قصة عيد الحب الحقيقية

يحتفل العالم كل عام في الرابع عشر من شهر فبرابر بيوم الحب أو كما يطلق عليه في بعض الدول ” يوم القديس فالنتين ” ، وبالرغم من شهرة هذا اليوم ومنحه الكثير من الاهتمام في مختلف دول العالم ، إلا أن قلة هم من يعرفون القصة الحقيقية وراء الاحتفال بهذا اليوم ، والتي سنقصها عليكم فيما يلي بالتفصيل فتابعونا .

قصة الفلانتين

  • في الحقيقة لا تبدو أحداث القصة الحقيقية لعيد الحب بالرومانسية التي تبدو عليها الاحتفالات في هذا اليوم ، والمتمثلة في تبادل مختلف الهدايا بين الأحباء تعبيراً عن محبتهم لبعضهم البعض .
  • تعود أحداث قصة هذا اليوم للقرن الثالث الميلادي في عهد الإمبراطورية الرومانية التي كانت خاضعة لقيادة الإمبراطور كلوديوس الثاني .
  • في هذا الوقت كان الإمبراطور الروماني يحاول فرض سيطرته على كثير من المناطق المختلفة ، لذا كان يدخل في كثير من الحروب لفرض هيمنته بالتالي فقد احتاج للكثير من الجنود حتى يتمكن من تحقيق أهدافه .
  • بعض الروايات تقول أنه في ذلك الوقت اعتقد الإمبراطور كلوديوس أن الجنود الغير متزوجين أقوى بكثير من الجنود المتزوجين ، وهناك بعض الروايات التي تقول بأنه ما يمنع انضمام كثير من الرجال لصفوف الجيش هو عائلاتهم وقلقهم من تركهم بمفردهم خشية ألا يتمكنوا من العودة لهم مجدداً .
  • لذا في ذلك الوقت أصدر الإمبراطور تعليمات صارمة تمنع الرجال من الزواج والحصول على عائلة ، حتى يتفرغوا للانضمام للجيش للمساهمة في توسيع أراضي الإمبراطورية الرومانية .
  • على صعيد آخر كان الإمبراطور أيضاً يعادي المسيحية ، ويجبر المواطنين على تركها وعبادة الآلهة الرومانية بدلاً منها ، ومن يخالف هذا الأمر ويتمسك بالمسيحية كان يعرض نفسه لعقوبة القتل .
  • في هذا الوقت ظهر قديس يدعى ” فالنتين ” لذا يطلق على عيد الحب يوم القديس فالنتين نسبةً له ، فكان يروج للمسيحية ويدعوا الناس لعبادة الله والتمسك بالديانة المسيحية .
  • كما كان يقوم بتزويج الشباب سراً في الكنيسة لإيمانه بضرورة الجمع بين الأحباء في رباط مقدس وهو الزواج الذي يعد علاقة مقدسة للغاية في الديانة المسيحية يجتمع تحت لوائها رجل وامرأة ويربطهما الحب ببعضهما البعض للأبد، وبذلك خالف أوامر الإمبراطور بمنع الزواج بالإضافة لدعوته للديانة المسيحية .
  • لكن هذا الأمر لم يبقى سرياً للأبد فسرعان ما تسربت الأخبار ووصلت للإمبراطور ، فألقي القيض عليه وزج به السجن استعداداً لتلقيه عقوبة رادعة جزاءً لمخالفته أوامر الإمبراطور .

حقيقة عيد الحب

  • مكث فالنتين في السجن وحاول إنقاذ نفسه من الموت المحتم ، فيقال أنه أراد إثبات إعجاز المسيحية للإمبراطور  فدعا لفتاة لم تكن تستطيع الرؤية فشفيت وعاد لها البصر من جديد ، بعض الروايات تقول أنها ابنة السجان الذي كان يحرسه وبعض الروايات تقول بأنها كانت ابنة الإمبراطور نفسه .
  • ومع ذلك هذا الأمر لم ينقذه ، فأصر الإمبراطور على تنفيذ عقوبة الإعدام بحقه .
  • هناك رواية تقول بأنه أحب هذه الفتاة أيضاً وكتب لها رسالة حب كانت الأولى من نوعها ، لذا اليوم يحتفل المحبين بهذا اليوم بتبادل بطاقات تحمل عبارات تعبر عن محبتهم .

تاريخ عيد الحب

  • تم تنفيذ عقوبة الإعدام بحق القديس فالنتين في الرابع عشر من فبراير وذلك عام 269م ، وبعدما انتشرت قصته وعرفها العالم صار هذا اليوم هو اليوم المخصص للاحتفال بعيد الحب .
  • وذلك تكريماً للقديس فالنتاين الذي ضحى بحياته في سبيل تزويج الشباب ممن يحبون ، وتشجيع الناس في ذاك الوقت على التمسك بمحبيهم مهما حدث وتحت أي ظرف ، فضلاً عن تمسكه بديانته ورفضه التخلي عنها ودعوة الناس لها .
  • وفي الحقيقة يقال أن عيد الحب وقصة القديس فالنتين لم تنتشر وتعرف حتى القرن الرابع عشر الميلادي ، وبالرغم من مرور كل هذا الوقت على هذه القصة إلا أن تضحية هذا القديس بحياته لم تذهب هباءً ، فإيمانه بضرورة نشر الحب بين الناس وأن الطريقة الوحيدة التي يجب أن تكلل هذا الحب هو الزواج ، لا زالت فكرة يؤمن بها الجميع من مختلف أنحاء العالم حتى اليوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى