قوات الطوارئ الخاصة

بتعد المهارات الميدانية القتالية من المهارات الأساسية التي يجب أن يتسم بها فرد الأمن ، لما لها من أهمية بالغة للتعامل مع المطلوبين والسيطرة عليهم ، واستخدام الطرق الصحيحة التي تضمن سلامة رجل الأمن أثناء تعامله مع مختلف المواقف ، وفي حال تعطل السلاح أو نفاذ الذخيرة والتخلص من الأسلحة النارية أو البيضاء ، ولأهمية تلك المهارات لدى قوات الطوارئ الخاصة السعودية ، فقد أولتها كل إهتمامها ، لتأهيل منسوبيها وإستثمارهم الاستثمار الأمثل .

شيلة قوات الطوارئ الخاصة

ضباط قوات الأمن الخاصة ،  يتم اختيار الأفراد المشاركين في المهام الخارجية ، جميعهم تلقوا تدريبات متقدمة في هذا النوع من العمليات الخطير ، يتم تدريب القوات الخاصة السعودية ، من قبل قادة في جميع أنحاء العالم ، على كيفية تخطيط وتنفيذ هذه المهام الحساسة بسرعة ودقة وأمان ، حيث تتمتع قوات الطوارئ الخاصة السعودية بالقدرات الاستثنائية ، القادرة على تنفيذ المهام بشكل احترافي .
 

قوات الامن الخاصة 

قوات الأمن الخاصة بالمملكة العربية السعودية ، التي يبلغ عددها حوالي 10000 ، تمر ببرنامج تدريبي صارم مصمم لإعداد الجنود لكل طارئ ممكن ، من الهجوم على قافلة  إلى البحث عن الرهائن ، وإزالة القنابل ، واقتحام مخابئ المقاتلين ، وتحديد نقاط الهبوط بالمظلات ، وإطلاق النار بدقة و مراقبة ، يستمر التدريب العسكري الأساسي ثلاثة أشهر ، يليه شهر آخر من التدريب الأمني ​​الأساسي وتخصص إضافي يمكن أن يستمر مدة أطول من شهرين إلى سبعة أشهر .
 

صقور نايف 

هي قوات الطوارئ الخاصة السعودية تم تشكيلها بعد أحداث الحج عام 1406 هجريًا ، تُستخدم  قوات الطوارئ الخاصة في عمليات حفظ النظام كتفريق المظاهرات ، وانقاذ الرهائن والمخطوفين ومقاومة الاعتصامات ، والعمل على مكافحة جميع أنواع الإرهاب ، وكذلك مقاومة أنواع الشغب والتخريب ، اللائي من شأنهما تعرض السلامة العامة للمواطنين والضيوف للخطر .

كما تقوم قوات الطوارئ الخاصة بالسعودية بأي مهام أخرى تُكلف بها ، كمهمة إسنادقوات الشرطة وتوزيعها في مختلف المناطق داخل المملكة عند اللزوم  ، ويبلغ عدد قوات الطوارئ الخاصة بالسعودية 350 ألف شخص ، تم تدريبهم على أعلى مستوى ، ويتميزون بقدرتهم على تحمل أصعب الظروف .

المباحث العامة بالسعودية

إدراكًا لأهمية المعلومات مع ضرورة الحصول عليها للحفاظ على أمن واستقرار المملكة ، ومع تحسن الظروف السياسية والدولية والإقليمية والمحلية  ، ووفقًا للقرارات المتعلقة بالمرحلة السياسية والدينية والاقتصادية أنذاك للمملكة العربية السعودية .

أصبحت هناك حاجة  لإنشاء جهاز أمنى يوفر المعلومات لمساعدة صناع القرار ، وهذا بجانب مشاركة الأجهزة الأمنية الأخرى ، والهدف هو الحفاظ على سلامة وأمن المملكة ، وسلامة جميع المواطنين والحفاظ المنشآت الهامة من أي أعمال إرهابية .

من هنا فكرت المملكة في إنشاء جهاز استخبارات ، وبدأت ذلك بافتتاح مكتب للمخابرات في عام 1376 هجري الموافق 1955 ، تحت اسم المباحث العامة  أو التحقيقات العامة ، وفي عهد الملك سعود بن عبد العزيز ، تم فصل المخابرات العامة عن المديرية العامة للمباحث .

تأسست المخابرات رسمياً  تحت مسمى إدارة المخابرات العامة  ، وهذا من خلال المرسوم الملكي الصادر  برقم 11 لعام 1377 هجري ولعام 1956ميلادي ، كخدمة أمنية مستقلة.

استعراض القوات الخاصة 

تم عمل استعراض لقوات الطوارئ الخاصة ، والتي ابهرت كل من شاهدها ، حيث يتم تدريب أفراد القوات تدريب كامل وتزويدهم بالدورات سواء داخل المملكة أو خارجها ، كما يتم تدريبهم على الدفاع على النفس بشكل جيد ، لتأمينهم من أي مخاطر . 

امن الدولة

أصدر ولي العهد السعودي الملك  سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله  ، أمر ملكي بإنشاء جهاز أمنى تابع لرئاسة مجلس الوزراء ، والهدف من الجهاز الأمني الجديد هو مكافحة الإرهاب ، وهذا الإختصاص كان تابع لوزارة الداخلية السعودية ، الذي كان يرأسها الأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق .
تم إعفاءه من هذا المنصب ، على أن يتولى رئأسة هذا الجهاز الأمني هو الفريق  أول عبد العزيز الهويريني وفقًا للأمر الملكي الصادر بمرتبة وزير ، وعلى أن يستمر في منصبه كمدير عام للمباحث العامة  ، تم  تعينن عبد الله العيسى كمساعدًا لرئيس أمن الدولة بمرتبة وزير أيضًا .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى