فوائد البكاء

البكاء هي استجابة طبيعية لدى البشر لمجموعة من المشاعر ، بما في ذلك الحزن  والفرح والإحباط ،  ومن المثير للاهتمام أن البشر هم الكائنات الوحيدة التي تبكي الدموع ، هناك أناس يبكون كل يوم من دون سبب وجيه ،  وإذا كنت تشعر بحاجاتك للبكاء كل يوم بسبب الأنشطة العادية في حياتك ، فقد يكون ذلك بمثابة اكتئاب ، وهذا ليس طبيعيًا ويمكن علاجه ، لكن هل للبكاء أي فوائد صحية ؟

فوائد البكاء للنساء

تبكي النساء أكثر من الرجال ، بمعدل 3.5 مرات شهريًا للنساء مقارنة بـ 1.9 مرة شهريًا للرجال ، بالنظر إلى المعايير الثقافية لمجتمعاتنا ، لا يتم تشجيع الرجال أو دعمهم للبكاء ، وللبكاء فوائد متعددة منها :

الإجهاد المزمن يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية ، ويؤدي إلى تلف مناطق معينة من الدماغ ، ويساهم في مشاكل في الجهاز الهضمي مثل القرحة ، ويسبب صداع التوتر والصداع النصفي ، من بين مشكلات صحية أخرى ، ويحد البكاء  من الإجهاد المزمن  ، قد لا يكون بنفس فعالية الرعاية المؤقتة ، ولكن في الظروف الصعبة يمكن أن توفر البكاء راحة مؤقتة .

 يساعدنا البكاء على إدراك المشاعر التي نمر بها ، والعواطف تحفزنا على التعاطف والتنسيق والعمل معًا من أجل البقاء ، في الواقع ، يخدم البكاء وظيفة اجتماعية مهمة ، إنها تنقل قوة وطبيعة العلاقات ، وتثير التعاطف وحتى المساعدة ، وتقرب الأفراد من بعضهم البعض .

فوائد البكاء للفتيات

يمكن لجميع البشر الاستفادة من البكاء ، على مر السنين ، أظهرت الدراسات أن البكاء يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر وتحسين حالتك المزاجية ، فالدموع تساعد عينيك على محاربة البكتيريا والمهيجات ، بالإضافة إلى ذلك ، تثير الدموع التعاطف والرحمة في الآخرين وتخفف الغضب ، وخاصًة لدى الفتيات في فترة المراهقة ، حيث تشعر بالعديد من التقلبات المزاجية ، ويعد البكاء مفيد لاخراج  الطاقة السلبية .

فوائد البكاء قبل النوم

البكاء لفترات طويلة من الزمن يطلق الأوكسيتوسين والأفيونيات الذاتية ، والمعروف باسم الإندورفين ،  يمكن أن تساعد هذه المواد الكيميائية التي تشعرك بالراحة في تخفيف الألم الجسدي والعاطفي ، بمجرد إطلاق الإندورفين ، قد يدخل جسمك إلى حد ما في مرحلة التخدير ،  الأوكسيتوسين يمكن أن يمنحك شعورا بالهدوء ، مما يساعد على الخلود في النوم .

فوائد البكاء من خشية الله

فالبكاء من خشية الله ، له العديد من الفوائد الدينية والدنيوية ، فيساعد على الراحة والتخفيف من القلق في الدنيا ،  ويجعل المرء ممن يظلهم الله في ظله يوم القيامة .

وعن أبي هريرة  قالَ: قالَ رسُولُ اللَّه ﷺ: سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّهُ: إِمامٌ عادِلٌ، وشابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ اللَّه تَعالى، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌفي المَسَاجِدِ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا في اللَّه: اجتَمَعا عَلَيهِ، وتَفَرَّقَا عَلَيهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ، وَجَمَالٍ فَقَالَ: إِنِّي أَخافُ اللَّه، ورَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأَخْفَاها، حتَّى لا تَعْلَمَ شِمالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينهُ، ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ متفقٌ عَلَيْهِ.

