مراحل تطور الانسان

التطور البشري ودراسته هو أحد الاهتمامات التي تشغل فئة كبيرة من البشر ، فدراسة مراحل تطور الانسان كانت ولا تزال محل بحث من قبل العلماء ، خاصةً بعد أن تم وضع أكثر من وصف وتعريف لمراحل التطور التي عاشها الإنسان ، اليوم سوف نتعرف على مراحل تطور الانسان من وجهة نظر العلماء ، وكذلك من المنظور الإسلامي الذي نستقي منه جميع المعارف .

نظرية تطور الانسان

إن نظرية تطور الانسان للعالم الإنجليزي تشارلز داروين إحدى النظريات التي شغلت الكثيرين ، نظراً لتحدثه عن التطور بصفة عامة ، واهتمامه بتطور الإنسان على وجه خاص ، هذه النظرية التي أحدثت الكثير من الجدل في الوسط العلمي والإسلامي .

باختصار تقوم هذه النظرية على أساس تغير صفات الكائن الحي ، ذلك التغير الذي يؤهله للتكيف الكامل مع بيئته ، وهذا يؤدي إلى تحول الكائن من صفة سلوكية أو جسدية إلى أخرى ؛ حتى يتمكن مع المنافسة مع أقرانه وإثبات وجوده ، لذا قد عرّف العلماء نظرية داروين للتطور بعبارة ” البقاء للأصلح ” ، وهنا قصدوا بالأصلح  من حيث القدرة على التكيف مع الظروف التي وُضع بها .

مراحل تطور الانسان القديم

دراسة مراحل تطور الانسان القديم تعتبر من الدراسات المعقدة ، نظراً لعدم إثبات جميع المعلومات التي يحملها علم الإنسان حتى اليوم ، فإذا نظرنا إلى مراحل تطور الإنسان ؛ سنجد أن أول شبيه للإنسان وُجدت أحافيره من ما يزيد عن 4 مليون سنة ، وهذا صعب مهمة الدراسة على العلماء ، لكن نستطيع أن نقسم مراحل تطور الإنسان ” حسب مفهوم داروين ” إلى المراحل الآتية

  • فصيلة القرود : تنحدر من هذه الفصيلة مجموعة من الأنواع ، يعتقد العلماء وعلى رأسهم داروين أنها هي الفصيلة الأم .
  • فصيلة القردة العليا : إنها الفصيلة التي تنحدر من فصيلة القرود ، تلك الفصيلة التي ظهرت مجموعة من أحافيرها في القارة الافريقية ، وتعود هذه الأحافير إلى سبع أو ثمانية ملايين سنة .
  • فصيلة تحت الإنسانيات ” هوميناي ” : تلك الفصيلة التي يندرج تحتها نوع Ardipithecus ، إنه النوع الشبيه للإنسان ، الذي عاش من ما يقرب أربعة ملايين سنة .
  • جنس أورورين توجنسيس : يعتبرهذا الجنس أحد الأجناس التي لاقت اهتمام من قبل العلماء ، نظراً لامتلاكه اسنان تشبه أسنان الإنسان الحالية ، بينما الاختلاف هو تواجد طبقة سميكة من الجير عليها ، تلك الطبقة التي اشار العلماء إلى سبب تكونها الذي يعود إلى أنواع الغذاء الذي كان يتغذى عليه هذا الجنس .
  • الجنس الساحل تشادي : هو أحد الأجناس التي أكد العلماء تواجدها على الأرض ، وذلك من خلال مجموعة من الأحافير التي عادت إلى 7 مليون سنة .
  • الإنسان الحالي : ظهر الشكل الذي يميز الإنسان الحالي منذ ما يقرب من ثلثمائة ألف عام ، لكن هذا لا يعني أنه مر بالمراحل السابقة فحسب ؛ بل هناك مجموعة كبيرة من المراحل التي مر بها حتى يصل إلى ما هو عليه الآن ، هذه المراحل محل اختلاف بين العلماء حتى اليوم .

تطور الانسان في الاسلام

تحدث الإسلام عن كل ما يخص الإنسان ، وقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات القرآنية التي تتحدث عن خلق الله للإنسان ، تلك الآيات التي خالفت مفهوم داروين في مراحل تطور الإنسان ، إذا نظرنا إلى مفهوم داروين عن التطور البشري، فسنجده يفسر انقسام الإنسان من فصيلة القرود ، وذلك لم يرد في الإسلام ، فلقد خلق الله آدم عليه السلام من طين في أحسن تقويم ، إذاً هذا المثال يخالف كل ما ورد بنظرية داورين التي تخص مراحل تطور الانسان .

الآن نعرض مجموعة من الآيات القرآنية التي توضح تطور الانسان في الاسلام .

  • ( فإنا خلقناكم من تراب ) سورة الحج .
  • ( خلق الإنسان من صلصال كالفخار ) سورة الرحمن .
  • ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) سورة التين .

هل الانسان اصله قرد في الاسلام

عندما يتحدث العلماء المسلمين عن نظرية التطور ، فهم ينتقدون النظرية بشكل جذري ، وهذا بالاستعانة بكلام الله عز وجل في القرآن كما ذكرنا من خلال الآيات السابقة ، فالإسلام يرفض فكرة أن يكون الإنسان من أصل القرود ، فلقد خلق الله الإنسان ” آدم عليه السلام ” من طين ، ونفخ فيه من روحه ، بل وكرمه على كل خلقه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى