، مما تؤدي إلى وجود عقبات خاصة لا تتوافر عند الأشخاص الآخرين .

تلك العقبات تحتاج إلى توفير فرَص مخصصة للنمو والتعليم من خلال أدوات وأساليب معينة يمكن تنفيذها بصورة فردية أو جماعية وباللغة التربوية ، وذلك لأن الإعاقة بصفة عامة تشكل صعوبة في الأداء الأكاديمي للشخص ، الأمر الذي يجعل من الصعب التعلّم في الصف العادي و بالطرق التقليدية .

تعريف اعاقات ذوي الاحتياجات الخاصة

هو القيام بتقسيم أصحاب الإعاقة إلى فرق ومجموعات ممكن أن تتشابه أو تختلف وفقاً خواص معينة ، بحيث تساهم في اختيار الطبيعة والمقدار ونوع الخدمة التي تكون كل فئة بالحاجة إليها .

كما أنه يوجد عدد من التصنيفات والمسميّات للإعاقة حسب معايير معينة منها معايير طبية ومنها تربوية واجتماعية ، بجانب أسباب ظهورها في الفئات العُمرية المتتالية والشكل الخارجي للحواس المتنوعة ، وتنصف الإعاقة كالتالي :-

الإعاقة الذهنية

وتعتبر الإعاقة التي تنتج من الخلل الذي يوجد في الوظائف العليا للدماغ ، مثل التركيز والعد والذاكرة والتواصل مع الآخرين ، والتي تؤدي إلى إعاقات تعليمية أو عقبات في التعلّم أو حدوث خلل في التصرّفات و السلوك العام للشخص .

الإعاقة الجسدية

هي تلك الإعاقة التي تنتج من الخلل الوظيفي الذي يوجد في الأعصاب أو العضلات أو العظام أو المفاصل ، والتي ينتج عنها فقد القدرة الحركية بصورة عادية للجسم بسبب ( إصابات العمود الفقري وضمور العضلات وارتخاء العضلات وموتها والروماتيزم والبتر) ، مما يتطلب توفير نوع خاص من الخدمات للفرد المُصاب .

الإعاقة الحسية

هي تلك الإعاقة التي تنتج من إصابة الأعصاب الرأسية للأعضاء الحسية ( العين والأذن واللسان ) ، والتي تؤدي إلى حدوث الإعاقات الحسية الآتية :

  • الإعاقة البصرية .
  • الكفيف .
  • ضعيف البصر .
  • الإعاقة السمعية .
  • الأصمّ .
  • ضعيف السمع .

الإعاقة النفسية

وهي تلك الإعاقة التي تنتج من وجود أمراض نفسية أو وراثية أو وجود شلل دماغي ، بسبب نقص الأوكسجين أو بسبب وجود أمراض جينية أو كل ما يصعب على العقل القيام بوظائفه المتعارف عليها ، ما ينتج عنه حدوث آثار واضحة ومشكلات سلوكية تتسبّب في حدوث إنحراف بالسلوك مثل (الانطواء والانفصام والقلق) .

الإعاقة المزدوجة

وهي وجود إعاقتين متنوعة للفرد الواحد .

الإعاقة المركبة

وهي وجود مجموعة مختلفة من الإعاقات المتنوعة عند الفرد الواحد ، ويصاحب بعض الإعاقات نواحي قصورٍ أخرى

حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة

  • في وسائل النقل والمواصلات يجب أن يتم إضافة عدد من المقاعد ، التي تتناسب مع قدرات وأوضاع ذوي الاحتياجات الخاصة ، وذلك بوسائل النقل والمواصلات العامة والخاصة .
  • بالإضافة إلى البحث عن معايير علمية وعملية للقيام بتوفير الأمان التام لهم في الحافلات والسيارات بجانب القطارات .
  • بالإضافة إلى العمل على توفير عدد من وسائل النقل العام المتعلقة بوضع ذوي الاحتياجات الخاصة فقط .
  • يجب أن يتم وضع تنبيهات صوتية مرئية واضحة عند أماكن إشارات المرور و العبور ، وذلك لمساهمة الأفراد ممن هم لديهم مشاكل سمعية وبصرية أثناء عبور الطريق .
  • العمل على توفير مكان مخصص لمواقف السيارات المتعلقة بالإعاقات الحركية أو السمعية أو البصرية .
  • أما بالنسبة لمجال التعليم فيجب أن تتوافر بعض المدارس الخاصة والتي يمكنها من تقديم الوسائل المناسبة مما تمكنها من التواصل مع أطفال ذوي الإحتياجات الخاصة .
  • وفيما يتعلق بالعمل ، فيجب الحصول على فرصة مناسبة في العمل بدون أن يتم التفريق أو ظلم أو استبداد .
  • المشاركة والتواجد في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة بجميع دول العالم .

قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة

فئات ذوي الاحتياجات الخاصة من الفئات الاجتماعية الحساسة جداً في المجتمع ، وبالتالي فهي تحتاج إلى تقديم الدعم المعنوي لمساعدتهم وأخذهم نحو الاندماج داخل المجتمع وتخفيف عن الأسرة ، وهذا لا يعني بحاجة الى شفقة أو عطف من أحد .

كما تتوافر لديهم عدة طاقات وإمكانات وقدرات لابد من استغلالها ، فيجب على كافة الفعاليات والمؤسسات لمساعدتهم والعمل على تشجيعهم والوقوف بجانبهم حتى يتمكّنوا من تحدي ظروفهم الخاصة ليصبحوا أعضاء فاعلين ومنتجين ومنهم فنانين ومبدعين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد من المواضيع في قسم الحياة والمجتمع الذهاب الى الصفحة الرئيسية
زر الذهاب إلى الأعلى