فائدة البكاء علميا

وفقًا  للعلماء ، ينتج الإنسان ثلاثة أنواع من الدموع ، وكلها مهمة لحماية العين :

  • الدموع القاعدية : تفرز القنوات المسيلة للدموع الدموع القاعدية باستمرار ، وهي سائل مضاد للجراثيم غني بالبروتين يساعد على إبقاء العينين رطبة في كل مرة يرمش فيها الشخص .
  • الدموع الانعكاسية : تلك الدموع التي تسببها المهيجات مثل الرياح أو الدخان أو البصل ، يتم ذرفها لطرد هذه المهيجات وحماية العين .
  • الدموع العاطفية : يبكي الإنسان الدموع ردًا على مجموعة من العواطف ، تحتوي هذه الدموع على مستوى أعلى من هرمونات الإجهاد مقارنة بأنواع الدموع الأخرى ، عندما يتحدث الناس عن البكاء ، فإنهم يشيرون عادًة إلى الدموع العاطفية .

كما أن البكاء يعمل على خفض ضغط الدم ومعدل النبض ، يمكن لضغط الدم المرتفع أن يتلف القلب والأوعية الدموية  ، ويسهم في الإصابة بالسكتة الدماغية وفشل القلب .

تساعد الدموع على  إزالة السموم ، بالإضافة إلى ذلك ، تساعد الدموع  على التخلص من هرمونات الإجهاد مثل الكورتيزول التي تتراكم خلال أوقات الاضطرابات العاطفية ويمكن أن تلحق الضرر بالجسم ،  البكاء هو إطلاق جسدي وعاطفي يساعد البشر على البدء من جديد ، بطاقة وحيوية .

يقلل من المنجنيز ، إن عملية البكاء البسيطة تقلل أيضًا من مستوى المنجنيز في الجسم ، وهو معدن يؤثر على الحالة المزاجية ويوجد بتركيزات أكبر بكثير في الدموع من مصل الدم ، يمكن أن ترتبط مستويات المنجنيز المرتفعة بالقلق والتهيج والشعور بالعداوة .

فوائد البكاء للرضيع

فالصراخ لأول مرة عند الولادة  يساعد الطفل على التنفس والرئتين على الانفتاح للاستمتاع بالهواء ،  على الرغم من أن العديد من الآباء يعتقدون أن البكاء يساعد الرئتين في كل مرة على النمو بشكل أقوى ، إلا أنها أول صرخة فقط  .

يساعد الرضيع على  التواصل ، فبدون بكاء الرضيع ، لن تكون قادرًا على معرفة احتياجات طفلك ، يمكن أن يكون البكاء بسبب أسباب مختلفة وفي درجات متنوعة .

المساعدة في الصحة النفسية للرضيع  ، عندما تعتنين بطفلك أو تقومين بتهدئته ، فإنها توجه إليه رسالة تفيد بأنه ليس وحده ، الأطفال حديثي الولادة يحتاجون إلى مزيد من الاهتمام أكثر خلال الأشهر الأولى لهم .

يساعد على شد العضلات ، إذا ألقيت نظرة فاحصة على طفل يبكي ، فتشاهد العديد من العضلات أو الأطراف أو كامل الجسم الذي تم لفه وتحوله أثناء بكاء الطفل  ، يجب التأكد من أن البكاء ليس بسبب أي سبب طبي أو مغص .

يساعد في التخلص من العواطف الزائدة ،  فالبكاء يعمل على كسر نوبة الغضب وتحقيق التوازن بين العواطف ، وخاصًة لدى الأطفال الصغار .

اضرار البكاء

من المعروف أن البكاء له تأثير مهدئ ويمكن للدموع العاطفية أن تساعد في تخليص أجسامنا من هرمونات التوتر ، فالكثير من البكاء وخاصًة عندما يكون المرء حزينًا حقًا يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب ، و ارتفاع ضغط الدم ، والشعور بالعديد من الأفكار السلبية والعينين المتورمة والصداع والجفاف والاكتئاب ، في الواقع ، تشير بعض الأبحاث إلى أن الدموع العاطفية  يمكن أن تسبب مشاكل صحية ، مثل ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى