خطبة جمعة مؤثرة

الخطبة كانت ومازالت فن الفنون التي يمكن أن يستخدمها الشخص ، أو رئيس حتى يُعلم الناس بأمر من الأمور ، وقد استخدم الرسول – صلى الله عليه وسلم – خطبة الجمعة على مر الأزمنة وفي المدة التي بعثه الله – عز وجل – فيها حتى يعلم المسلمين أمور دينهم وحتى يحدثهم عن قصص الأنبياء من قبله ، ويعلمهم الفرق بين الحلال والحرام ؛ حتى يعيشوا في سلام وأمان من بعده “صلى الله عليه وسلم” ، من خلال مقالنا اليوم سنذكر لكم أهم الموضوعات التي يمكن أن يستخدمها الخطيب في يوم الجمعة حتى يعظ الناس بها .

خطبة جمعة مؤثرة وقصيرة

مقدمة خطبة جمعة مؤثرة

بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على الحبيب الذي بلَّغ الرسالة وأدى الأمانة، ونصح الأمة ، وهو الذي اشتهر عنه أنه الصادق الأمين ، ورغم أنهم كذبوه بما جاء به إلا أنهم لم يستطيعوا ابداً أن يقولوا أنه كذاب في أمر أخر .

محور الخطبة

الصدق هو من أكثر الأشياء التي يمكن لها أن تنجي العبد من الهلاك ، على عكس ما يظن الكثير من الناس ، وأن الله “عز وجل ” أمرنا بالصدق في كتابه الكريم ، وأن الرسول “صلى الله عليه وسلم” كان يحب الصادقين ، ويكره الكذب والكاذبين وأخبرنا أن من صفات المنافقين الكذب فلا يجب على المسلم أن يكذب حتى لا يتحلى بصفة من صفات المنافقين ، والصدق يجعل الشخص مقبول عند الله “عز وجل” فأن كنت مقبول عنده فسوف يوضع لك القبول في الدنيا كلها ، وأننا لو طبقنا الصدق في مجتمعاتنا فسوف تصبح كلها رخاء وأمن وأمان.

خاتمة خطبة جمعة مؤثرة

يجب على المسلم أن يجعل الرسول “صلى الله عليه وسلم” قدوته في كل الأمور وخاصة في الصفات ، والمعاملات لهذا يجب أن يكون صادقاً ، أميناً في تعامله مع كل البشر حتى يفوز في الدنيا بحب الناس له ، وفي الأخرة بجنات النعيم  .

اروع خطب يوم الجمعة

مقدمة خطبة الجمعة 

أن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .

متن خطبة الجمعة

من أكثر الأشياء التي أمرنا الله “عز وجل” ورسوله الكريم هي (بر الوالدين) فإن طاعتهما من طاعة الله “عز وجل” وأن الإنسان لا يكون مؤمن حق الإيمان أن لم يحسن إلى أبوه وأن نبينا محمد “صلى الله عليه وسلم” قال في الصحيحين عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : سألتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم : أيُّ العمل أحبُّ إلى الله ؟! قال : ” الصلاةُ على وقتِها ” ، قلتُ : ثم أيٌّ؟! قال : “ برُّ الوالدَين “ ، قلتُ : ثم أيٌّ ؟! قال : “الجهادُ في سبيلِ الله “.

خطبة جمعة عن بر الأم

أكثر في شخص في هذه الدنيا يجب عليك أن تحترمه وتحبه وتقدره هي أمك لأن الله “عز وجل ” يقول في كتابه الكريم : ( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ )

إنك مهما فعلت لها فلم تقدر على أن توفيها حقها فقد سُئلَ عبدُ اللهِ بنُ عمرَ – رضيَ اللهُ عنهما – : أمِّي عجوزٌ لا تقوى على الحَراكِ وأصبحَتُ أحملُها إلى كلِّ مكانٍ حتّى لتقضيَ حاجتَها ، وأحياناً لا تملكُ نفسَها وتقضيها عليَّ وأنا أحملُها، أترانِي قدْ أدّيتُ حقَّها؟, فأجابَهُ ابنُ عمرَ : ولا بطلقةٍ واحدةٍ حينَ ولدتْكَ ، تفعلُ هذا وتتمنّى لها الموتَ حتّى ترتاحَ أنت ، وكانَتْ تفعلُها وأنتَ صغيرٌ وتتمنّى لكَ الحياةَ .

وأنك يجب عليك أن تبر أمك وتحترمها حتى وأن كانت غير مسلمة في الصحيحين عن أسماء -رضي الله عنها- قالت: قدِمَت عليَّ أمي وهي مُشرِكةٌ في عهدِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم-، فاستفتَيتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- فقلتُ: إن أمي قدِمَت وهي راغِبَةٌ، أفأصِلُ أمِّي ؟! قال : “ نعم، صِلِي أمَّكِ “.

خطبة جمعة عن بر الاب

أن الأب هو المثال الأول للعطاء وبذل كل الحب والغالي ولأولاده فأنه يخرج في النهار ويعود في الليل حتى يوفر لهم المأكل ، والمشرب ، والملبس الجيد وحتى يتعلموا ويصبحوا أفضل أفراد المجتمع. فحق علينا أن  نقدره ونحترمه. هذا أبو هريرة -رضي الله عنه- يُبصِرُ رجُلَين، فقال لأحدِهما: من هذا منك؟! فقال: إنه فلانٌ أبي، فقال: “لا تُسمِّه باسمِه، ولا تُنادِي أباكَ باسمِه“. فلا تقُل : يا فلان ؛ “ بل تُسمِّه بصفتِه، فتقول: يا أبِي أو يا أبتَاه“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى